جفرا نيوز : أخبار الأردن | شطب جميع الهيئات المستقلة .. هو الحل !
شريط الأخبار
الملك يهنئ بعيد الاستقلال - فيديو عبيدات: بعض عروض المواد الغذائية "وهمية" تأجيل قرار اقتطاع رسوم دعم صندوق نقل الركاب من المحروقات الامن يتوعد مطلقي الاعيرة النارية بالافراح نقابة الصحافيين تُدشن صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الملقي يحذر التجار من الاحتكار وفاة شاب ألقى بنفسه من حافلة لنقل عمال البوتاس خطة لضمان خدمات النقل العام في رمضان تخريج الفوج 29 من تلاميذ جامعة مؤتة الجناح العسكري الصفدي: داعش لن يستطيع إلغاء التعددية والتنوع في مجتمعاتنا "التمييز" تنقض حكما لـ"أمن الدولة" بقضية مخدرات بعد تبني "جفرا نيوز" لـ مطالبهم العادلة ..الفوسفات ترضخ لعمال الشيدية وترجوهم "تجنب الاعلام" التنمية تنتهي اليوم من توزيع شيكات المكرمة الملكية مكاتب مياهنا تستقبل المواطنين في الحسين وراس العين الخميس كالمعتاد مخاوف من تجدد احداث الصريح بعد احراق مركبة بالصور والفيديو..معتصمون امام "الفوسفات" يهددون بقطع المياه عن مناجم الشركة حركة السفر والشحن عبر معبر وادي الأردن خلال شهر رمضان والعيد الحديدي : وزارة العمل تحاول حماية فرص العمل للأردنيين توقف ضخ المياه عن عجلون بسبب فصل التيار الكهربائي السعودية تحجب مواقع قناة الجزيرة وصحف قطرية
عاجل
 

شطب جميع الهيئات المستقلة .. هو الحل !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

لم يعد سرا أن دولتنا اليوم في ورطة مالية وأن المديونية تتفاقم والعجز يتزايد والمنح الخارجية تتناقص إن لم تنعدم قريبا , وهذا واقع يتطلب حلولا إستثنائية غير عادية , ولم يعد بمقدور المواطنين تحمل المزيد من الضرائب والرسوم , بعد أن بلغ الفقر منهم مبلغه .

هذا الحال ينذر بمخاطر كبيرة على البلد كله , في ظل تنامي وتيرة العنف خارجيا وداخليا وصار الاردن مستهدفا عمليا لا نظريا كما كنا نتحدث في أدبياتنا الإعلامية سابقا .

ببساطة , الحل لا مناص من أن يكون حلا ذاتيا في ظروف إستثنائية كلها تنذر بما هو أخطر لا قدر الله .

الحل بكل بساطة , هو في إتخاذ قرار وطني جريء عاجل بإلغاء جميع الهيئات المستقلة التي تجاوزت موازناتها مبلغ ثلاثة مليارات دولار , بإستثناء الهيئة المستقلة للإنتخاب ربما , وتحويل جميع كوادرها إلى الوزارات المختصة ووفق سلم رواتبها المعمول به لمن أراد , ومن لا يريد فمع السلامة .

هذه الهيئات إستنزفت معظم موارد الدولة لا بل صارت دولة داخل الدولة , ولم يعد خافيا أن وجودها بات عبئا مرهقا خاصة وأن معظمها بلا إنجاز , لا بل باتت محل شكوى وتذمر كل مواطن , والاهم , أنها أشبه ما تكون بجزر معزولة في نظر سائر الاردنيين الذين يرون في وجودها سببا في خراب الإدارة الاردنية التقليدية المنضبطة , وفي هدر موارد البلد , وحالة شاذة ربما أريد منها إبتداء دفع الإدارة الاردنية التاريخية " الوزارات " أن تموت ذاتيا بمرور الزمن لتحل تلك الهيئات محلها ! .

المطلوب وبكل صراحة في مواجهة ظروفنا القاهرة ماليا وأمنيا وإقتصاديا وإجتماعيا , هو قرار سياسي عال بإلغاء تلك الهيئات جميعها وتحويل موازناتها إلى الخزينة العامة كي تحل معضلتنا المستفحلة ونحفظ أمن بلدنا وكرامة مواطننا وذلك هو الأهم من كل أمر ! .

يملك البرلمان إلغاء قوانين تلك الهيئات في جلسة يوم واحد إذا ما صار هناك توجه وطني شامل وحازم لإلغائها وفورا , بدل الحرج وتبادل الإتهامات والدخول في متاهات التفكير في الحل وكيفية تدبر أمورنا . الله من وراء القصد .