جفرا نيوز : أخبار الأردن | نصر لصاحب القرار
شريط الأخبار
اعتصام امام السفارة الامريكية في عمان الحكومة تكسب قضية نزاع بقيمة 150مليون دينار في صفقة بيع "امنية" للجمعة الثانية على التوالي: الأردنيون ينددون بوعد ترامب -محافظات الآلاف يشاركون في مسيرة الحسيني .. فيديو مؤثر لطفلة في الطفيلة يدفع الرزاز لإعادة نشره والتعليق عليه تجاوزات بالجملة ومخالفات قانونية في الشركة الاردنية لضمان القروض نقص مليون دينار في تحويل إيرادات الأوقاف "البرلمان العربي" يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات تسمية شوارع وساحات عامة باسم القدس في الطفيلة والخالدية طقس بارد والحرارة حول معدلاتها بدء امتحانات الشامل السبت مستشفى معان ينفي وفاة طفل بانفلونزا الطيور تشكيلات ادارية واسعة في التربية - أسماء فتح باب الت.قدم لشغل رئاسة جامعات " اليرموك والتكنولوجيا والحسين " - شروط بعد نشر "جفرا نيوز" .. سارق حقائب السيدات في عمان بقبضة الامن - فيديو الجمارك تضبط شاحنة مصابيح كهربائية غير مطابقة للمواصفات المصري : 23 مليون دينار على بلدية الزرقاء تحصيلها وخوري : الوطن اهم من ارضاء الناخبين !! بيان توضيحي من جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية بدء توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي اغلاقات جزئية في شوارع العاصمة - تفاصيل
عاجل
 

نصر لصاحب القرار

جفرا نيوز - هارون الصبيحي
هناك نقطة في غاية الأهمية في السياسة وهي أنك إذا أردت أن تصل إلى شيء عليك أن تصل لصاحب القرار وتقنعه أو تجبره أو تقدم له شيكاً على بياض.
وهذا ما فعلته جميع قيادات الصراع في الشرق الأوسط، الجميع ركض منذ البداية خلف أصحاب القرار الدولي وقدم الشيك وطلب الدعم.
هذه القيادات مستعدة للتنازل عن كل شيء مقابل أن تخرج علينا بثوب البطولة وبمهزلة النصر والتحريرثم تجلس على كراسي الإدارة وتمارس دور مندوب المبيعات للقوى الكبرى.
هو هوس بدخول دائرة الضوء وملئ الجيوب، الأنظمة وقيادات الثورات العربية دخلت في التحشيد والصراع وهي تدرك تماماً أن الوطن هو الخاسر وأن التحرر من العبودية والتبعية ومصلحة الشعب هي بطريق آخر هو التقارب والتفاهم والتنازل فيما بينها.
ما حدث بعد ذلك هو ورقة داعش والإرهاب التي أسقطت في الساحة وللعلم داعش ليست تنظيم بل تنظيمات، يوجد داعش أمريكية و داعش روسية وعربية وإيرانية و تركية وكلها أوراق لإشعال النار وتشويه صورة الأسلام وتحقيق المصالح.
الأنظمة وقيادات الثورة تاجرت بالشعوب العربية وجعلتها سلعة لكسب الدعم ولغبائها نسيت أن العربي رخيص أمام المجتمع الدولي.
في نهاية الصراعات الغبية تسقط الأنظمة وتسقط الثورات ويسجل الوطن كشركة تابعة لأمريكا أو روسيا أو شراكة بينهما.
لكن لماذا لم يمنع صاحب القرار الدولي كل ما حدث منذ البداية؟
لانه يريد أن تقتنع الشعوب العربية بشكل نهائي أن الثورات لا تجلب إلا الخراب وبعد أن ذاقت الشعوب طعم المأساة وتشردت فهي لن تفكر أبدا في المستقبل بثورة ولا برفع سلاح وبالتالي هو يضع يده على الوطن وما فيه من كنوز مخفية بكل يسر وسهولة كما أن أمن إسرائيل قد تم بخراب الدول العربية واستنزاف كل قواها في الحروب الداخلية.
هارون الصبيحي