جفرا نيوز : أخبار الأردن | نصر لصاحب القرار
شريط الأخبار
بلدية الزرقاء تطرح عطاء بقيمة مليوني دينار لتعبيد شوارعها والقرار بيد المصري وزير الطاقة : سنستقبل الغاز الإسرائيلي في 2020 هل هذا حدث في وزارة التربية؟ امير قطر يهنئ الملك القبض على 3 اشخاص حاولوا سرقة صرافيين آليين في عمان «الخارجية» تتابع أوضاع الاردنيين في سلطنة عمان.. وإخلاء (20) معلمة أردنية في ظفار الحكومة تعزي بضحايا “إنفجار العقبة” بعد أكثر من اسبوع والصرايره:”الإنسان ثروتنا” «جوجل» يحتفل بعيد استقلال الأردن المومني: إسرائيل تقوض السلام ببناء المستوطنات بالفيديو..فراجين يعتذر الأردن : ضمانات باستمرار هدنة جنوب سوريا أجواء معتدلة وزخات خفيفة من المطر الطالب الأردني السرحان يحصل على جائزة رئاسة جامعة أميركية بالتفوق القبض على 4 مطلوبين اثنين منهم بتهمة محاولتهما سرقة صراف آلي احالة 4 من كبار موظفي وزارة التربية الى التقاعد - اسماء في رسالة سياسية.. «الخارجية» دعت القائم بالأعمال السوري لحضور حفل عيد الاستقلال النائب المجالي: مالك شركة المقاولات تعهد بعلاج وتعويض العمال المصابين والمتوفين أجواء حارة نسبيا في عموم المناطق البلدية ترد على المصري ولافارج: نحن من يقرر مستقبل أراضي الفحيص هل ينسحب هاني الملقي من المشهد بعد قانون الضريبه ؟
عاجل
 

نصر لصاحب القرار

جفرا نيوز - هارون الصبيحي
هناك نقطة في غاية الأهمية في السياسة وهي أنك إذا أردت أن تصل إلى شيء عليك أن تصل لصاحب القرار وتقنعه أو تجبره أو تقدم له شيكاً على بياض.
وهذا ما فعلته جميع قيادات الصراع في الشرق الأوسط، الجميع ركض منذ البداية خلف أصحاب القرار الدولي وقدم الشيك وطلب الدعم.
هذه القيادات مستعدة للتنازل عن كل شيء مقابل أن تخرج علينا بثوب البطولة وبمهزلة النصر والتحريرثم تجلس على كراسي الإدارة وتمارس دور مندوب المبيعات للقوى الكبرى.
هو هوس بدخول دائرة الضوء وملئ الجيوب، الأنظمة وقيادات الثورات العربية دخلت في التحشيد والصراع وهي تدرك تماماً أن الوطن هو الخاسر وأن التحرر من العبودية والتبعية ومصلحة الشعب هي بطريق آخر هو التقارب والتفاهم والتنازل فيما بينها.
ما حدث بعد ذلك هو ورقة داعش والإرهاب التي أسقطت في الساحة وللعلم داعش ليست تنظيم بل تنظيمات، يوجد داعش أمريكية و داعش روسية وعربية وإيرانية و تركية وكلها أوراق لإشعال النار وتشويه صورة الأسلام وتحقيق المصالح.
الأنظمة وقيادات الثورة تاجرت بالشعوب العربية وجعلتها سلعة لكسب الدعم ولغبائها نسيت أن العربي رخيص أمام المجتمع الدولي.
في نهاية الصراعات الغبية تسقط الأنظمة وتسقط الثورات ويسجل الوطن كشركة تابعة لأمريكا أو روسيا أو شراكة بينهما.
لكن لماذا لم يمنع صاحب القرار الدولي كل ما حدث منذ البداية؟
لانه يريد أن تقتنع الشعوب العربية بشكل نهائي أن الثورات لا تجلب إلا الخراب وبعد أن ذاقت الشعوب طعم المأساة وتشردت فهي لن تفكر أبدا في المستقبل بثورة ولا برفع سلاح وبالتالي هو يضع يده على الوطن وما فيه من كنوز مخفية بكل يسر وسهولة كما أن أمن إسرائيل قد تم بخراب الدول العربية واستنزاف كل قواها في الحروب الداخلية.
هارون الصبيحي