جفرا نيوز : أخبار الأردن | نصر لصاحب القرار
شريط الأخبار
الملك يتبادل التهاني مع عدد من قادة الدول العربية بمناسبة عيد الفطر صلاة العيد 6:45 صباحا و"الاوقاف" تحدد اماكن المصليات ولي العهد يهنئ بمناسبة عيد الفطر السعيد الملك: فطرا سعيدا مباركا على وطننا وأهله غدا أول أيام عيد الفطر في الاردن الحاج توفيق: نشاط "خجول" بقطاع المواد الغذائية فلكيا: رؤية هلال شوال بعمّان نفوق 35 رأسا من الأغنام دهسها بك آب في إربد تحذيرات من التعرض المباشر لأشعة الشمس في العيد 40 ألف أردني مغترب دخلوا المملكة من "العمري" لقضاء عطلة العيد أجواء صيفية جافة وحارة حتى الاثنين "المنتدى العالمي للوسطية يدين المحاولة الإرهابية التي استهدفت الحرم المكي" عمان في المرتبة السادسة عربياً و59 عالمياً في الغلاء اثر انقلاب مركبتهم .. وفاة سيدة اردنية وابنتها في السعودية اعتقال شخص طعن شرطيا بمعان أصوات انفجارات عنيفة بسورية تُسمع بالأردن فلكياً.. هذا أول أيام عيد الفطر وزارة التعليم العالي تقيم افطار في دارات سمير شما للمسنين الاردن يدين المخطط الارهابي لمحاولة استهداف الحرم المكي حريق المنطقة الحرة بفعل فاعل
عاجل
 

نصر لصاحب القرار

جفرا نيوز - هارون الصبيحي
هناك نقطة في غاية الأهمية في السياسة وهي أنك إذا أردت أن تصل إلى شيء عليك أن تصل لصاحب القرار وتقنعه أو تجبره أو تقدم له شيكاً على بياض.
وهذا ما فعلته جميع قيادات الصراع في الشرق الأوسط، الجميع ركض منذ البداية خلف أصحاب القرار الدولي وقدم الشيك وطلب الدعم.
هذه القيادات مستعدة للتنازل عن كل شيء مقابل أن تخرج علينا بثوب البطولة وبمهزلة النصر والتحريرثم تجلس على كراسي الإدارة وتمارس دور مندوب المبيعات للقوى الكبرى.
هو هوس بدخول دائرة الضوء وملئ الجيوب، الأنظمة وقيادات الثورات العربية دخلت في التحشيد والصراع وهي تدرك تماماً أن الوطن هو الخاسر وأن التحرر من العبودية والتبعية ومصلحة الشعب هي بطريق آخر هو التقارب والتفاهم والتنازل فيما بينها.
ما حدث بعد ذلك هو ورقة داعش والإرهاب التي أسقطت في الساحة وللعلم داعش ليست تنظيم بل تنظيمات، يوجد داعش أمريكية و داعش روسية وعربية وإيرانية و تركية وكلها أوراق لإشعال النار وتشويه صورة الأسلام وتحقيق المصالح.
الأنظمة وقيادات الثورة تاجرت بالشعوب العربية وجعلتها سلعة لكسب الدعم ولغبائها نسيت أن العربي رخيص أمام المجتمع الدولي.
في نهاية الصراعات الغبية تسقط الأنظمة وتسقط الثورات ويسجل الوطن كشركة تابعة لأمريكا أو روسيا أو شراكة بينهما.
لكن لماذا لم يمنع صاحب القرار الدولي كل ما حدث منذ البداية؟
لانه يريد أن تقتنع الشعوب العربية بشكل نهائي أن الثورات لا تجلب إلا الخراب وبعد أن ذاقت الشعوب طعم المأساة وتشردت فهي لن تفكر أبدا في المستقبل بثورة ولا برفع سلاح وبالتالي هو يضع يده على الوطن وما فيه من كنوز مخفية بكل يسر وسهولة كما أن أمن إسرائيل قد تم بخراب الدول العربية واستنزاف كل قواها في الحروب الداخلية.
هارون الصبيحي