شريط الأخبار
تأسيس شركة الصندوق السعودي الأردني للاستثمار المساهمة الملك وخادم الحرمين يشهدان توقيع 15 اتفاقية ملك المغرب يشارك بالقمة.. بعد غياب دام 12 سنة القمم العربية .. من قصر أنشاص إلى خيمة نواكشوط شاهد.. قائد المقاتلة الأردنية المرافقة لطائرة الملك سلمان يرحب به على طريقته الخاصة؟.. (صورة) انهيار جديد يغلق تحويلة طريق اربد - عمان .. (التفاصيل) الكلمة الافتتاحية لمعالي وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي - فيديو بالصور.. الصفدي يجيب على سؤال جفرا نيوز حول قطع العلاقات العربية الامريكية الأمير تميم يترأس الوفد القطري للمشاركة في القمة الاربعاء فريق متخصص لجفرا نيوز لتغطية القمة العربية الملك مُرحبا بضيف الاردن الكبير عبر تويتر : "في بيته وبين أهله" «رسالتان» لواشنطن وطهران من قمة التوافق مستثمر يجمد مشروعه بسبب الضريبة الملك سلمان بن عبدالعزيز يصل الأردن .. صور زيارة العاهل السعودي للأردن.. 14 اتفاقية بمليار دينار عوض الله: نتطلع لجذب المزيد من استثمارات الرياض الوسط الاسلامي يخاطب القمة العربية الملك يستقبل قائد القيادة التحويلية لحلف الناتو القبض على شخصين حاولا التسلل من سورية إلى الأردن زين الأردن والمركزية تويوتا تختتمان فعاليات المخيم الشتوي لمبادرة "أنا أتعلم"
عاجل
 

نصر لصاحب القرار

جفرا نيوز - هارون الصبيحي
هناك نقطة في غاية الأهمية في السياسة وهي أنك إذا أردت أن تصل إلى شيء عليك أن تصل لصاحب القرار وتقنعه أو تجبره أو تقدم له شيكاً على بياض.
وهذا ما فعلته جميع قيادات الصراع في الشرق الأوسط، الجميع ركض منذ البداية خلف أصحاب القرار الدولي وقدم الشيك وطلب الدعم.
هذه القيادات مستعدة للتنازل عن كل شيء مقابل أن تخرج علينا بثوب البطولة وبمهزلة النصر والتحريرثم تجلس على كراسي الإدارة وتمارس دور مندوب المبيعات للقوى الكبرى.
هو هوس بدخول دائرة الضوء وملئ الجيوب، الأنظمة وقيادات الثورات العربية دخلت في التحشيد والصراع وهي تدرك تماماً أن الوطن هو الخاسر وأن التحرر من العبودية والتبعية ومصلحة الشعب هي بطريق آخر هو التقارب والتفاهم والتنازل فيما بينها.
ما حدث بعد ذلك هو ورقة داعش والإرهاب التي أسقطت في الساحة وللعلم داعش ليست تنظيم بل تنظيمات، يوجد داعش أمريكية و داعش روسية وعربية وإيرانية و تركية وكلها أوراق لإشعال النار وتشويه صورة الأسلام وتحقيق المصالح.
الأنظمة وقيادات الثورة تاجرت بالشعوب العربية وجعلتها سلعة لكسب الدعم ولغبائها نسيت أن العربي رخيص أمام المجتمع الدولي.
في نهاية الصراعات الغبية تسقط الأنظمة وتسقط الثورات ويسجل الوطن كشركة تابعة لأمريكا أو روسيا أو شراكة بينهما.
لكن لماذا لم يمنع صاحب القرار الدولي كل ما حدث منذ البداية؟
لانه يريد أن تقتنع الشعوب العربية بشكل نهائي أن الثورات لا تجلب إلا الخراب وبعد أن ذاقت الشعوب طعم المأساة وتشردت فهي لن تفكر أبدا في المستقبل بثورة ولا برفع سلاح وبالتالي هو يضع يده على الوطن وما فيه من كنوز مخفية بكل يسر وسهولة كما أن أمن إسرائيل قد تم بخراب الدول العربية واستنزاف كل قواها في الحروب الداخلية.
هارون الصبيحي