شريط الأخبار
الطفيلة: نجاة شخصين حاصرتهما النيران داخل قلاب سقط بواد سحيق استمرار التسجيل في الحملة الوطنية لتعزيز القيم وزير العدل : المحكمة الدستورية يقع على عاتقها مهام جسام أمن الدولة توجه تهمة التحريض على تقويض نظام الحكم لـ8 ناشطين 19 % من الأردنيات يقترضن من البنوك باحث اسرائيلي : لا يجب الاستخفاف بتحذيرات الاردن امن الدولة تمهل متهمين لتسليم انفسهم .. اسماء أبوحمور رئيسا لمجلس إدارة بنك الأردن دبي الإسلامي مصرع طبيبين إثر تعرضهم لهجوم من ثلاثة اسود في البلقاء الهميسات: إعادة النظر بالرواتب العليا يشمل الأمناء العامين حالة الطقس ليوم الثلاثاء مصدر رسمي يكذب بيان "داعش" ومقتل عسكري معان جريمة "جنائية" قرار قضائي بترحيل 700 أسرة من حي جناعة بالزرقاء الاوقاف تباشر باعادة عوائد فروقات صرف الريال للحجاج العمل بقانون تخفيض رسوم نقل ملكية المركبات غدا فريق التنسيق الحكومي لحقوق الانسان يزور مستشفى المواساة وزير العدل يزور المركز الوطني لحقوق الانسان نفي الأخبار المتداولة عن اطلاق نار على موقع عسكري بالكرك رفض استئناف قرار فصل طلبة من الأردنية الملك يؤكد ضرورة الاهتمام بتحسين ظروف منتسبي الأمن المعيشية
عاجل
 

البوتاس العربية.. وحكمة الربان جمال الصرايرة


المتتبع للظروف التي تعصف بقطاع الصناعه الاردني وكم الخسائر الهائلة التي تصبح بها علينا المواقع الالكترونية وعلى الاغلب هناك دقة في ارقام هذه الخسائر والتي من شأنها ان تغلق مصانع وشركات في هذا القطاع وتلوح في الافق قراءة ضبابية لمستقبل البعض منها

اسمحوا لي ان اتحول بكم سريعا الي شركة البوتاس العربية واكتب ما يجول في خاطري وهو رأي شخصي فقط .
ما يثير الدهشة هنا هو حكمة رجل وقائد بمعنى الكلمة وربان من الطراز الأول رجل من العصر الذهبي القديم ادخرته السنوات الى هذا اليوم ..جمال الصرايره .

وللباحث في سيرة هذا الرجل سيجد بما لا يدعوا للشك انه رجل عطر السيرة ابيض اليد لم تغيره المناصب ولم يحوله عن مبادئة بريق الاصفر الرنان .

لن اتحدث عن المشاريع التنموية التي حضيت بها محافطات الاردن عامه ومحافظات الجنوب خاصة ولن اتحدث عن الامكانات الهائلة التي يوظفها من اجل ديمومة شركة البوتاس العربية التي اعلنت عن رقم ربحي للشركة لا يستهان به في ظل الظروف الصعبة التي تعصف بهذا القطاع .

ولكن سوف اتحدث وبعجالة عن زيارتة الاخيرة الى موقع الشركة واللقاء مع الموظفين ونصهاره مع موظفيه في بوتقة البساطة ومما اثار حفيضتي هو اللباس الذي كان يرتديه لباس العز لباس اصحاب الجباه المرفوعة والزنود السمر والايدي التظيفة ..لباس الكادحين من ابناء الشركة الذين لم ولن يتهاونوا يوما من اجل رفعة هذا الصرح

جمال تعلم من موظفي الشركة وعلمهم .
تعلم منهم ما معنى ان يبذل الموظف الغالي والنفيس من اجل وطنه الصغير شركة البوتاس .

وعلمهم كيف يكون رأس الهرم منخرطا بين صفوف العامة لدفاع عن رفعة هذا الصرح اذا سولت بعض الانفس المريضه لذاتها وللبعض مما ينجر ورائها لزعزعة هذا البنيان المتين .

تجولت يا جمال بين الموظفين مرتديا بذلة العز التي لم ولن تضيق على الشرفاء امثالك وامثال موظفي البوتاس وسطرت اروع الامثلة للمسؤولية والبساطة تحسست الهموم والمطالب
وكلي ثقة بحكمة هذا الرجل بان المطالب والهموم لن تذهب طي الادراج… رجل من الزمان القديم تقدمه الايام هدية لهذا العصر…
سر بكل فخر يا صاحب الايادي البيضاء

المساجد وقاعات الاتراح والافرح تشهد على نقاء السريرة ونضافة اليد .

بقلم المهندس طايل الخمايسة