جفرا نيوز : أخبار الأردن | خدمة العلم ... وراية الوطن
شريط الأخبار
وفاة و٥ إصابات بحادث في اربد مبادرة سلام جديدة .. ونتنياهو يشترط ضمان الاردن لها وفاة طفل سقط من الطابق الرابع الامن يسيطر على شغب الرمثا بعد وفاة عامل بنغالي 70 ألف زائر للعقبة خلال عطلة العيد قرض ميسر ومنحة من البنك الدولي للأردن بـ52.8 مليون دولار وفاة مصري غرقا في سد الحلابات ضبط مطلوب بعشرات القضايا في إربد ٥٠ الف مراجع لمستشفيات الصحة خلال ايام العطلة اطلاق طائرة بدون طيار لمراقبة الغابات في جرش وعجلون العشرات من العمال البنغال يهاجمون مبنى الدفاع المدني في مدينة الحسن الصناعية الملك يلتقي تليرسون في واشنطن اليوم هكذا هنأت الملكة رانيا ولي العهد بعيد ميلاده الزراعة للمواطنين: لا ترموا أعقاب السجائر في الاحراش وأماكن التنزه وفاة و30 إصابة بانفجار بويلر بمصنع ألبسة في إربد تراجع تدريجي لتأثير الكتلة الحارة الأربعاء اقبال كبير على مدن الألعاب الترويحية في العيد ومطالبات بتشديد الرقابة ‘‘تكنولوجيا المعلومات الوطني‘‘ يحذر من فيروس الفدية مجددا مشاجرة شبان (١٢-١٦) عاما تغلق دوار الرابية والقوات الامنية تعتقل عدد منهم زيادة في الحمل الكهربائي 320 ميجاواط مقارنة بعيد الفطر الماضي
عاجل
 

خدمة العلم ... وراية الوطن

جفرا نيوز -   بقلم: د. سعيد أبو جعفر
احتفلت المملكة الأردنية الهاشمية عام 2016 بمئوية الثورة العربية الكبرى ،ولا زالت راية الثورة ترفرف بجانب راية المملكة.... وجدير بالذكر فقد رُفعت راية الثورة العربية الكبرى، التي تحمل قيمة قومية عربية، للمرة الأولى في الذكرى الأولى لانطلاقتها في 10 حزيران 1917م، باحتفال تحت رعاية الأمير فيصل بن الحسين، قائد الجيش الشمالي، آنذاك.
وفي خضم الحريق في محيطنا العربي والتي تعالت الرايات وتعددت وتعاظم شلال الدم العربي في فتنة سوداء تديرها ايدي خفيّة من أجل المحافظة على مصالحها في المنطقة، صراعات دولية دموية ليس في حساباتها هذا الكم الهائل من الدم البشري الجاري على الأرض العربية......الدمار الذي لم يسبق له مثيل.....التشريد الجماعي هرباً من أتون الدمار الوحشي، بحثاً عن مساحة أمن للعيش....أي فتن تلك التي ضربت البلاد العربية.....دعم بالمال والسلاح لفرقاء ، ومساعدات غذائية لمهجرين ....ثم الحجب عن البعض ومد البعض الآخر، كي تبقى المحرقة البشرية مشتعلة ،وتفقس الجماعات بمسميات متعددة وبالتالي ازدياد رايات ترفرف على مساحات . ..... والنتيجة اقتتال متزايد.
مع تغييب حكم العقل تتعاظم المصالح الفردية والفئوية، تستمر شلالات الدم تدفقا.
سألت العديد من الفارين من الأشقاء من الدول العربية التي تستعر نار الفتنة فيها؛ تلك حرية أرادها لكم عدوكم !! فكانت الاجابات مخنوقة ممزوجة بدموع العين أخالها تخرج من أعماقهم الجريحة؛ لا ليس ذلك ما كنا نبغ، حتى الشعارات التي كانوا يرددوها كانت توحى لهم من شياطين الفتنة أدوات الأعداء، نعم هم نفخوا في رؤوس دهماء الامة، هكذا كانت اجاباتهم المؤلمة حقا.
نتمنى مزيدا من الوعي الوطني من شعبنا الأبي، ومزيدا من الحس الأمني المطلوب دوماً ،وخاصة لدى أجهزة الدولة المعنية بالأمن، حفاظا على أرواحهم وارواح المواطنين عند القيام بمطاردات للمطلوبين الأمنيين والمشتبه بهم والخارجين على القانون، ونتمنى عدم تكرار (مأساة) قلعة الكرك.
نعم ان ناقوس الخطر قرع قبل ما يناهز ستة أعوام مضت، حيث فرض واقع الحال على الأذن العربية سماع مصطلحات جديدة ومخيفة، كالتي نسمعها عبر الفضائيات تصف حال دول الجوار المتوحش، التي تستعر وتدمر ويقتل أطفالها ونساؤها ويشرد اهلها الى المجهول، أوضاع مأساوية ..هل وصل صداها متأخراً لنا !!!ليصمّ الآذان ويدهش العيون والعقول. فمهما كان الذي حدث في الكرك الصامد أو اربد الباسلة.....كلها لها اسم واحد (الخارجون على القانون)، وعلينا جميعا التصدي لمثل هذه الأفعال المخلة بالأمن وتروع المواطنين الآمنين .
بات من الضرورة بمكان إعادة خدمة العلم، وهي مطلب جماهيري. نأمل من سيد البلاد أبا الحسين حفظه الله، التوجيه بذلك.
ثم ، بكل ما تحمل الثورة العربية ورايتها من قيم وطنية ، وبكل ما نكن من محبة واحترام لها، ولكن ،لا نحب أن نرى غير راية المملكة الأردنية الهاشمية ترفرف في سماء الوطن. نتمنى في هذا العام الجديد أن نرى فقط علم الأردن .
حمى الله أردننا قيادة وشعبنا كي يبقى قلعة عصية في وجه العابثين الحاقدين والخارجين على القانون.
وسيبقى بإذن الله أردن الأمن والمحبة والسلام.
بقلم: د . سعيد أبو جعفر