جفرا نيوز : أخبار الأردن | ثماني ساعات مع الرئيس
شريط الأخبار
السفير الإيراني في عمان : علاقاتنا مع الأردن ليست على المستوى المطلوب هذا ما طلبه قاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه اليوم السعود يعبر عن اعتزازه بالدبلوماسية الاردنية ودورها في الافراج عن المواطن الزميلي احالة 150 موظفا من الامانة للتقاعد نهاية العام المنسق الحكومي يبحث والسفيرة الهولندية منظومة حقوق الانسان الاردن صامد في وجه ضغوطات نتنياهو و وساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم الشياب يفتتح مشروع اعادة تأهيل قسم الاطفال في مستشفى الامير فيصل - صور بالفيديو .. حريق كبير داخل مدرسة الشونه الجنوبية الأساسية للبنين لا صحة لايقاف طبيب تجميل شهير في الجويدة مركز الأميرة منى ينجح بإجراء عملية قلب مفتوح نوعية السعود يتابع مع الزعبي توقيف الاحتلال للمواطن الزميلي خبير : "صفقة القرن" تتعارض مع المصالح الاردنية بملفي اللاجئين والقدس رسميا.. اسماعيل الرفاعي سفيرا في انقرة مطلوبون لمحكمة أمن الدولة .. أسماء الشواربة من "الروتاري" : سنقضي على الفساد ! الامارات تنفذ حكم الاعدام بحق قاتل الطفل عبيدة تفاوت الدعم النقدي بين الأردنيين المستحقين بحسب الدخل مصدر: التأشيرة المسبقة للعراقيين قرار قديم ولا يؤثر على عمق العلاقات 40 % من موازنة ‘‘المالية‘‘ لبند التقاعد والتعويضات والمكافآت
عاجل
 

ثماني ساعات مع الرئيس

جفرا نيوز - د. عبد المهدي القطامين 
كان يوم السبت حافلا في العقبة بمعية رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي فعلى الشاطيء الجنوبي لمدينة العقبة دشن الرئيس افتتاح اول محطة تحلية مياه في المملكة والتي من شأنها ان تحد من الاستهلاك غير المبرر لمياه الديسه في الاغراض الصناعية وشركة البوتاس العربية راعية هذا المشروع تدرك تماما الاهمية الاستراتيجية لمثل هذا المشروع وفي باحات مسجد الحسين بن علي تم وضع حجر الاساس لانشاء مبنى تجاري بجانب المسجد من شأنه توفير موقف سيارات ل 250 سيارة الامر الذي يحد من الاكتظاظ الذي بات سمة للمدينة التي اصبحت مقصدا سياحيا اولا للمواطنين في كافة الاعياد والمناسبات اضافة الى توفير .
كما تم توقيع اتفاقية توسعة محطة تنقية العقبة التي ستصبح محطة ميانيكية بالكامل ما يزيد من طاقتها الاستيعابية على التتنقية وفي وادي عربه تم وضع حجر الاساس لشركة تطوير وادي عربه التي ستتولى عمليات التطوير في الوادي الذي ظل منسيا من التنمية فترات طويلة ادت الى ان يكون من اشد مناطق المملكة فقرا وبطالة مثلما تم توقيع اتفاقية انشاء سدين مائيين في رحمه وفينان .
وفي سلطة العقبة الخاصة استمع الرئيس الى شرح واف قدمه رئيس السلطة ناصر الشريدة تناول كافة عمليات التطوير التي تنفذها السلطة بوتيرة متصاعدة والخطة التي وضعت للنهوض بواقع المنطقة الخاصة تنمويا وسياحيا وترفيهيا وملامح ما تنفذه السلطة حاليا من خطط شاملة يمكن ان نطلق عليها مصطلح التنمية الانفجارية وهي التنمية التي لا تختص بقطاع واحد بل بتطوير مواز في القطاعات كافة .
مدينة العقبة الصناعية الدولية كان لها حضورها على اجندة الرئيس حيث زار مصنعين اولهما باستثمار سوري والاخر استمثار الماني عراقي وهما مصنعان بالغا الاهمية من شأنهما توطين الصناعة في العقبة التي ظلت طويلا تراوح مكانها حتى بادرت المدينة الى جلبه ضمن خطة حققت نجاحات متواصلة وما زالت .
ربما هناك نوع من الكيمياء بين الرئيس والعقبة مرده لوجوده فيها سابقا كرئيس لسلطتها وربما ايضا لما تحتله العقبة من مركز اصبح حيويا على خريطة الاقتصاد الوطني والسياحي والتجاري باعتبارها منفذ الوطن الوحيد على الماء وتجارة العالم التي اصبحت تميل الى البحر في جلها .
الملفت في الزيارة العملية انها كانت مكتظة بالعمل حتى ان احد الاصدقاء في رئاسة الوزراء همس لي قائلا : ما حققناه اليوم في الزيارة وما تم انجازه من لقاءات وزيارات وعمل كنا في السابق ومع رؤساء وزراء اخرين نحتاج الى ثلاثة ايام لانجازه بدلا من يوم واحد .
الرئيس التنفيذي للعمليات في مدينة العقبة الصناعية اكد لي ان ما كان يقدمه الرئيس للمدينة ابان وجوده في السلطة كان يفوق الوصف فهو متابع دقيق لكل التفاصيل ولا يترك شيئا للصدف ثم اردف : ويواصل الرئيس الحالي للسلطة ناصر الشريدة نفس النهج والدعم والسرعة في اتخاذ القرار .
الرئيس الملقي حين وجه مجلس المفوضين لوضع رؤية معمارية وسكنية جديدة في العقبة لاجتذاب المتقاعدين مواطنين كانوا ام اجانب قال بشيء من البهجة سافشي سرا حين اتقاعد ستكون العقبة هي المكان الذي اعيش فيه .