جفرا نيوز : أخبار الأردن | الدكتورة ريما خلف القامة الأردنية الشامخة
شريط الأخبار
السفير الإيراني في عمان : علاقاتنا مع الأردن ليست على المستوى المطلوب هذا ما طلبه قاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه اليوم السعود يعبر عن اعتزازه بالدبلوماسية الاردنية ودورها في الافراج عن المواطن الزميلي احالة 150 موظفا من الامانة للتقاعد نهاية العام المنسق الحكومي يبحث والسفيرة الهولندية منظومة حقوق الانسان الاردن صامد في وجه ضغوطات نتنياهو و وساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم الشياب يفتتح مشروع اعادة تأهيل قسم الاطفال في مستشفى الامير فيصل - صور بالفيديو .. حريق كبير داخل مدرسة الشونه الجنوبية الأساسية للبنين لا صحة لايقاف طبيب تجميل شهير في الجويدة مركز الأميرة منى ينجح بإجراء عملية قلب مفتوح نوعية السعود يتابع مع الزعبي توقيف الاحتلال للمواطن الزميلي خبير : "صفقة القرن" تتعارض مع المصالح الاردنية بملفي اللاجئين والقدس رسميا.. اسماعيل الرفاعي سفيرا في انقرة مطلوبون لمحكمة أمن الدولة .. أسماء الشواربة من "الروتاري" : سنقضي على الفساد ! الامارات تنفذ حكم الاعدام بحق قاتل الطفل عبيدة تفاوت الدعم النقدي بين الأردنيين المستحقين بحسب الدخل مصدر: التأشيرة المسبقة للعراقيين قرار قديم ولا يؤثر على عمق العلاقات 40 % من موازنة ‘‘المالية‘‘ لبند التقاعد والتعويضات والمكافآت
عاجل
 

الدكتورة ريما خلف القامة الأردنية الشامخة

جفرا نيوز - أحمد عبد المجيد الصرفندي
قدمت بنت الأردن العربي الدكتورة ريما خلف المديرة التنفيذية للأسكوا استقالتها من منصبها بناءا على اصرار الأمين العام للأمم المتحدة بسحب تقرير الأسكوا الذي صدر أخيرا ووصف اسرائيل بالنظام العنصري كنظام جنوب افريقيا سابقا وذلك لممارساتها االقمعية واللانسانية والتي تتعارض مع كل القيم البشرية ضد الفلسطينين في الأراضي الفلسطينية المحتلة
.ان هذا القرار الوطني الانساني للدكتورة ريما خلف لهو علامة بارزة وسلوك مستقيم يفضح ويعري سلوكيات الامم المتحدة ممثلة بامينها العام الذي هو شاء ام ابى موظف لدى الادارة الامريكية والقوى الصهيونية واصحاب المال العربي فانه لم يأتي اي امين عام لهذه المنظمة الدولية الا وتكون قراراته منحازة لامريكا وحلفائها ومصالحهم العدوانية والمصالح الصهيونية حتى النخاع فاصبح معروفا لدى القاصي والداني ان قرارات هذه الجمعية منزوعة الدسم قبل ان تصدر فلا احد يعول على تنفيذ اي قرار يسهم في تحقيق العدالة بين الشعوب المضطهدة والدول الاستعمارية وحلفائها فعندما صدر قرار يدين السعودية لممارساتها في اليمن بقتل الاف الاطفال اليمنيين لوحت السعودية بوقف المساعدات عنها اذا لم تسحب هذا التقربر (الادانة )وخلال يومين سحب التقربر وكانه لم يكن .ان كتاب استقالة الدكتورة خلف وضع النقاط على الحروف وبين الضغوط الاستعمارية التي تمارس على الامين العام كي تكون كل قراراته منسجمة مع التوجهات الامريكية والصهيونية واننا لا نبعد عن الصواب اذا قلنا ان لدى هؤلاء الامناء العامين السابقين واللاحقين استعداد لنزع الانسانية من صدورهم .فهنيئا للاردن بابنائه البررة والعقائديين واصحاب السلوك الذي لا يهادن المادة ولا يخاف بالله لومة لائم هؤلاء امثال الدكتورة ريما خلف يسطرون اليوم آيات من العز والفخار توضع على جبين كل اردني وعربي ,ان املنا القادم في مجتمعنا الأردني والعربي أن تعتبر الدكتورة خلف نموذجا يحتذى لكل مواطن ومسؤول يضع المبادئ والقيم الانسانية والوطنية هدفا في وظيفته ويغلب الحس الوطني وخدمة الوطن على المنافع الشخصية الآنية الزائلة التي تطال فقط هذا المسؤول واولاده وواقاربه بالخير المؤقت والسمعة السيئة الدائمة ونرى في المقابل هذا السلوك الذي سطرته الدكتورة خلف بهذه الاستقالة التي حفظت لها قناعاتها وانسانيتها ووطنيتها . هذا الموقف الذي سيذكره لها التاريخ الاردني والعربي والعالمي ويبقى مصدر فخار لها على مر العصور والتاريخ