جفرا نيوز : أخبار الأردن | اين الرئيس من الاعتداءات الإسرائيلية؟؟؟
شريط الأخبار
الزبن: "الصحة" مترهلة إداريا أجواء مستقرة مع استمرارها باردة الملكة: ليس كل ما يبرق ذهباً .. ولنسعى أن تكون للحقائق الكلمة الأخيرة وزير المالية : قرار تمديد اعفاء الشقق جاء للمساهمة في تمكين المواطن الاردني من امتلاك مسكن خطة جديدة للأذان الموحد الدغمي: رؤساء حكومات لا يستحقون أكثر من منصب أمين عام وزارة الروابدة: يوجد تيار واحد فقط يدير الدولة وسنرى ماذا سيفعل عطية يسال عن وجود متورطين بتسريب منازل القدس لليهود هذا من رفضناه وزيرا.. الحكومة تجديد اعفاء رسوم تسجيل الشقق التي لا تزيد مساحتها عن 150 متر مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة وزير الصحة: التأمين الصحي الشامل وافتتاح مستشفيات جديدة أهم أولويات العامين المقبلين الزبن: تأمين صحي حكومي لمن يقل دخله عن 350 دينار عام 2020 الحكومة تحيل مخالفة جديدة إلى مكافحة الفساد الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تنظم محاضرة لمحمد نوح القضاة بعنوان الغلو والتطرف .. صور هل ستضع الحكومة لها حداً .. الطاقة النيابية تطالب بوقف فوري لتداول البنزين المخالف المستقلة للانتخاب: 246 مرشحا لانتخابات غرف التجارة انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الاول من الشهر وزير الصحة : التأمين الصحي سوف يشمل من يقل دخلهم عن (320) ديناراً هبوب الجنوب يكتب : الأردن ..بين ماهو أمني وماهو سياسي
عاجل
 

اين الرئيس من الاعتداءات الإسرائيلية؟؟؟

جفرا نيوز - علي الدلايكة 
طالعنا الرئيس السوري بتصريحات موجهة إلى الدولة الأردنية والموقف الاردني تجاه ما يجري في سوريا وان كانت هذة التصريحات لا أساس لها من الصحة وانما تأتي من قبيل المهاترات السياسية والتي يجب أن يترفع عنها الرؤساء والقادة سيما وان الواقع غير ذلك وان اثبات العكس ليس بالشيء الصعب هذا مع علم الجميع القاصي والداني ماهية الموقف الاردني وسياسة الاردن تجاه ما يجري في سوريا حيث كانت الدبلوماسية الاردنية ومنذ بداية الأزمة تدفع تجاه الحل السياسي والسلمي وضرورة حقن الدماء والمحافظة على وحدة سوريا الشعب والأرض ...
لكن السؤال المطروح ما هو الموقف السوري وما هي ردة فعل النظام السوري تجاه الضربات الاسرائيليه داخل اراضيه ..لم يحرك ساكن ولم نسمع ما سمعناه عن موقفه تجاه الاردن ...
اضيف إلى أن هناك تهديدات صدرت ولاكثر من مرة وانطلقت من الأراضي السورية تجاه قواتنا المسلحة الباسلة وهنا من حق الاردن ان ياخذ كافة الإجراءات اللازمة والتي يراها مناسبة وبما يكفل حماية أرضه وامنه واستقراره في وقت عجز النظام السوري وجيشه القيام بما يجب على الحدود الاردنية السورية حيث اخذت المليشيات والفصائل المسلحة تصول وتجول والكل يعلم ما هي انتماءات ومرجعيات البعض منهم...
السيد الرئيس نحن نعلم ونعي ما انتم عليه من ضيق الحال وقلة ذات اليد ولكن ليس هكذا تدار السياسة وتدار المعركة والتي كان بالامكان ان لا تصل إلى ما وصلت بشيء من الحكمة والدراية وقد كان بالامكان حقن الدماء والمحافظة على مقدرات ومكتسبات الدولة السورية وقطع الطريق على كل طامع وكل متأمر بشيء من الانفتاح والتواصل مع الشعب والقليل من الحريات ورفع الظلم والعدالة في توزيع المكتسبات...
اما القول عن التبعية ففاقد الشيء لا يعطيه ايها الرئيس... فهل ترى ان هناك إرادة سورية مستقلة في التعاطي مع ما يجري من احداث ..ان المبتديء بالعمل السياسي يلحظ ان جميع الملفات المتعلقة بالأزمة السورية هي بايدي غير السوريين وهم الذين يقررون نيابتا عن النظام السوري ...
بالرغم من ذلك ما زلنا ندعوا الله أن يذهب الغمة عن السوريين وان يتوصلوا فيما بينهم إلى ما هو افضل لسوريا الارض والشعب وبما يضمن حياة كريمة لهم فقد ذاقوا ما ذاقوا من التشرد والهوان واخذ يتحكم بهم وبمصيرهم من هم طامعون بارضهم وثرواتهم ومنهم من يكن العداء الديني لهم ...
التاريخ لا يرحم والكيس من يحفظ لنفسه صفحه يذكر فيها بخير لا ان يتذكره من بعده بما اقترفت يداه من البشاعة والتدمير والتهجير والقتل ويكون التاريخ وابل عليه