شريط الأخبار
الاحد .. انخفاض على الحرارة وامطار رعدية ليلا الحكومة تعتزم إصدار نظام “الفوترة الإلكتروني” تطبيق معايير العفو السابق مع استثناء “الإرهاب والفساد” توقعات بإصدار «العفو العام».. الأربعاء ضبط موظف في الجامعة الأردنية اثناء تزويره شهادة لطالب كويتي انتحار عشريني شنقا داخل منزل ذويه في الرمثا مهندسو التربية يعلنون استمرار اضرابهم اعتراض على تسمية احد المساجد في بلدة كفرخل في محافظة جرش توقيف (18) شخص من مشاركي احتجاجات الرابع بتهمة التجمهر غير المشروع بالصور..انقلاب شاحنة متوسطة محملة بالغاز وإصابة سائقها الاردن يدين قرار استراليا بالاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل احد الاشقاء "الدعامسة" لجفرا : تركوا عوني مطيع واتهمونا بالفساد و يروي تفاصيل تعيينهم في امانة عمان اخطر ما قاله سمير الرفاعي عن الولاية العامة ومن يختبىء وراء الملك .. تفاصيل امانة عمان تعترف بتعيين (11) شقيق وشقيقة من عائلة واحدة .. بيان الملك يهنئ ملك البحرين بالعيد الوطني وذكرى الجلوس على العرش إغلاق معصرة و توقيف مالكيها بعد ضبط (137) تنكة زيت زيتون مغشوش بداخلها في عمان .. صور "ابو حسان" يسأل امين عمان عن تعيين (11) شخصاً جميعهم اشقاء في امانة عمان الملك وعباس يبحثان وقف التصعيد الاسرائيلي غدا الشهوان: الاحوال المدنية ستصدر البطاقات الذكية للمشمولين بالعفو العام مجاناً "الصحة" توضح حقيقة فيديو "قص الحديد" في مستشفى البشير
عاجل
 

الاردن دولة رغم أنف الناعقين

جفرا نيوز - د.عبدالناصر العكايله
في تاريخ الاجيال قديما وحديثا لم تكن الاردن التي تشرفت بوجود النهر الخالد فيها الا دولة وموقعا مهما ورابطا جغرافيا واقتصاديا وسياحيا واجتماعيا لكل من عاشوا ومروا وعبروا واستقروا فيها بدءا من ايام الانبياء عليهم السلام وحتى استقبالها الشعب العربي السوري الجار الهارب من جحيم ونار بلاده ونظامها الذي اباد من هم في الداخل ولاحق من هو فار بحياته واهله وبقية كرامته.
لاتحتاج الدولة الاردنية لشهادة أي كائن في الارض ليثبت وجودها او يتكلم عن سيادتها او عن تاريخها المشرف في كل مواضع ومراحل كينونة الامة العربية، فلطالما كانت الدولة الاردنية الوحيدة في المنطقة التي تمسك بزمام الادارة الحصيفة والحكيمة عندما تشتد الخطوب وتستعصي الحلول، فقيادتها الهاشمية الشريفة التي حباها الله اياها اعطاها تلك القدسية والديمومة والاهلية لتكون دولة وعلى صغر حجمها وقلة امكاناتها الذراع الاقوى والامتن في الاعتماد عليه داخليا وخارجيا.
نعيق الناعقين لم ولا ولن يؤثر على هيبة ووجود الدولة الاردنية، فذاك النعيق القادم - من ارض باتت مفتتة ومشرذمة تقاسمتها طوائف وفئات ليس الا نتيجة لسياسات رعناء ومتهورة – لايهز ولا يربو للرد عليه لانه لو كان في الناعق خيرا لاصلح نفسه وبلاده وسيطر على كل ذرة منها لا ان يكيل هراءا وسفافا لايصدر الا من غاب عقله وقلت حيلته وبات ينكش في صخر صلب قوي ستتحطم عليه كل اطماع الغادرين والناكرين للوفاء وجميل المعروف.
الدولة الاردنية دولة نباهي بها الدنيا ونلتف حولها جميعا وليس لاي كان وتحت أي مسمى ان يجول في باله ان اهلها وناسها ممن تنطلي عليهم سفاسف وهراءات الناعقين، فعند الاردن الكل جندي مسلح بانتمائه لوطنه وقياددته ، ولعل هذا مايثير شهوة الناعقين في اختراق هذه البدهية الابدية التي تعتبر دستورا لكل اردني من ولادته وحتى مماته.
عندما يتحدث عن الكبار فاعلم ان الاردن في ذات السياق وعندما يتحدث عن الافعال فاعلم ان الاردن محورا له، وعندما يكون الحديث عن الحكمة والاتزان فهو للاردن، وعندما يقترب او يلامس الاردن أي خطر فاعلم ان النشامى ولابسي أشمغة العز يتحولون الى اسود ضارية تفتدي الغالي والنفيس، فلتنعقوا ايها الناعقون لان صوتكم ومداه لن يتعدى حناجركم ففاقد الشيء لايعطيه.
د. عبدالناصر العكايلة