شريط الأخبار
زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية
 

هل دقت طبول الحرب

جفرا نيوز - زياد البطاينه
بالامس كان البعض من السادة نواب الشعب ينادون تحت القبة بمحاصرة اوكار الفساد والمفسدين وحمايه المال العام وغيرها من امور التي جعلت من قاعدة المديونيه والعجز في موازنه البلد يتسع ومن قاعدة الفساد والترهل المالي و الاداري والمالي وهدر المال العام والاعتداء على الوظيفه كما هو على القانون دون رادع او مسائل
فإذا كانت حكومتنا الرشيدة ومن هو عاقد العزم فعلاً على مكافحة واجتثاث واستئصال ووأد وسحق وإبادة ومحاربة الفساد من جذوره حتى نهاية أطرافه
فما عليه إلا الاعتماد وبشكل مباشر على نظام بصمة الجيب .....(لا بصمة الإبهام الأيسر ولا الصوت أو بصمة العين)..... للوقوف على حجم الأموال (بالنقدين الوطني والأجنبي وصولاً إلى الحلي والمجوهرات والفيلات والعمارات) التي دخلت خلسة إلى أرصدة الحيتان وكبار المسؤولين الذين كانوا قبل سنوات من الآن (وفقاً لثرواتهم) أسماك سردين ليس إلالاتطعم ولاتغني من جوع .‏
لن نأتي على ذكر ما كان عليه الحال وإنما سنتوقف قليلاً بما هو آت في قادمات الأيام التي اعتقد وبناء على تصريحات الحكومه المستمرة بان هنام نور بنهايه النفق وان الحكومة لن تحمل للشارع المزيد من الهنات والآهات والآلام، وإنما الكثير الكثير من الانفراج على مختلف الصعد وجميع المستويات وإثلاج للقلب وإراحة للصدر وتطبيب للحلق من الأشواك التي كان يغص بها هذا القطاع وذاك كما قال دوله الرئيس عافاه الله ،
وما اعلان حكومتنا شن الحرب على اوكار الفاسدين ودق طبول الرب مؤخراً مع الرحلة التي بداتها الحكومه كما نبات بها لاعادة تصحيح بوصلة العمل التي ما كانت تفتقد لشيء في الدنيا إلا المصلحة العامة،..... إلا شوطاً من جملة الأشواط التي ستقودها لنفض غبار الفساد والترهل الإداري والمالي في الهواء كالهباء المنثور... والحبل على الجرار.‏
ولأن هناك من يريد واد هذه الحالة قبل تحولها من استثناء إلى قاعدة وقذفها إلى ذاكرة النسيان .. ولأن هناك من لا يريد لهذا الفطر السام أن ينتشر .. ولأن هناك من لا يريد لهذا القزم أن يتحول إلى
عملاق ففد انتظرنا من حكومتنا ان توجه الضربة الفنية القاضية (تحت الحزام) التي ما كان لها أن تأتي لو لم يطفح الكيل
نعم هناك من انتقل منا من حالة الهمس سراً إلى الصراخ علناً بوجوب التحرك السريع والفوري باتجاه رفع السقف والغطاء إلى أعلى مستوى له ليطال ليس فقط كل من ثبت تورطه بالبينة، والقرائن والدلائل،...... وإنما الذين تحوم حولهم الشبهات وكل من يغني على ليلاه أيضاً، وعدم الاكتفاء بجعل هؤلاء أحجاراً على رقعة شطرنج لنقلهم من مربع إلى آخر جزاء ما اقترفته أياديهم ولاندري هل هو مكافاه ام عدم قدرة ام رد جميل
واليوم نحتاج الى وقفه جادة وقرار سياسي يتابع وينفذ وتفعيل للقانون وهنا نحتاج إلى تحرك حكومي جماعي من نوع خاص... يحتاج إلىدعم رقابي بدون فرامل وصولاً إلى محطة التعافي التام