شريط الأخبار
الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن فريق وزاري لمتابعة وظائف قطر للأردنيين نتنياهو يذعن للملك عبدالله الثاني ويزيل نقطة لشرطة الاحتلال في الاقصى فورا وزير الزراعة يقدم باقة ورد ويعتذر لعاملة نظافة "فيديو" القبض على 4 مروجي مخدرات غرب البلقاء «المستقلة» تحدّث سجـلات النـاخبيـن فيديو مرعب لوصول تعزيزات عسكرية الى الجنوب السوري 75 إصابة نتيجة 233 حادثا مختلفا الهناندة يكتب : " لم اتخلى عن منصبي لاصبح وزيرا" الملكة رانيا: لا زال أمام العالم الفرصة ليجدد التزامه باستقبال اللاجئين ميركل تزور الجامعة الألمانية وتلتقي الملك الرزاز يعود إلى معقله القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار
 

وزارة التربية والتعليم: اقتراحات سطحية ولجان تقليدية

جفرا نيوز - معاذ الرجوب 
كان الجميع يامل ان تنتقل التربية والتعليم من من طروحات تقليدية سطحية نحو عالمية التعليم العام. الا اننا فؤجئنا بمقترحات لا تغني ولا تسمن من جوع تتعلق بالشكل على حساب الجوهر. وفي اللحظة التي اصابنا فيها الذهول من عدم قدرة الوزارة على طرح افكار معمقة تقوم الوزارة بتشكيل لجنة لتطوير التوجيهي من ذوات لهم كل الاحترام ولكن كل منهم تقلد منصبا وقدم كل ما عنده ويتحمل مسؤولية تراجع التعليم العام بل ان بعضهم كان مسؤلا عن تسريب الامتحان وتراجع هيبته.
كنت امل من الوزير العصري ان ياتي بعقلية شبابية منفتحة مطلعة على الحديث في التربية والتعليم. واستغرب اكثر غياب مؤسسة الملكة رانيا والتي تقوم بتدريب المعلمين عن هذه اللجنة الى جانب غياب وزارة التعليم العالي ذات النهج الجديد وهي التي ستستقبل خريجي التوجيهي وغياب الطلبة والمعلمين واولياء الامور بل وحتى قطاع التدريب المهني والتقني والقطاع التربوي الخاص. بل واكثر من ذلك خبراء اردنيين منتشرين في اقصاع المعمورة يمكن ان يضيفوا الجديد لا ان يكرروا القديم.
على الوزير الذي نحترم ونجل ان ان لا يكون تقليديا ويعتمد على خبرات اصبحت معروفة وممارسة بايجابياتها وسلبياتها .بل على الوزير ادخال خبرات ادارية للوزارة تساعده على مواكبة الحديث في العالم المتقدم. ندرك ان الوزير ذو خلفية بعيدة عن موقعه ولكن عليه ان يلتف بعقول شبابية عالمية وعصرية حتى يعطي الشعب الامل لا ان يدرك النتيجة قبل انتهاء اللجنة التي شكلت حديثا اعمالها. والسؤال الاخير هل ستغرد الوزارة خارج نهج اللجنة الوطنية لتنمية الموارد البشرية وهل ستتصرف بمعزل عن الشريك الاستراتيجي وهو التعليم العالي ومؤسسة الملكة رانيا لتدريب المعلمين.