جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجباية عصا الولاية الحكومية
شريط الأخبار
وزير المالية ;- انخفاض نسبة الدين العام الى ٩٤٪؜ والعجز الى ٢٪؜ في موازنة العام القادم الرزاز :سنجري تعديلات اساسية على قانون الجرائم الالكترونية لحماية حقوق الناس وفاة واصابتان باصطدام مركبة بجدار منزل في تلاع العلي الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا الملك يلتقي رئيس رواندا ونائب رئيس الوزراء الصومالي على هامش اجتماعات العقبة رؤساء المحافظات"يطلبون لقاء الرزاز بشكل مستعجل وزير الاوقاف يمنع إقامة الصلاة و الدروس على مكبرات الصوت .. وثيقة مجلس النقباء يطالب الحكومة بضرورة الإسراع بإصدار "العفو العام" المياه تنفي فرض ضريبة جديدة للصرف الصحي السجن سنتين ونصف لشاب سرق محفظة رجل بداخلها (3) دنانير قرار "الطراونة" الجريء حسم الموقف و ضغط على الحكومة لسحب قانون الجرائم الالكترونية بعد نشر جفرا .. سلاح الجو الملكي يرسل طائرة لإنقاذ سيدة محاصرة مع اطفال في وادي بالكرك "صور" الامانة : تقسيط ضريبة الابنية والاراضي ( المسقفات ) المالية: موازنة 2019 راعت زيادة مخصصات الأمان الاجتماعي والتشغيل الدفاع المدني يحاول انقاذ سيدة حامل وطفليها في وادي سحيق بالكرك والنائب المجالي يناشد توفير طائرة اخلاء كما توقعت جفرا.. الحكومة ستسحب مشروع المعدل لقانون الجرائم الإلكترونية استقالات جماعية من حزب زمزم .. اسماء مصدر لجفرا : الرزاز سيوافق على سحب قانون الجرائم الالكترونية من النواب النائب الصقور يثني على قرار سحب قانون الجرائم الالكترونية ويؤكد على اهمية صون الحريات السلطات السورية تفرج عن المواطن الاردني "الرفاعي"
عاجل
 

الجباية عصا الولاية الحكومية

جفرا نيوز - د. عبد الناصر العكايلة 
لم يعد المواطن يتفاجأ من مسلسل الرفع والجباية بسبب وبدون سبب وبمختلف الاشكال والوسائل والادوات، فمن مخالفات السير التي باتت جباية لاحماية تستنزف جيوب المواطنين الذين لم تعد مركباتهم رفاهية بل مكرها اخاك لابطل في ظل عجز الحكومات المتعاقبة عن توفير البدائل المقبولة والرخيصة للاستغناء عن مركباتهم، ولعل مشروع الباص السريع هو ادل الامثلة على قصر النظر ولا ابالية المسؤولية في تنفيذ المشاريع التي يتبجح مقترحوها امام سيد البلاد، ولم تكن قلة المحاسبة وغياب الضمير الا المبرر لاستنزاف موارد الخزينة في الكثير من المشاريع التي شاء لها مهندسوها التعثر والفشل.
اما ارتفاع المحروقات الابدي في الدولة الاردنية الذي يتنامى يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر فقد اصبح ايقونة وعنوان كل الحكومات التي اقسمت امام قائد الوطن على العمل والاخلاص، وبات حل مشكلاتها وليست مشكلات الوطن عبر المواطن البسيط الذي ترفع له تلك الحكومات عصا الطاعة مراهنة على امرين لاثالث لهما اولهما ولاءه وانتماءه وحبه لوطنه وثانيهما الامن الذي ينعم به، ناسين او متناسين ان الامن لم يكن الا مفهموما شاملا يوفر العيش الكريم قبل جندي الحدود وشرطي المرور.
الولاء والانتماء وحب الوطن وامنه وامانه تتآكل يوميا في ظل الجباية القسرية وغير المبررة لرفد الخزينة بما يعوض ماينهبه الناهبون والسراق والمارقون الذين لم يكن لهم من الوطن الا جواز السفر والجلوس على مائدة الخزينة والنهب منها دونما رقيب او حسيب فيما يضخ المواطن الاردني في كل مرة ماقد يعوض ماتسيل له لعاب هؤلاء السراق، ولعل السؤال الذي بات حديث الاسرة الصغيرة قبل الكبيرة: الى متى؟ والى اين ؟ وماالحل؟.
في الافق القريب اعتمت كل الحكومات على المواطن اية رؤية او امل في اخذ قسط من الراحة من مسلسل الجباية الذي يبدو انه مكسيكيا ذو حلقات مستمرة الى المالانهاية، ونرجو الله ان لاتكون نهايته تراجيدية تدفع بها حكومات لم تغير نهجها ولا اسلوبها او طريقتها في حل ماتعانيه الدولة من فقر وبطالة وجوع وصل الامر به الى تفشي ظاهرة الجريمة والانتحار وكمون خلايا الشر التي لم تعد ترى امامها اي مخرج لعيش ليس كريما بل مقبولا في ادنى حدوده.
عجز الحكومة الحالية عن رؤية شاملة اوتصور او مقترح للحل يدفع باتجاه تأزيم الشارع الذي لانريد له الا ان يبقى اردنيا بامتياز بكل اخلاقتنا وعاداتنا وموروثنا الذي نفاخر به الدنيا، ولئن اصرت هذه الحكومة او من يتبعها على نفس النهج فان مايتهدد دولتنا الاردنية ليس مبشرا ولا مستصاغا، فغياب عدالة الوطن الاجتماعية والفرص الوظيفية بكل فئاتها وتقاسم مكتسبات جيوب المواطنين لم تعد الا مهددا لمستقبل غامض لابنائنا الذين لم يعد بوسعنا رسم اي مستقبل لهم او طريق منير، فهل من مستمع او عاقل بصير يحفظ النصيحة ويعمل بها؟. حمى الله وطننا وقيادتنا وغير حالنا الى افضل ما نحن عليه.
د. عبدالناصر العكايلة