جفرا نيوز : أخبار الأردن | يوم السياحة الاردني
شريط الأخبار
الحكومة: تعديل مادتين في مشروع قانون الجرائم الإلكترونية تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً توصية بإحالة 70 قضية في تقرير ‘‘المحاسبة‘‘ لـ‘‘مكافحة الفساد‘‘ أجواء مستقرة واستمرار البرودة شاهد: لقطة مؤثرة لأمير الكويت تُحرك عاطفة الخليجيين بيان صحفي من حزب المؤتمر الوطني زمزم موقع اثري اردني جديد الرزاز يلغي قرار وزير الأوقاف المتعلق بالأذان وزير المالية: انخفاض نسبة الدين العام الى ٩٤٪؜ والعجز الى ٢٪؜ في موازنة العام القادم الضريبة تنفي إلزام من بلغ عمره ١٨ سنة بتقديم إقرار ضريبي . الرزاز :سنجري تعديلات اساسية على قانون الجرائم الالكترونية لحماية حقوق الناس وفاة واصابتان باصطدام مركبة بجدار منزل في تلاع العلي الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا الملك يلتقي رئيس رواندا ونائب رئيس الوزراء الصومالي على هامش اجتماعات العقبة رؤساء المحافظات"يطلبون لقاء الرزاز بشكل مستعجل وزير الاوقاف يمنع إقامة الصلاة و الدروس على مكبرات الصوت .. وثيقة مجلس النقباء يطالب الحكومة بضرورة الإسراع بإصدار "العفو العام" المياه تنفي فرض ضريبة جديدة للصرف الصحي السجن سنتين ونصف لشاب سرق محفظة رجل بداخلها (3) دنانير قرار "الطراونة" الجريء حسم الموقف و ضغط على الحكومة لسحب قانون الجرائم الالكترونية
عاجل
 

يوم السياحة الاردني

جفرا نيوز - زياد البطاينه
بينما تعتبره وزارة السياحة والاثار يوم نشاط سياحي تثبت من خلاله حضورها وتعلن انها موجودة بعد هذا التراجع الكمي الكبير باعداد السياح بل بفقداننا بوصله السياحة بينما الاخرين ينتعشون ويؤكدون بانهم الاقدر على ترويج وتسويق سيحتهم وتطوير البنى التحتية وتعظيم الانجاز نتسائل نحن اين اصبحت سياحتنا وكيف اضحت مواقعنا واوعودنا بالاستثمار وانعاش السياحة ونجن الذين نمتلك كل مقومات السياحة وكل الحوافز التشجيعيه لكننا نفتقر لقبطان يدير الدفه ويعرف دهاليز السياحة اليوم وفي العاشر من الشهر المقبل نحتفل بيوم السياحة الاردني الذي اشهره الوزير السابق نايف الفايز ليكون سنه لمن هم بعده ...... ويظل السؤال ماهو الجديد ؟؟؟؟

نعم لابد أن تكون هناك ثقافة سياحية لكل شعب يتطلع إلى أن يأخذ موقعه في عوالم السياح فثقافة الشعوب تقاس على قدر ثقافة أفرادها وتنوعه فلماذا لا نضيف درسا آخر لبناء شخصية الإنسان لخيره وخير بلده وذلك بإدخال دروس الثقافة السياحية، ولتتطور هذه الدروس مع تطور المراحل الدراسية باختصاصات مختلفة لعلوم متطلبات السياحة؟
لان الثقافة السياحية مطلوبةلان العلاقة بين السياحة والتربية علاقة تكاملية ، فالتربية والسياحة كلاهما ينتمي إلى حزمة العلوم الاجتماعية التي تتعلق بالإنسان وحاجاته ورغباته ، وكلاهما مجال حيوي ، وبعد هام من أبعاد التنمية المستدامة وعنصر مهم في خطط التنمية الوطنية
، وبالتالي أصبح من الضروري توثيق العلاقة بين التربية والسياحة وتفعيلها ، وجعل السياحة جزء
ودراسة امكانية تخصيص يوم للتوعية السياحية في المدارس والكليات والجامعات الاردنية . ويهدف تخصيص هذا اليوم لزيادة الوعي المجتمعي بكيفية استقبال السائح وعكس صورة حضارية عن بلدنا الذي تشكل السياحة رافدا مهما لاقتصاده الوطني وتسهم في توفير فرص عمل

لالاف الاردنيين وتحريك قطاعات اقتصادية اخرى .
و امكانية ايجاد ' يوم السياحة الاردني وبما يسهم في تعميق ثقافة الوعي السياحي ثقافيا واقتصاديا واجتماعيا
ان التربية السياحية هي العملية التي تعمل على نشر وتحقيق الوعي المعرفي والوجداني والمهاري السلوكي من خلال السياحة ومكوناتها المختلفة ومن خلال المؤسسات التربوية الرسمية وغير الرسمية ايضا ، وباستخدام الاستراتيجيات والأساليب والأدوات التعليمية المتنوعة

,ان أهمية التربية السياحية تنبع ، من كونها مجالا حيويا هاما في عالم اليوم ، فرضته التغيرات, الاجتماعية والاقتصادية المختلفة ، و من خلال توفر مقومات السياحة المتنوعة في معظم دول العالم ،
وبالتالي استثمار تلك المقومات فيما يعود بالنفع على الأفراد والمجتمعات ، مما يحتم توعية أولئك الأفراد بهذا المجال ومكوناته
و ان أهمية التربية السياحة تعمل على تعزيز النزعة والوطنية والانتماء الوطني من خلال تعريف أفراد المجتمع بالتراث السياحي ومكوناته داخل الوطن كما كما انها رافد مهم ومورد كبير للاقتصاد الوطنiو تساعد التربية السياحية في تكوين فهم حقيقي شامل للسي كما و تسهم التربية السياحية في توعية المجتمع بمجالات السياحة مما يسهم في تقليل البطالة وزيادة فرص العمل وكذلك تعمل التربية السياحية على إبراز الخصوصيات والموروثات الثقافية للبيئة المحلية كما وانها تسهم التربية السياحية في تنمية الصناعات التقليدية والشعبية وتطويرها ونشرها تعزز التربية السياحية عملية التواصل الحضاري والثقافي والاجتماعي يمكن تحديد أبرز أهداف التربية السياحية في التالي من هنا الأهداف المعرفية: إكساب الطلاب المعارف والحقائق والمفاهيم السياحية المتنوعة العمل على تعزيز الانتماء والولاء الوطني من خلال استشعار أهمية المكتسبات الوطنية, والاعتزاز بالمقومات السياحية ومظاهر الحضارة والأماكن التاريخية في المملكة والمحافظة عليها. العمل على غرس ثقافة العمل السياحي لدى النشء، بما يسهم في توطين ثقافة العمل في قطاع السياحة لديه •
وتشجيع مبدأ احترام وفهم وقبول الآخر وتنمية حب الاكتشاف والتعلم وتطوير الذات من خلال التفاعل الإيجابي مع الآخرين
و وتفعيل مشاركة الأسرة من خلال نقل المفاهيم السياحية إليها عبر الطلاب باستثمار الوسائل التدريبية والتوعوية المناسبة الأهداف المهارية إكساب الطلاب المهارات المرتبطة بالسياحة مثل التخطيط السياحي والإرشاد السياحي و تنظيم الزيارات والعناية بالبيئة إكساب الطلاب مهارات التفكير نحو عمليات وقضايا السياحة المتنوعة الأهداف الوجدانية: إكساب الطلاب الاتجاهات الإيجابية نحو السياحة والمفاهيم المرتبطة بها وغرس القيم والعادات الاجتماعيه
وتفعيل التربية السياحة في المنهج الدراسي تضمين محتوى المناهج الدراسية بالمفاهيم والقضايا ذات الصلة بالسياحة استخدام استراتيجيات وطرق التدريس المناسبة لتدريس الموضوعات السياحية الاهتمام بإعداد وتطبيق برامج علمية تعليمية في مجال تنمية الوعي السياحي وخدمة المجتمع وتوثيق العلاقة مع المجتمع المحلي في مناطق السياحة التركيز على الزيارات الميدانية وخاصة المرتبطة بعناصر ومجالات السياحة عقد دورات تدريبية للطلاب والمعلمين حول الجوانب ذات الصلة بالسياحة والتثقيف السياحي ضرورة ارتباط محتوى المنهج بحاجات الفرد والمجتمع حسب ظروف البيئة في كل منطقة سياحية ، من أجل تحقيق الاستخدام الأمثل لمواردها وتضمين مفاهيم السياحة في المناهج الدراسية ، يمكن أن يتم من خلال مدخل الوحدات الدراسية حيث يتم إضافة موضوعات أو دروس في وحدات مستقلة تتناول أبعاد ومجالات تتعلق بالسياحة بعضها أو جميعها، وذلك إلى جانب الوحدات المقررة في محتوى المنهج القائم او من خلال المدخل الاندماجي حيث يتم تضمين مفاهيم وقضايا تتعلق السياحة ضمن الموضوعات المتنوعة في محتوى المنهج ، ويقع على عاتق المعلم هنا ، مسؤولية تفعيلها لتحقق الهدف منها على الوجه المطلوب

- فالمناهج الدراسية تعتبرلكل المراحل مفاتيح الثقافة الإنسانية لذا فإن إدخال السياحة فيها مهم للفرد. والسياحة بدورها مهمة للفرد لأنها توفر له عند ازدهارها فرص العمل والتقدم الوظيفي، مثل العمل كمرشدين سياحيين، وكأساتذة لتدريس المناهج السياحية، والعمل في القطاع السياحي عموما. وتعلم السياحة لكل شخص القدرة على كتابة المذكرات وكيفية أخذ الصور وربما كتابة المقالات السياحية من خلال أجواء المتعة والراحة التي تتهيأ له. وتدرب السياحة الشباب على تحمل مسؤوليتهم في تدبير شؤونهم الخاصة ومواجهة الصعاب وتمنحهم الآفاق الرحبة للتعارف مع شباب شعوب أخرى، وهي تساهم بذلك في بناء شخصية الفرد الثقافية وفتح آفاق تطلعه إلى ما وراء حدود مدينته وبلده، وتجعله يحس بأهمية تعلم اللغات وفوائدها، حيث إنها تعد مفاتيح الثقافة السياحي