شريط الأخبار
"الضمان": حريصون على تمكين المؤمن عليهم من راتب الشيخوخة ما هي اسباب غياب ديوان المحاسبة ومكافحة الفساد عن تعيين (11) شقيق وشقيقة من عائلة واحدة في امانة عمان وين الشرشف .. ؟ مين أخذ الشرشف ؟ قرض ياباني للأردن بقيمة 300 مليون دولار قريبا فتاة موظفة في امانة عمان تشتم رجال الامن والدرك و تحاول استفزازهم بإهانتهم وفاة شخصين و إصابة (3) اخرين بحادث تدهور مركبتهم اثناء "الصيد" بيان صادر عن حزب المؤتمر الوطني "زمزم" حول الحراك الوطني صورة تعذيب احد المحتجين على الدوار الرابع "غير صحيحة" ومفبركة الارصاد الجوية : التغيرات والتقلبات المناخية "سيول وجفاف" ستحصل كل عام تفاصيل جديدة حول قانون العفو العام وما الذي سيشمله بدء امتحانات الشامل للدورة الشتوية اليوم الضريبة تدعو لعدم البدء بتسجيل دعم الخبز وتحذر من محتالين الداود: عبور الشاحنات الاردنية والعراقية ضمن الانشطة التجارية اعتبارا من اذار الأمن يتوعد بإجراءات قانونية بحق ناشري مقاطع مضللة ومسيئة حريق كبير بمستودع بوسط البلد ابو يامين: العفو لن يشمل اي جريمة بعد 13-12 ..ويشمل مخالفات السير البسيطة الوطن صلاة.. وصلاة الملك أمان لكل الأردنيين المدعي العام يوقف 17 مشاركا في احتجاجات الخميس الأمن العام يصدر بيان للرد على شائعات فض اعتصام الدوار الرابع (صور-فيديو) 3 وفيات و4 إصابات بحادث سير مروع في إربد
عاجل
 

الاحتراق الوظيفي

جفرا نيوز - الدكتور مفلح الزيدانين
يعتبر البعض تطوير الفرد أو الموظف لذاته و شغفه و إلمامه بمهام العمل نقمةً عليه، من هنا يكمن دور الإدارة أو الرئيس المباشر الذي بإستطاعته موازنة العمل و توزيعه بين الموظفين، من خلال وضع خطط تنفيذية وتقديم الحوافز التشجيعية للمجتهدين في عملهم، و إنشاء روابط إنسانية بين إدارة المؤسسة والموظفين، والتعرف على مفاتيح شخصية العاملين بالإتصال و التواصل الفعّال معهم، ومساعدتهم بمشاكل العمل، وحثهم على الإلتحاق ببرامج تدريبية خاصة تهتم برفع كفاءة اداءهم و تقويم سلوكهم الوظيفي، لتنمية إحساس جميع العاملين بالعدل و المساواة و الإنتظام بأعمالهم. ويعرف الإحتراق الوظيفي: بانه مجموعة أعراض من الإجهاد الذهني والكبت الشخصي، والإحساس بعدم الرضا عن المنجز والاداء المهني .

هناك بعض الإدارات وبعض الموظفين ليس لديهم القدرة على اتخاذ القرار، وهذا ليس ضعف في قدراتهم، ولكن قد تفرض عليهم البيئه المحيطة بهم، التي تساهم في إحباط واتهام بعض الموظفين والإدارات، اما بالفساد او ضعف التأهيل. وبالتالي تُخلق الإدارات المرعوبة، وهذا يولد لديهم عدم القدرة على اتخاذ القرار والضغط النفسي والإحتراق الوظيفي، وقد يكون السبب وراء ذلك هو تعيين بعض الإدارات والموظفين ، بناءً على الواسطة والمحسوبية. لذلك يكون ولائه وانتمائه للجهه او للشخص الذي قام بتعيّنة ، وليس للمؤسسة التي يديرها أو يعمل فيها. حيث أشار جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم في الورقة النقاشية السادسة بضرورة محاربة الواسطة والمحسوبية، وذلك لخلق ادارات قوية ومؤهله قادرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب ، وقادرة على صياغة خطة استراتيجية مرنة للمؤسسة، تستطيع استيعاب التحديات ومعالجتها، وتستطيع استغلال فرص النجاح وتعزيزها لتطوير المؤسسة. بالإضافة الى ضرورة تأهيل وتمكين الإدارات والموظفين، ليكون دافع لديهم في صياغة واتخاذ القرار ولا ينتظروا قرار الإدارة العليا لتوجيههم في أبسط الأمور. وهذا سيساهم في معالجة الإحتراق الوظيفي الذي تعاني منه بعض الإدارات وبعض الموظفين.




أهم الآثار السلبية المتسببة في الإحتراق الوظيفي:
ــ الإعتماد الكلي من قبل الجميع على هذا الموظف، و إحساسه بأنه مهما تفانى و أبدع بالعمل ليس له محل تقدير.
ــ عدم وجود قواعد و نظم ثابتة بتوزيع المهام، مما يُشعرالموظف بعدم العداله من قبل الإدارة.
ــ الخوف من الانتقاد والإتهام بالفساد في حال اتخاذ اي قرار ولم يوفق في ذلك، ونسوا بانه لكل مجتهد نصيب فإن أصاب فله أجران وان اخطأ فله أجر.
ــ عدم القدرة على الموازنة بين أمانة العمل ورغبة المسؤول.


أهم الإجراءات لمحاربة الإحتراق الوظيفي:
ـــ تتطلب الشجاعة من الموظف في الوصول الى المسؤول ومصارحته في ضغط العمل الذي يقوم به، وكثرة الأعمال التي يتم تحويلها له من باقي الموظفين بسبب نشاطه وقدرته على إنجاز الأعمال المطلوبه منه.
ــ يجب أن لايهمل حياته الشخصية وأن لاينعزل عن محيط مجتمعه العائلي، ولتكن هناك حدود فاصلة بالعمل في معنى التعاون و المساعدة مع الجميع وليس الإتكال و الإعتماد عليه.
ــ الترفيه عن النفس و الشعور بالحرية المُطلقة ، وهذا سيكفل بأن يعود الموظف مُحَمَّل بطاقة مشحونة إيجابياً و مُعززة بالإبداع.
ــ العداله من قبل المسؤول في توزيع العمل بالتساوي بين الموظفين.
ـــ تشجيع وتحفيز وتكريم الموظف المتميز ، والتجاوز عن اخطائه غير المقصودة في العمل.

يحدث الإحتراق الوظيفي، عندما لا يكون هناك توافق بين طبيعة العمل وطبيعة الإنسان الذي ينخرط قي اداء ذلك العمل. وكلما زاد التباين بين هاتين البيئتين زاد الإحتراق الوظيفي الذي يواجهه الموظف في مكان عمله. وهو يكمن في مجموعة عوامل تتركز في الظروف الاقتصادية والتطورات التكنولوجية والفلسفة الإدارية للمؤسسة في العمل والمتمثلة بما يلي: ضغط العمل حيث يشعر الموظف بأن لديه أعباء كثيرة مناطة به، عدم وجود صلاحيات لإتخاذ قرارات لحل مشكلات العمل، وتأتي من خلال وجود سياسات وأنظمة صارمة لاتعطي مساحة من حرية التصرف والتفويض لاتخاذ الإجراء المناسب من قبل الموظف. وكذلك عدم وجود التحفيز يؤدي الى انخفاض الدافعية، يتم أحيانا تحميل الموظف مسؤوليات لا يكون في مقدوره تحملها وعند إخلاله بها يتم محاسبته، وقد يكون القصور في اداء العمل ليس تقاعسا من الموظف ولكن بسبب ضعف الإدارة وخوفها وترددها في اتخاذ القرار وعدم وجود خطط وبرامج تنفيذية للوصول الى الأهداف المطلوبة .

وفي النهاية تكثر أعراض الإحتراق الوظيفي في أوساط المهن التي يكون فيها التعامل مع الجمهور، والتي عادة تتطلب مواجهة مباشرة أو استيعابا دقيقا لآراء واتجاهات المجتمع، والتي تعد محكا أساسيا في تقييم أعمال العاملين بتلك المهن. تكمن أهم أسباب الرضا في فرص التقدم والإرتقاء الوظيفي والعدالة وتكافؤ الفرص بين الموظفين في المؤسسة، بينما تكمن أهم أسباب عدم الرضا في المرتبات المتواضعة التي يتقاضاها بعض الموظفين وكذلك غياب العدالة والإحترم المتبادل بين الموظفين في تلك المؤسسة ، وعدم الولاء والانتماء يعزى لدور الواسطة والمحسوبية في تعيين بعض الموظفين فيها وبالتالي الإنتماء والولاء سيكون للشخص الذي ساعدة في التعيين وليس للمؤسسة.

الد كتور مفلح الزيدانين
دكتوراه في التخطيط الاستراتيجي وادارة الموارد البشرية
ت 0772000019