جفرا نيوز : أخبار الأردن | في المقهى
شريط الأخبار
أردني يسطو على بنك في الكويت الإصلاح: ضريبة الدخل انصياع للصندوق مجاهد: امطار في شمال المملكة نهاية الاسبوع موظفو المحاكم الشرعية يضربون عن العمل ابتداء من الغد الاقتصادي والاجتماعي يعقد الجلسة الاخيرة حول نظام الابنية ويرفع توصياته القبض على مطلق النار تجاه مطعم بحي نزال وفاة اربعيني في الزرقاء اثر صعقة "هلتي" ثلاثة اصابات بحادث تصادم في الكرك (صور) كناكرية: سأكون فظّا غليظ القلب على كل من يتجاوز على المال العام النقابات تسلم 28 ملاحظة حول "الضريبة" للحكومة - تفاصيل م.غوشة: نظام الأبنية لمدينة عمان والبلديات لايزال قيد النقاش أكبر نسبة في الإيرادات الضريبية بالأردن تأتي من الفقراء القبض على شخص قام باطلاق النار باتجاه احد المطاعم في العاصمة بالصور - المعشر للنقابات : صندوق النقد قال لنا "انتم بحاجتنا" والطراونة بنود القانون مجحفة المعشر: صندوق النقد يقول للأردن انتم بحاجتنا وليس العكس الاحوال المدنية تطلق 7 خدمات إلكترونية امهال الكليات الجامعية التقنية ستة اشهر لإجراء الترخيص النهائي التربية مسؤولة عن تأمين قبول رويد ! مندوبا عن الملك، رئيس الديوان الملكي يعزي عشيرة الخصاونة النقابات تلتقي اللجنة الحكومية للنقاش حول "الضريبة"
عاجل
 

في المقهى

" في المقهى "
كانت تجمعنا إحدى الزوايا في المقهى القديم ، صحيفة وفنجان قهوة وأصدقاء ، نزلوا من قطار العمر في محطات متباعدة ، صحيفة رسمت أحلامنا و نسجت ذكرياتنا ، بدت لنا بين أسطرها ملامح المدن والبلدان، تربع على أعمدتها عمالقة السياسة و الثقافة و الفن، بحثنا في صفحاتها عن خبر أو فرصة عمل، قرأنا فيها نزار و درويش و مواويل عويس للوطن.
كان لتلك الصحف الورقية مكانة خاصة في حياتنا، قطعنا بها الوقت و الدرب، أسَرَنَا إيقاع حكاياتها بين الإثارة و الغموض، علّمتْنا ما لم نجده في منهاج دراستنا، اقتطعنا من صورها ما نُزَيّن به جدران القلب و دفاتر الذكريات ، كان لقاؤنا بها لقاء عشق يوميا.
أين ذهب كل ذلك؟ وماذا يحدث لعروسة السلطة الرابعة الورقية؟ هل هو وقت احتضارها؟
اختفت من المقاهي رائحة الورق الصحفي، حتى المقاهي التي كانت تجمع الأدباء انقرضت أو تكاد، فالعالم الرقمي ابتلع كثيرا من رموز براءتنا، فأصبح له مقاه خاصة، وصحف خاصة، ورواد جدد لن يُخْرِجَ أي منهم "من معطفه الجريدة" .
راعنا ما نرى في الواقع، توقفت بعض الجرائد التي كانت لها صولة وجولة في كثير من بقاع العالم، وتبنت صحف أخرى استراتيجيات جديدة للحفاظ على استمراريتها ، ضمّت بعضا من أقسامها، اضطرت للتخلي عن عدد من العاملين لديها، قلصت أعدادها ، لجأت إلى أساليب مختلفة للتعامل مع الحدث، استقصاء ودراسة وتحليلا، وقد تقادمت أخبارها أمام النشر الرقمي الفوري العاجل، بعض منها أسرع راكضا خلف الركب ليدرك عرباته الأخيرة، ويبنى موقعه الرقمي على الشبكة العالمية ؛ ليلعب على حبلي النشر.
هل نبالغ في وصف الظاهرة ؟ وقد احتفظت الصحيفة الورقية بمكانتها في بعض المجتمعات، وربما زاد انتشارها، بل أن البعض يتنبأ أن تُصبح الطبعة الورقية سلعة يتمتع بها صفوة المجتمع. لكنا نرى الزحف الإلكتروني قد جفف مساحة كبيرة من واحة استقرارها، فقد هاجرت إليه أموال الدعاية و خسرت شريحة كبيرة من قرّائها، بسبب اكتساب عادات جديدة، وما يتمتع به جيل الشباب المعاصر من حرية يوفرها له
عصر التكنولوجيا و أدواته، فقد أصبح كل منهم محررا يختار بنفسه نوعية الأخبار و الموضوعات التي يقرؤها وطبيعة المادة الإعلامية من كلمة أو صورة بل يختار ما يطبعه . والسؤال الذي يطرح نفسه بحذر: هل ستعاني الصحافة الإلكترونية من مصير مشابه؟ وما هي التحديات التي تواجهها؟
ربما تداول المعلومة و الخبر المجاني هو بعض التحديات، لذا تلجأ بعض الصحف إلى طرح جزءا من المقال حتى إذا اخترت قراءته تُلزمك بدفع مبلغ زهيد، ربما كان الاشتراك معها يوفر لك ذلك مع خدمة الخبر العاجل أو مادة تخلو من الإعلانات .
تحد آخر يواجهها متمثلا في الانتشار وشكل العرض على شاشة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، ومن أجل ذلك تُصمم و تُسوّق تطبيقات للهاتف الذكي مجانية أو مدفوعة. كما أن الانتحال و "السرقات الأدبية" تحد آخر فما أسهل ما يمارس في هذا المجال من "Copy and Paste" ، لذا من الضروري أن يقوم المشرّع بصياغة قوانين تنسجم وروح العصر لتنظيم العمل في هذا المجال.
لم يعد القارئ متلق، بل يستطيع إضافة جوانب أخرى للخبر من خلال التفاعل المباشر و التعليق عليه ، وهذا متوفر في كثير من الصحف الإلكترونية، بل أصبح القارئ مراسلا لبعض الوكالات الإخبارية التلفزيونية و هذا تحد يواجه أهل الاختصاص، ويوفر للبعض السبق الصحفي.
ما زال المقهى يستقبل الأصدقاء، في زواياه البعيدة الهادئة، وصالاته المختلفة، البعض يطل على الشارع، وآخرون في الزوايا يتهامسون، الجميع يعيش في فضاء ال "WiFi" ، تختلس الأعين النظر إلى شاشات صغيرة ثم تواصل الحديث تصنع ذكريات المستقبل في ظل سحابة من عطر. سعيد ذياب سليم