جفرا نيوز : أخبار الأردن | همجية سليمان
شريط الأخبار
بدء تطبيق تخفيض وإعفاء سلع من ضريبة المبيعات اعتبارا من اليوم اغلاق مخبز واتلاف 7 اطنان من المواد الغذائية بالعقبة العيسوي يلتقي وفدا من نادي البرلمانيين اعمال شغب في مستشفى المفرق اثر وفاة شاب وتحطيم قسم الطوارئ 66 اصابة في 122 حادثا الغذاء والدواء تتلف أسماكا فاسدة كانت معدة للتوزيع على الفقراء في مخيم اربد - وثائق البدء بتأهيل شارع الملك غازي في وسط البلد قريبا تفكيك مخيم الركبان وآلاف النازحين سينقلون إلى مناطق سيطرة الدولة السورية "الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل
عاجل
 

همجية سليمان

جفرا نيوز - علي الدلايكة 
ليس بالغريب عن بهجت سليمان هذه التصريحات وان كانت لا ترقى إلى تحليل يصدر عن سياسي يدعي علمه بالعمل العسكري وإطلاعه على مجريات الأحداث ونحن نعلم جميعا أن هذا الشخص لا يرقى إلى مستوى العمل السياسي والدبلوماسي واستغرب في بعض ما قاله عن الوكلاء والاصليين في الحرب حيث أنه ينطبق عليه المثل القائل (الجمل ما بشوف عوجة رقبته)..يا سليمان أن حربكم في سوريا كلها بالوكالة ماذا يفعل حزب الله لديكم وكذلك ميليشيات ايران المتعدده والقوات الروسيه وغيرها حيث أنه في المقابل المعارضه السورية الشرعية هم من ابناء جلدتكم لا يساندهم احد على الارض السورية...
يا سليمان عليك ان كنت تعي حجم المشكلة وتداعياتها المدمرة وان كنت تعي حجم الدمار والكارثة التي حلت بالشعب السوري من جراء عنجهية وهمجية بعض الساسة لديكم وانت منهم حيث لم تدركوا في الوقت المناسب حاجة الشعب السوري للحرية والديمقراطية والحياة الكريمة وكيف هي فن القيادة وكيف تبنى الثقة بين القيادة والشعب وكيف أن البطانة الصالحة تكون أداة بناء وثقة وبصيرة ثاقبة لا ان تكون معاول هدم واستبداد لا ترى إلا مصالحها الضيقة لو كنت تعي ذلك وتريد المحافظة على سورية موحدة الشعب والأرض لاسديت النصيحة الى نظامك السياسي ولكن واسمع ان ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي