جفرا نيوز : أخبار الأردن | هيا بنت الحسين وفاء لا يجارى !
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘
عاجل
 

هيا بنت الحسين وفاء لا يجارى !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

أميرة هاشمية ذات حسب ونسب , عاشت طفلة وصبية في كنف ورعاية والدها الملك الحسين رحمه الله وجعل الجنة مأواه , بعد رحيل والدتها الملكة الإنسانة علياء رحمها الله وجعل الجنة مأواها , في حادث أليم خلال عودتها من زيارة تفقدية لمستشفى الطفيلة ومعها وزير الصحة المرحوم الدكتور محمد البشير جعل الله الجنة مأواه .


نعم , هي أميرة هاشمية وإبنة ملك حظي بإحترام وتقدير العالم كله بلا إستثناء , وما جنازة العصر التي أقيمت له يوم مواراته ثرى الاردن , إلا الشاهد الأنصع والأصدق على أن الحسين رحمة الله عليه , كان ضمير أمة بحق ! .

تلك طفولة وذاك صبا جعل من سموها مع إقترانهما بسمو النسب , أميرة إنسانة بكل ما في اللفظ من معنى , لا بل ذات إنسانية طاغية أدخلتها قلوب الأردنيين والأردنيات جميعا وبلا إستثناء لأحد على الإطلاق , في المدينة والقرية والمخيم والبادية , وشاءت قسمتها ونصيبها كما نقول , أن تكرمها لأن تقترن بفارس عربي شهم أصيل , هو سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم , نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي .

لم تتنكر " هيا بنت الحسين قرينة محمد بن راشد " لبلدها واهلها الأردنيين الذين أحبوها وبادلتهم الحب بالحب , وإنما ظلت وتبقى بإذن الله , القريبة جدا منهم جميعا , وها هي " تكية أم على " التي أسستها سموها عونا للفقراء والمحتاجين , ترد وكل يوم , لهفة أطفال ومعوزي ثلاثين ألف أسرة أردنية تعيش تحت خط الفقر , ويصل خيرها إلى قرابة مائة ألف إنسان فقير يوميا , في جميع أقضية وألوية المملكة من العقبة جنوبا حتى عقربا شمالا ! .

هل هناك عمل خير يمكن أن يرقى إلى مستوى هذا العمل الذي لا يعرف أحد أسماء متلقيه حفاظا على كراماتهم ! , وهل هناك إنسانية يرضى عنها وعن أهلها العلي العظيم جل في علاه , كمثل هكذا إنسانية لا أصدق ولا أنبل , وبالذات عندما تكون في منآى عن وسائل الإعلام كلها , وعندما يصل جودها من خير الله سبحانه , إلى أيد وإفواه صغيرة وكبيرة تنتظر الطعام , ولا تجد إليه سبيلا ! ! .

ما الذي يمكن أن تنشغل به أميرة هاشمية عربية أردنية إنسانة مثل الأميرة هيا إتجاه أهلها , غير عمل الخير بصدق ووفاء ! , فهي حتى وإن كانت في بلد شقيق آخر , تعلم وتتابع أحوال الناس وبالذات طبقات الفقراء المعدمين الذين يخجلون وتأبى عليهم كراماتهم إعلان فقرهم المدقع , لا بل وحتى المحزن أحيانا ! .

سمو الأميرة : كوني على يقين من أن الله جل جلاله مالك الملك وخالق كل شيء , لن يخذلك أبدا أبدا , خاصة وأنت تقدمين القدوة الحسنة التي لا تجارى , في تجلية قيمة الوفاء ونبل الأمارة , والمثل الأسمى الذي لا يضاهى , في سلوك الكبار الذين لا يتنكرون لأهلهم , ولا يتخلون عن فقرائهم تحت أي ظرف كان , ولا تأخذهم الدنيا وبريقها وأضواؤها وملذاتها بعيدا عنهم ! .
بارك الله لك أسرتك الكريمة سمو الأميرة , وعميدها سمو الشيخ محمد , وزادكم من فضله , وجزاكم كل خير , وهدى الله موسرين كثر في بلدنا للإقتداء بكم , تأصيلا لقيم التكافل والتعاون ونجدة الفقير والملهوف , ومرة ثانية كوني سموك على يقين من أن الله لن ينساك وأسرتك من فضله , فمن ينشغل بهموم الخلق قبل إنشغاله بذاته , أجره عظيم عند واحد أحد دنيا وآخرة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم , والله من وراء القصد .
sh.abubaqar@yahoo.com