جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجيش المصطفوي
شريط الأخبار
السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف توثيق الخطوط الخلوية بالبصمة نهاية العام اربد : كان يبحث عن خردوات فوجد جثة !! الرزاز يطلق خدمة تقييم الرضى عن خدمات دائرة الاراضي - صور لا استيراد لاي منتج زراعي في حال الاكتفاء محليا شركات الاتصالات : لا نيّة لرفع أسعار الخدمات ضبط شخصا انتحل صفة طبيب اسنان ونقابة الاسنان تطالب باشد العقوبات المعشر : إقرار "الضريبة" بصيغته النهائية من صلاحيات مجلس الأمة استثمار إيجابية و تفاؤل الملك لتجاوز الصعاب التي يمر فيها الأردن عمل الطفيلة: مصنع بصيرا خال من حشرة "البق" "المالية": صرف الرواتب يبدأ الأحد "مياه اليرموك" توقف التزويد المائي عن محافظات الشمال 9 إصابات بحادثي سير منفصلين بعمان والبلقاء
عاجل
 

الجيش المصطفوي

جفرا نيوز - علي الدلايكة 
ونحن نرى ونسمع عن تسارع مجريات الأحداث على الساحة السورية وخصوصا الجبهة الجنوبية منها المواجهة للحدود الشمالية الاردنية من تحركات لبعض قوى النظام السوري والميليشيات الموالية للنظام الإيراني وما يدور في فلكه وكان شيئا ما يجري الإعداد له سيما واننا ندرك ما تكنه هذه الجهات لنا وكيف أنها حاولت وما زالت للنيل من امننا واستقرارنا حيث ارتفعت وتيرة التحديات والتهديدات...
ندرك جميعا أن لدينا جيش عربي مصطفوي نرفع له القبعات احتراما لما يتمتع به من قيادة وتدريب وتسليح واحترافية في العمل قل نظيرها في الإقليم والمنطقة ...
جيش بعيد كل البعد عن المناكفات والتجاذبات بشتى صورها ينحصر ولائه وانتمائه بالقيادة الهاشمية وبوطنه الاردن شعاره الاردن اولا...
ان الدبلوماسية الاردنية الخارجية المتزنه والتي رسمها جلالة الملك والتي هي ديدننا ومع جميع الاطراف والقوى السياسية العالمية وبغض النظر عن تجاذباتهم البينية ومصالحهم الخاصة بهم مكنت الدولة الأردنية من المحافظة على مكانتها الدولية والإقليمية وعدم تجاوزها في أي قضية في المنطقة والاقليم ...
نحن على ثقة ان القيادة تحافظ على مصالح الدولة الأردنية العليا وتعمل جاهدة على حماية الوطن وعدم المساس بأمنه واستقراره وانها تعمل لصالح الوطن بالكيفية التي تبحث الدول الأخرى عن مصالحها وزيادة على ذلك اننا ندافع عن حقوقنا وارثنا الديني والتاريخي ...
واثقون بعد كل ذلك من جاهزية قواتنا المسلحة ومن روحها المعنوية العالية وانها بحجم التحدي لانها متسلحة بالحق والعزيمة والصبر وان خلفها ابناء الوطن جميعا من شتى الاصول والمنابت لن يتوانوا ولو لحظة بكل عزيمة في مساندتهم والوقوف إلى جانبهم في الذود عن الوطن وكرامته ...
اما انتم ايها الطامعون الا يكفيكم ما احدثتم من دمار وتنكيل وتهجير وتقتيل ...الا يكفيكم أن تبقوا وكلاء لغيركم توشحوا تاريخكم بالسواد لسوء صنائعكم ...الا يكفيكم أن توجهوا اسلحتكم وتحدثوا ما تحدثوا لأبناء جلدتكم ...