جفرا نيوز : أخبار الأردن | في عيد الاستقلال
شريط الأخبار
الدفاع عن متهمي الركبان يُنْهي مرافعته الثلاثاء التاريخ يعيد نفسه انخفاض على درجات الحرارة السبت والأحد ‘‘حقوق الإنسان‘‘ يشكك بأرقام حملة التشغيل الوطنية تعليمات معدلة لـ‘‘النقل الذكي‘‘ خلال أسبوعين الدرك يتدخل لانهاء أعمال الشغب في بلدة أبدر في اربد القبض على عراقي اثناء هروبه من مطار الملكة علياء "بداية عمان" تقرر تصفية شركة الصقر الملكي للطيران اجباريا حقائق عـن " المدّعي " مؤيد المجـالي ، فـاحذروه !! الزميل الفراعنة يتجه للقضاء في وجه محاولات الاساءة اليه بالصور..مركبات متحركة الى المناطق الآنية لاصدار بطاقات ذكية للمواطنين فتاتان تسرقان حقائب نسائية اثناء حفل زفاف في عمان مساء الامس. والامن يحقق... نتنياهو: خط دفاعنا يبدأ من غور الأردن حين يصبح الحلم نقره والنقره روايه... وفاة طفل وإنقاذ آخر بعد غرقهما بمسبح في إربد وزراء يقتربون من الخط الأحمر يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا
عاجل
 

في عيد الاستقلال

جفرا نيوز - علي الدلايكة 
تمر علينا ذكرى الاستقلال هذا العام بظروف اكثر استثنائية من الأعوام السابقة فالسياسات العالمية الجديدة من خلال الادارة الامريكية الجديدة وكيفية تعاطيها مع ما يجري في المنطقة وصعود اليمين المتطرف في أوروبا وكيف ينظر إلى المنطقة والى العرب والمسلمين ...
في خضم كل هذه المتغيرات وغيرها مما زاد المشهد تعقيدا نتيجة تجاذبات السياسات الدولية وتقاطع المصالح بين دول المنطقة والاقليم والدول العظمى في التعاطي مع الأزمة السورية والعراقية واليمنية والفلسطينية والليبية وتحدي الإرهاب والتطرف الذي تجاوز كل الحدود والتحصينات بقي الاردن يحافظ على مسيرته المتزنة في التعامل مع جميع الأحداث وبما يتناسب ومصلحته الوطنية والقومية وقد حافظ على سياسة خارجية متزنة جعلته محور ومقصد التشاور في كل شأن يخص المنطقة...
كل ذلك هو نتاج دولة قوية فرضت نفسها ووجودها على الساحة الدولية لانها بنيت على قواعد راسخة وثابته منذ بداية نشأتها بنيت على قواعد متينة من الحرية والديمقراطية والعدالة وقبول الأخر والبعد عن الديكتاتورية والإستبداد...
هناك عوامل عديدة ساعدت على منعة الدولة الأردنية وعززت وحدتها واستقلالها ....
اولها ...القيادة الهاشمية الحكيمة والتي ما توانت يوما عن العمل من أجل مصالح الدولة الأردنية العليا وكانت مضرب المثل في التعاطي مع الحكم ومع الشعب الاردني وعلى امتداد الوطن والتاريخ ...
وثانيا...الشعب الاردني الذي ضحى ويضحى من أجل رفعة الوطن.. الشعب الاكثر إدراكا ووعيا لما يدور... شعب لا يرتبط بالوطن بلغة المكاسب أو المصالح وكلما ضاقت عليه الارض بما رحبت زاد تمسكه بتراب الوطن وزاد التفافه حول القيادة الهاشمية الحكيمة...
ثالثا...جيش عربي وأجهزة أمنية محترفة يقودها ثلة من ابناء الوطن المخلصين تنأى بنفسها عن كل التجاذبات والمهاترات عقيدتها أن يبقى الوطن عزيزا منيعا قويا ...
كل ذلك والكثير الكثير هو نتاج دولة استقلت فحققت كل معاني الاستقلال فحق لنا أن نفخر بما تحقق وانجز وان نحافظ على ما تحقق وانجز ...وكل عام وانتم بخير