جفرا نيوز : أخبار الأردن | هؤلاء هم حلفاؤنا .. نقطة أول السطر !
شريط الأخبار
مجهولون يطلقون النار على منزل النائب محمود العدوان الشيخ خليفه بن احمد يزور الشاب عيسى الذي تعرض للاعتداء في البحرين - صور الطراونة: شراكتنا مع المجتمع المدني استراتيجية الأشغال الشاقة 10 سنوات لثلاثيني طعن عشرينيا دون سبب ! الصحفيين: أنصفوا موظفي التلفزيون أسوة بموظفي قناة المملكة حاكم ولاية يوتا الأمريكية ووفداً إقتصادي أمريكي يزور هيئة الإستثمار القبض على شخص واصابة اخر اثناء محاولة تهريب مخدرات بالأسماء - مدعوون للأمتحان التنافسي في ديوان الخدمة ملتقى متقاعدي جنوب شرق عمان:الاردن وقيادته سيبقى حرا ابيا عصيا على الدسائس والموامرات خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية:الاردن متقدم في أسس الأمان النووي الفراعنة في ندوة حوارية سياسية بعنوان (التحولات في المنطقة العربية) ابرز السيناريوهات حال رفع الدعم عن الخبز ،ولا ارتفاع على "خبز الحمام والكعك" رئيس بلدية الهاشمية وموظفوه يغلقون الطريق والبوابة الرئيسية للمصنع الصيني ! الملقي :قوائم الاعفاءات الجمركية أنتهت عشريني يحاول الانتحار في الزرقاء بواسطة " بربيش " !! 42 مركبة حكومية يا رزاز ! الاعلان عن الحدود الدنيا للقبول في الجامعات حسب النظام الجديد - تفاصيل قضية سرقة الكهرباء : القبض على مالك المزرعة وثلاثة موظفين في شركة الكهرباء الأردن ورئاسة القمة العربية .. قرار مبرمج بـ ”العزلة الطوعية” .. و إستماع للجميع دون إعلان مواقف ! مفكرة الاحد
عاجل
 

هؤلاء هم حلفاؤنا .. نقطة أول السطر !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

لم يشهد الشرق العربي في تاريخه حالة مرعبة من الفوضى السياسية والعسكرية والإقتصادية كما هو حاله اليوم , فلقد صارت منطقتنا ورغما عنا جميعا , مرتعا خصبا لمشروعات مخاصمة كبرى تسعى حثيثا إلى الإجهاز على ما تبقى لنا من حضور عروبي إسلامي راشد في هذا الجزء الحيوي المهم من الكوكب ! .

وسط هذا الكم الهائل من الفوضى إياها يتكاثر المنظرون والمحللون السياسيون الذين يذهبون كل مذهب وفقا لأهوائهم ومصالحهم وغاياتهم وبعضها شريرة بإمتياز , وهم سعداء بهذا الفضاء الإعلامي المفتوح في كل الإتجاهات , وبعضهم يترزق وبعضهم يجدها فرصا سانحة لبث أحقاده وتمرير غاياته , وكثيرون لا يتقون الله في ما يقولون ويروجون , فالمهم عندهم هو خدمة مصالحهم وأجندات بعينها .

لا علينا هذا واقع مر غير عادي يتهدد المنطقة وشعوبها بمخاطر لا أحد يعلمها سوى الله جل في علاه , وما يعنيني في ظلال الشهر الفضيل هو بلدنا ومصالحه ومصيره وحاضره ومستقبله , وحاجته الطبيعية إلى حلفاء عرب في المنطقة تحديدا , حلفاء يمكن الركون إليهم وفقا لمجريات التاريخ وأحداثه بحلوها ومرها ! .

بإختصار , حلفاؤنا في المنطقة هم : السعودية مصر الإمارات والكويت , مع إحترامنا لكل أشقائنا العرب , فليس من مصلحتنا أن نخاصم أحدا , ونحن فعلا كذلك , إلا أنني وأسأل الله أن أكون صائبا , أرى في هؤلاء الأشقاء الأربعة أقرب الحلفاء مهما كانت الظروف , ليس لنا وحدنا وإنما حتى لأشقائنا الفلسطينيين الذي نتقاسم الهموم وإياهم منذ العام 1936 وحتى اليوم .

بإختصار قد لا يتطلب المزيد من الشرح والتبرير , السعودية مصر الإمارات والكويت هم حلفاؤنا على كل صعيد , ونقطة أول السطر ! ! . الله سبحانه من وراء القصد .