الحكومة: الحادثة ليست في الطفيلة بالصور... انفجار أسطوانة غاز يخلف إصابات في حي معصوم- الزرقاء حقيقة البرغي في سقف حلق طفل كركي الرزاز إلى الرياض الثلاثاء الطروانة: لا شيء يتقدم على القدس في عقل الملك والأردنيين الاردن: موقفنا ثابت بان الجولان ارض محتلة الوحش ينسحب من تيار المعلم النقابي السفارة السعودية بالأردن تعقد ورشة عمل حول نبذ خطابات الكراهية والدعوة للتعايش السلمي بيان صادر عن ملتقى الاصلاح والتغيير. الرئيس الروماني يؤكد للملك أن لا قرار بنقل سفارة بلاده للقدس وان رئيسة الوزراء لا تملك الصلاحية "أوقاف القدس" تطالب زعماء العرب والمسلمين الاقتداء بالملك لنصرة القدس الملك يدشن "هبة شعبية " لاجل القدس .. مستثمرون أردنيون ينسحبون من رومانيا ردا على نقل السفارة الرفاعي يقدم كشف حساب لفترة توليه رئاسة الحكومة الحجز على النادي العربي بديون بلغت (٧) ملايين دينار - تفاصيل لقاء يبحث أطر التعاون بين دائرة قاضي القضاة والضمان الاجتماعي ولي العهد يزور دفاع مدني العقبة الدفاع المدني في الكرك يتعامل مع حالات مداهمة مياه لمنازل توزيع الكهرباء تتعامل مع انقطاعات محدودة "الصناعة والتجارة" تنشر مؤشر شكاوى شركات تأمين المركبات تكفيل الناشط البيئي باسل برقان
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
10:56 am-

هؤلاء هم حلفاؤنا .. نقطة أول السطر !

هؤلاء هم حلفاؤنا .. نقطة أول السطر !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

لم يشهد الشرق العربي في تاريخه حالة مرعبة من الفوضى السياسية والعسكرية والإقتصادية كما هو حاله اليوم , فلقد صارت منطقتنا ورغما عنا جميعا , مرتعا خصبا لمشروعات مخاصمة كبرى تسعى حثيثا إلى الإجهاز على ما تبقى لنا من حضور عروبي إسلامي راشد في هذا الجزء الحيوي المهم من الكوكب ! .

وسط هذا الكم الهائل من الفوضى إياها يتكاثر المنظرون والمحللون السياسيون الذين يذهبون كل مذهب وفقا لأهوائهم ومصالحهم وغاياتهم وبعضها شريرة بإمتياز , وهم سعداء بهذا الفضاء الإعلامي المفتوح في كل الإتجاهات , وبعضهم يترزق وبعضهم يجدها فرصا سانحة لبث أحقاده وتمرير غاياته , وكثيرون لا يتقون الله في ما يقولون ويروجون , فالمهم عندهم هو خدمة مصالحهم وأجندات بعينها .

لا علينا هذا واقع مر غير عادي يتهدد المنطقة وشعوبها بمخاطر لا أحد يعلمها سوى الله جل في علاه , وما يعنيني في ظلال الشهر الفضيل هو بلدنا ومصالحه ومصيره وحاضره ومستقبله , وحاجته الطبيعية إلى حلفاء عرب في المنطقة تحديدا , حلفاء يمكن الركون إليهم وفقا لمجريات التاريخ وأحداثه بحلوها ومرها ! .

بإختصار , حلفاؤنا في المنطقة هم : السعودية مصر الإمارات والكويت , مع إحترامنا لكل أشقائنا العرب , فليس من مصلحتنا أن نخاصم أحدا , ونحن فعلا كذلك , إلا أنني وأسأل الله أن أكون صائبا , أرى في هؤلاء الأشقاء الأربعة أقرب الحلفاء مهما كانت الظروف , ليس لنا وحدنا وإنما حتى لأشقائنا الفلسطينيين الذي نتقاسم الهموم وإياهم منذ العام 1936 وحتى اليوم .

بإختصار قد لا يتطلب المزيد من الشرح والتبرير , السعودية مصر الإمارات والكويت هم حلفاؤنا على كل صعيد , ونقطة أول السطر ! ! . الله سبحانه من وراء القصد .

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر