شريط الأخبار
الطراونة هل يدفع ثمن موقفه من البرلمان الدولي طقس معتدل الأحد ضبط كميات دخان جديدة داخل مزرعة المتهم الرئيسي الأردن يُدخل 800 سوري لتوطينهم بالغرب الامانة: لا دجاج بتاريخ غير حقيقي في الاسواق النائب الطيطي يكشف حقيقة العلاقة والصورة التي يتم تداولها مع عوني مطيع وفاة عشريني بتدهور مركبة بالزرقاء ادخال خط انتاج السجائر المزورة بغطاء قانوني العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في الكرك عوني مطيع : خرجت بشكل قانوني ولست هاربا وساعود للاردن والقضاء هو الحكم الاردن الدولة العربية الوحيده التي تصدر ادوية اكثر مما تستورد "الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا "
عاجل
 

هؤلاء هم حلفاؤنا .. نقطة أول السطر !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

لم يشهد الشرق العربي في تاريخه حالة مرعبة من الفوضى السياسية والعسكرية والإقتصادية كما هو حاله اليوم , فلقد صارت منطقتنا ورغما عنا جميعا , مرتعا خصبا لمشروعات مخاصمة كبرى تسعى حثيثا إلى الإجهاز على ما تبقى لنا من حضور عروبي إسلامي راشد في هذا الجزء الحيوي المهم من الكوكب ! .

وسط هذا الكم الهائل من الفوضى إياها يتكاثر المنظرون والمحللون السياسيون الذين يذهبون كل مذهب وفقا لأهوائهم ومصالحهم وغاياتهم وبعضها شريرة بإمتياز , وهم سعداء بهذا الفضاء الإعلامي المفتوح في كل الإتجاهات , وبعضهم يترزق وبعضهم يجدها فرصا سانحة لبث أحقاده وتمرير غاياته , وكثيرون لا يتقون الله في ما يقولون ويروجون , فالمهم عندهم هو خدمة مصالحهم وأجندات بعينها .

لا علينا هذا واقع مر غير عادي يتهدد المنطقة وشعوبها بمخاطر لا أحد يعلمها سوى الله جل في علاه , وما يعنيني في ظلال الشهر الفضيل هو بلدنا ومصالحه ومصيره وحاضره ومستقبله , وحاجته الطبيعية إلى حلفاء عرب في المنطقة تحديدا , حلفاء يمكن الركون إليهم وفقا لمجريات التاريخ وأحداثه بحلوها ومرها ! .

بإختصار , حلفاؤنا في المنطقة هم : السعودية مصر الإمارات والكويت , مع إحترامنا لكل أشقائنا العرب , فليس من مصلحتنا أن نخاصم أحدا , ونحن فعلا كذلك , إلا أنني وأسأل الله أن أكون صائبا , أرى في هؤلاء الأشقاء الأربعة أقرب الحلفاء مهما كانت الظروف , ليس لنا وحدنا وإنما حتى لأشقائنا الفلسطينيين الذي نتقاسم الهموم وإياهم منذ العام 1936 وحتى اليوم .

بإختصار قد لا يتطلب المزيد من الشرح والتبرير , السعودية مصر الإمارات والكويت هم حلفاؤنا على كل صعيد , ونقطة أول السطر ! ! . الله سبحانه من وراء القصد .