شريط الأخبار
إصابة 4 أشخاص بتسمم غذائي في المفرق انخفاض أسعار بيع الذهب محليا 70 قرشا اجراء انتخابات الاتحاد العام للجمعيات الخيرية الشهر المقبل (10) وزراء من حكومة الملقي فقط دون مناصب عامة..أسماء "لوموند" الفرنسية : الاردن تعرض لضغوط خليجية اجواء صيفية معتدلة الحرارة حتى السبت الطراونه النائب الثالث الذي يعلن حجب الثقة عن حكومه الرزاز التاكسي الذكي .. تعديلات لا تنتهي على التعليمات والشركات تعمل بلا ترخيص المستشارة الألمانية ميركل تصل عمان في زيارة رسمية جهة جديدة لمخالفة المركبات بالأردن العيسوي يستقبل المهنئين غدا وبعد غد تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان
عاجل
 

أسماء تصوم رمضان الثالث والثمانين

أسماء كاجتارانوفيتش تصوم رمضان الثالث والثمانين
جفرا نيوز - ريما أحمد أبو ريشة
بلغت 92 سنة . وتتذكر عندما كانت تصوم للظهر في سنين طفولتها المبكرة ثم للعصر حتى بلغت سن التاسعة وبدأت الصيام ولليوم .
نشأت يتيمة الأم أنا وأشقائي الثلاثة . فقد توفيت والدتي وأنا في سن السادسة . وجدتي لأبي كانت شديدة في التربية وتراقبنا على مدار الوقت . وفي رمضان كانت تحذرنا من الإفطار ولا تتهاون مع من يبلغ التاسعة من العمر . وكان والدي يصطحبنا للجامع كل إثنين وجمعة لنتعلم الكتابة والقراءة ولنحفظ القرآن الكريم .
وتواصل حديثها مبتسمة : وكان معلمنا في حي ترافنيك في العاصمة البوسنية " سراييفو " حينئذٍ هو المرحوم بإذن الله تعالى محمد أفندي فوتشاك الذي كان صارماً ولا تأخذه في الله لومة لائم .
تتحسس ساقها وتقول : أحس بذاك الألم الذي اعتراني عندما ضربني عليها بسبب جلستي الغير مرضية وتضحك وتضيف : أنهيت الرابع الإبتدائي بنجاح . ولم أتقدم للمدرسة العليا بناءاً على رغبة والدي رحمه الله . لكنني نقلت ما تعلمته لأولادي وأحفادي والآن أنقله لأطفال أحفادي .
أدينا صلاة التراويح أمس في الجامع وهي معنا . كانت تجلس على كرسي فهشاشة العظام تصاحب الشيخوخة . وبعدها انتقلنا إلى منزلها لنأكل فطائر الجبن والسبانخ واللحم وهي فطائر من عدة طبقات تمتاز بكثافة الزيت ولذة الذوق . ثم أتتنا بالقطايف حلويات رمضان الشهيرة .
تتحدث بمرارة عن هزائم تركيا وسقوط السنجق البوسني بيد الصرب سنة 1945 ونكبة فلسطين واحتلال الصهاينة لها . وتتذكر مجاهديهم الذين دافعوا عن فلسطين واستقروا في بلدانناحاملين إسم عائلة البوشناق و سنجق .
لم يعد للمسحراتي وجود في المدن ولكنه موجود في القرى والبلدات . ومع اتساع المساحة والعمران أصبح يركب حماراً أو حصاناً ليتمكن من تغطية المنطقة وربما مركبة في بعض البلدات . ويسهل عمله في القرى والبلدات المسلمة ويصعب في تلك التي يقطنها نصارى مع المسلمين .
والمدفع انتهى ولربما لا يعمل إلا في خمس قرى صغيرة جداً في البوسنة والهرسك . قالزمان قد اختلف والظروف ليست كالسابق ودوام الحال من المحال وسبحانه مغير الأحوال .
rimaahmad7903@gmail.com