شريط الأخبار
الأحد .. أجواء معتدلة مع ظهور سُحب منخفضة إحالة تعديلات قانونَي أصول المحاكمات الجزائية والمعدل للزراعة إلى (النواب) ليبيا تعيد 29 طالبا أردنيا غنيمات: الأردن يدعو لحل سياسي يخفف من معاناة الشعب اليمني معايير ومؤشرات لقياس مدى التزام الحكومة بتنفيذ تعهداتها بيان صحفي ( حول اعلان تأسيس الإئتلاف الوطني) التيار الوطني ينتخب الحمايده رئيسا للمجلس المركزي والعواملة نائبا ونصير مساعدا تشكيلة المكتب التنفيذي الجديد لـ "العمل الاسلامي" .. اسماء مصدر أمني: لا أضرار ولا نزوح إلى الأردن بسبب العملية العسكرية بدرعا الطراونة يطوق أزمة منع دخول طلبة أردنيين لليبيا بعد تواصله مع نظيره الليبي مجلس التعليم العالي يقر اجراءات تعيين رئيس "الاردنية" والتخصصات الجامعية لطلبة التوجيهي "الكهرباء": لا "تهكير" لذمم المشتركين وسنقاضي مروجي الاشاعات تسفير 3975 عاملا وافدا خلال النصف الاول من العام الامم المتحدة : "الالاف يتجهون الى الحدود الاردنية" الامانة تزيل 4 آلاف لوحة ويافطة إعلانية مخالفة منذ مطلع العام الضمان تُطلق حزمة خدمات الكترونية جديدة للاشتراك الاختياري على تطبيق الهاتف الذكي وزير المياه يعتذر لمواطني جرش حريق يأتي على 70 دونما في برقش والزراعة بصدد تفعيل قانون"سلوك المتنزهين" الاطباء تدين الاعتداء على طبيب وممرضين في مستشفى حمزة "التوجيهي" في الثلاثين من الشهر الجاري وتخصيص474 مدرسة لعقده
عاجل
 

نظافة النضال الفلسطيني وأدواته

جفرا نيوز - حمادة فراعنة
لم تمض فترة الشهر على مبادرة حركة حماس في إعلان وثيقتها من الدوحة في الأول من شهر مايو أيار 2017، حتى جاءت الصفعة قوية مدوية من رئيس أكبر دولة في العالم ترامب أميركا، ليعلن يوم 21 من الشهر ذاته أن حركة حماس فصيل سياسي إرهابي ويضيفها إلى تصنيف داعش والقاعدة ومعهم حزب الله، وأين يتم ذلك ؟ في الرياض ! وبحضور من ؟ خمسة وخمسون دولة إسلامية !! .
هل هذا جديد من قبل الولايات المتحدة لإطلاق التوصيف السياسي الملائم لخصومها ؟؟ قد يكون ذلك طبيعياً ولكنه في الحالة الفلسطينية كان مستتراً لحد ما في تعامل واشنطن مع منظمة التحرير ومع حركة فتح وحتى مع حماس كان واقعاً ولكنه لم يكن حاسماً، إذ ثمة مراهنات متبادلة بين حماس من طرف والولايات المتحدة من طرف في أن يذهب أحدهما للتكيف مع الأخر ومحاولة الأقتراب منه، على أثر تدخل أصدقاء الطرفين تركيا وقطر لما لهما من دالة قوية على الطرفين، أديا دوراً وظيفياً في تقديم النصيحة للأميركيين وللحمساويين في ضرورة التلاقي في منتصف الطريق، وبالضرورة فالطرف الذي يحتاج أكثر للتكيف والتحرك بإتجاه الأخر هي حماس، فوقعت المبادرة من قبل حماس فقدمت وثيقتها السياسية التي كانت تأمل من خلالها أن تجد الترحيب أو على الأقل القبول الصامت من قبل الإدارة الأميركية، متوهمة قيادة حماس أنها أقدمت على فعل كبير وقدمت تنازلات جوهرية تستوجب الترحيب إن لم يكن من الولايات المتحدة فعلى الأقل من قبل حلفائها وأصدقائها العرب والمسلمين، لا أن يسمع قادتهم من قبل الرئيس الأميركي ما قاله بحق حماس على أنها جزء من الأرهاب السياسي أسوة بداعش والقاعدة ويبقوا صامتين !! .
ترامب الذي يتصرف مثل بلدوزر "فالتة” كوابحه، أو ثور هائج يوجه ضربات انتقادية يميناً ويساراً حتى إلى أقرب حلفائه الأوروبيين، وهو لم يفعل ذلك نحو الخليجيين لأنهم قدموا له ما يبحث عنه من صفقات وأرباح ووظائف مدركين نفسيته التجارية كرجل أعمال لا يتوقف أمام المجاملات، ولا تُسكته سوى إغراءات المال والوظائف والمكاسب .
لقد تبنى ترامب سياسات المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي كاملة غير منقوصة، فقد شطب حل الدولتين وتفاعل مع نتنياهو في إلقاء وثيقة حماس في سلة المهملات، ولم يكتف بعدم الألتفات إليها ولم يذكرها، بل تبنى وجهة نظر قوية وصادمة بوضع حماس في قائمة المنظمات الأرهابية مما سبب صدمة ليس فقط لحركة حماس بل للعاصمتين القطرية والتركية المعول عليهما تسويق حماس لدى واشنطن، بعد أن نجحتا في التأثير على قيادة حماس لأن تقدم ما قدمته عبر وثيقة الدوحة المعلنة .
طريق التنازلات ليس هو المفتاح للقبول لدى المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، وراعيته واشنطن، فقد أقدم الإسرائيليون على فعل التنازلات من قبل إسحق رابين بسبب الانتفاضة المدنية الشعبية الأولى عام 1987، ومن قبل شارون بسبب الانتفاضة شبه المسلحة الثانية عام 2000، ولم يتم ذلك بفعل تنازلات الفلسطينيين، بل أرغموا عدوهم المحتل على التراجع بفعل النضال، وثمة حصيلة يجب إدراكها وهي أن تكون أدوات النضال دائماً نظيفة من فعل الأرهاب والتطرف، في سبيل إحراج العدو وعزله، ومن أجل كسب المزيد من الأصدقاء لعدالة القضية التي يناضل الفلسطينيون من أجلها .
وهذا التوصيف لا يعني خطيئة حماس في تقديم " وثيقة المبادئ والسياسات العامة "، بل يعني أن العدو المتفوق بحاجة لضغوط حتى يتراجع عن صلفه وعدوانه وعنجهيته، وأول الضغوط المطلوبة هي وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة حركته السياسية ونظافة أدواته النضالية، عندها وعندها فقط يمكن هزيمة المشروع الاستعماري الإسرائيلي المتفوق .
h.faraneh@yahoo.com