شريط الأخبار
مستشار الأمن القومي الأميركي يهاتف الملك انخفاض آخر على الحرارة وفرصة لأمطار ورياح نشطة شرطة الرياض: الامن تعامل مع طائرة "درون" ترفيهية في حي الخزامي صالح ساري أبو تايه نائبا عن بدو الجنوب خلفا للعمامرة وفق قانون الانتخاب الطراونة تأجيل جلستي النواب الأحد بعد وفاة النائب العمامرة الطراونة: العمامرة ضحية جديدة للصحراوي رئيس مجلس النواب ينعى النائب العمامرة الملك يسلم جوائز الفائزين بمسابقة الفارس الدولية .. صور الحمود يكرم تسعة من مرتبات الوقائي ومركز امن عين الباشا إضراب جزئي عن العمل لـ " المعلمين " .. الخميس المقبل الأردن يتقدم على مؤشرات الشمول المالي لعام 2017 الذكرى 17 لرحيل المشير المجالي غدا إصابة ثلاثة من رجال الأمن العام أثناء إخلاء فندق تعرض للحريق في العقبه الحسين في قصر الحسينية بدء استقبال طلبات استيراد الاغنام الحية فتاة سورية تشنق نفسها بـ«شال» في المفرق اعادة فتح " الصحراوي " بعد اغلاقه لفترة وجيزة الامطار تزور عدة محافظات في المملكة اعتقال عدد من تجار ومروجي المخدرات واحباط عمليات تهريب كبيرة -صور ضبط 7 مطلوبين امنيا ومواد مخدرة في البادية الشمالية
 

معنى الوطنية

ليست الوطنيه هي أن تتخذها إسم لمنتج غذائي أو شعار تصرخ به في كل يوم لتؤكد للناس فيه أنك وطني وتحب الوطن , التغني بالوطنية وترديدها كل يوم يحيطك بألف علامة إستفهام قد لا يفهمها البعض وهي أنك تخفي خلف هذه الكلمة جشع وطمع وإتجار بلقمة المواطن الذي يقاتل من أجلها ليضعها في أفواه أبنائه مع صراع البقاء الذي نعيش فيه الآن وخاصة ممن يطلق عليهم الطبقة المتوسطة والتي أشك أنها ما زالت موجودة وما دونها من طبقة الكادحين والذين أتبع إليهم في الهم والركض من أجل حياة كريمة نسعى لأن نوفرها لأبنائنا ولأنفسنا .

في أعوام الثمانينات والتسعينات كنا نتابع بإستهجان الأفلام المصرية والتي تمثل واقعا معاش بقيام أحد التجار والمتنفذين بتمرير صفقات لحوم أو أسماك أو دجاج فاسد وإغراقه في السوق ليتناوله العامة والناس البسطاء ليصابوا بأمراض يموتون من خلالها بينما التاجر والمتنفذ يزيد ثراءً وتخمة ولا أجهزة رسمية تحاسبه وتقدمه للعدالة .

الآن وبعد هذه السنوات إنتقلت العدوى وسعار الإتجار بأرواح البشر بعض المتنفذين في بلدي وممن لا يحملون ضميراً ولا ذمة بأن جعلوا بطون الفقراء مكب نفايات يلقون بها كل فاسد ورديء ولاعم لهم إلا جني الأموال والثراء السريع على حساب من يحلم بتوفير دجاجة لعياله في يوم جمعة يفرحون بها بعد أسبوع مضني من العمل تحت أشعة الشمس وفي البرد وكأنهم لعنهم الله يستكثرون عليه ذلك وليس من حقه ان يتناول اللحوم والأسماك وهي حق لهم وحدهم ولأبنائهم وإن كان ولا بد فلا يجب عليه إلا أن يتناول كل فاسد وما لا يصلح للإستهلاك البشري ولا حتى الحيواني .

الوطنية ياسيدي هي شعار ولا أجمل وهو دستور يجب ان نعي حرفيته بشعورنا مع الوطن ومن يعيش على ترابه فلا نقدم له إلا الأجمل والأصلح وما نقبله لأنفسنا ولأبنائنا .

الوطنية ياسيدي هي أن يتصدر كل مواطن ومسؤول شريف للحد من جشع كل من تسول له نفسه المساس بقوت المواطن والذي هو الثروة الحقيقية والأسمى في هذا الوطن .

الوطنية ياسيدي تتوجب علينا أن نقاتل من أجل كبح الشهوة في أجسادنا بالترك والمنع كي لا نزيد من جشعهم وإتجارهم بأرواحنا المتعبة حتى يعودوا صاغرين ليطلبوا ودنا فنحن من يزيد بثرائهم ونظرتهم إلينا بأننا حشرات ربما لا تستحق حتى الحياة .

الكاتب :عضو جمعية الكتاب الإلكترونيين الأردنيين
إيميل : firas.talafha@yahoo.com