جفرا نيوز : أخبار الأردن | للمؤمنين بالله فقط !
شريط الأخبار
القبض على شخص في البادية الشمالية بحقه 49 طلبا قضائيا الأردنية تعلن أسماء الدفعة الثانية من طلبة الموازي (رابط) ساري مديرا لمكتب الباشا الحمود 41% من حالات الطلاق بالمملكة قبل الزفاف انخفاض على درجات الحرارة وأجواء خريفية معتدلة متوقعة مصيـر منتظـر لـ (3) رئاسـات.. وتوقـع تعـديـل وزاري وأعضـاء جـدد للمحكـمة الدستـورية الملك يواصل لقاءاته مع قادة الدول ورؤساء الوفود المشاركين باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الخطيب يعود نقيبا للفنانين بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن الملك: الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واجب يفخر الأردن بحمله مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية نجدة في قبضة البحث الجنائي الملك والسيسي يؤكدان أن حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل شاهد كلمة جلالة الملك أمام الجمعية العامة للامم المتحدة .. بث مباشر ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين
 

للمؤمنين بالله فقط !


بقلم : شحاده أبو بقر

كل إنسان حر في ذاته يؤمن أو لا يؤمن ذلك هو شأنه , ولا حاجة لله جل جلاله بإيمانه إن هو إختار الطريق الآخر , وما دامت الدنيا بما فيها لا تعدل عند الله جناح بعوضة , فإن ذلك الدليل في ذهن كل مؤمن حق على أن عظمة الله جلت قدرته , فوق مستوى قدرة البشر العقلية على تصور هذه العظمة التي لا تدانى , وهو القائل عز من قائل " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " صدق الله العظيم .

عظمة الله سبحانه فوق كل عظمة وفوق كل عظيم , والمؤمنون حق الإيمان ممن تعسرت أحوالهم وضاقت بهم هموم الدنيا , يمكنهم اللجوء إلى الله العلي القدير كما هدانا ودلنا , بالإستغفار الدائم ليروا كيف تصلح أحوالهم وتتبدد همومهم متى كان إستغفارهم صحيحا نابعا من قلوب خاشعة لجلاله وحده جل وعلا ! .

لقد هدانا وأكرمنا الكريم غفار الذنوب ومصلح الأحوال بقدرته وحده , إلى السبيل الصحيح للخلاص من من كل هم وغم وضيق بقوله تعالى " فقلت إستغفروا ربكم إنه كان غفارا , يرسل السماء عليكم مدرارا , ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا , مالكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا " صدق الله العظيم .

ليجرب كل مؤمن منا في ظلال بركات الشهر الفضيل أن يناجي الرب خاشعا بالإستغفار الدائم منه سبحانه ولا ييأس ولا يقنط , فإن إجابة المجيب أقرب من كل قريب , فبيده وحده دون سائر مخلوقاته , كل أمر صغر أو كبر , وليس بيد أحد سواه جل جلاله أن ينفع أو يضر إلا بأمره . وهو من وراء القصد .