جفرا نيوز : أخبار الأردن | للمؤمنين بالله فقط !
شريط الأخبار
الأميرة هيا: أوقفوا تطهير مسلمي الروهينجا عامود كهرباء يهدد حياة المواطنيين في عين الباشا...فيديو الملكة رانيا بمخيمات " الروهينغا " في بنغلادش - صور الملك يزور القيادة العامة للقوات المسلحة العثور على لقيطة في العقبة "المستهلك" تطالب الحكومة بتثبيت اسعار الكاز والديزل القبض على مطلوب بـ10 ملايين دينار نقابات وجمعيات ترفض فرض ضرائب على قطاعات غذائية وزراعية طعن سائق رئيس بلدية الرمثا.. وصاحب بسطة يهدد بحرق نفسه !! مطالبات غير دستورية او قانونية للمجالس المحلية في المحافظات بنك ABC يواصل دعمه للجمعية العربية لحماية الطبيعه ترفيعات في الداخلية..أسماء كل موسم زيتون وانتم بخير "الأحوال" تسعى للربط الإلكتروني مع سفارات أردنية بالخارج ممرضة تعتدي على زميلتها بالضرب بمستشفى حكومي مفكرة الاثنين ضبط 8 اشخاص يقومون بالحفر و التنقيب داخل منزل في البلقاء أغنى 10 فلسطينيين..أسماء وأرقام مفاجئة عطوان يكتب عن بوح مسؤول اردني كبير ! الكردي يطعن بمذكرة (النشرة الحمراء) التي رفعتها الحكومة للانتربول
عاجل
 

للمؤمنين بالله فقط !


بقلم : شحاده أبو بقر

كل إنسان حر في ذاته يؤمن أو لا يؤمن ذلك هو شأنه , ولا حاجة لله جل جلاله بإيمانه إن هو إختار الطريق الآخر , وما دامت الدنيا بما فيها لا تعدل عند الله جناح بعوضة , فإن ذلك الدليل في ذهن كل مؤمن حق على أن عظمة الله جلت قدرته , فوق مستوى قدرة البشر العقلية على تصور هذه العظمة التي لا تدانى , وهو القائل عز من قائل " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " صدق الله العظيم .

عظمة الله سبحانه فوق كل عظمة وفوق كل عظيم , والمؤمنون حق الإيمان ممن تعسرت أحوالهم وضاقت بهم هموم الدنيا , يمكنهم اللجوء إلى الله العلي القدير كما هدانا ودلنا , بالإستغفار الدائم ليروا كيف تصلح أحوالهم وتتبدد همومهم متى كان إستغفارهم صحيحا نابعا من قلوب خاشعة لجلاله وحده جل وعلا ! .

لقد هدانا وأكرمنا الكريم غفار الذنوب ومصلح الأحوال بقدرته وحده , إلى السبيل الصحيح للخلاص من من كل هم وغم وضيق بقوله تعالى " فقلت إستغفروا ربكم إنه كان غفارا , يرسل السماء عليكم مدرارا , ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا , مالكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا " صدق الله العظيم .

ليجرب كل مؤمن منا في ظلال بركات الشهر الفضيل أن يناجي الرب خاشعا بالإستغفار الدائم منه سبحانه ولا ييأس ولا يقنط , فإن إجابة المجيب أقرب من كل قريب , فبيده وحده دون سائر مخلوقاته , كل أمر صغر أو كبر , وليس بيد أحد سواه جل جلاله أن ينفع أو يضر إلا بأمره . وهو من وراء القصد .