شريط الأخبار
15 إصابة بحادثين منفصلين في عمّان والمفرق أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع عاجل القبض على مطلوب خطير في مادبا بحوزته سلاح اوتوماتيكي تعليمات تبيح للأمن والقضاء الوصول لخوادم وبيانات شركات النقل بواسطة التطبيقات الذكية عيد ميلاد الأميرة تغريد محمد يصادف غدا بدء العمل بنظام لمعادلة شهادات الثانوية العامة صدور الإرادة الملكية بتعيين رؤساء وأعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية فقدان طفلين شقيقين في اربد والأمن يعمم كوشنير يزور الاردن وقطر لبحث الاوضاع في غزة اعتقال داعية لبناني في الأردن ووالده يروي التفاصيل وفاة طفل نتيجة سقوط عمود إسمنتي عليه في غور الصافي
عاجل
 

للمؤمنين بالله فقط !


بقلم : شحاده أبو بقر

كل إنسان حر في ذاته يؤمن أو لا يؤمن ذلك هو شأنه , ولا حاجة لله جل جلاله بإيمانه إن هو إختار الطريق الآخر , وما دامت الدنيا بما فيها لا تعدل عند الله جناح بعوضة , فإن ذلك الدليل في ذهن كل مؤمن حق على أن عظمة الله جلت قدرته , فوق مستوى قدرة البشر العقلية على تصور هذه العظمة التي لا تدانى , وهو القائل عز من قائل " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون " صدق الله العظيم .

عظمة الله سبحانه فوق كل عظمة وفوق كل عظيم , والمؤمنون حق الإيمان ممن تعسرت أحوالهم وضاقت بهم هموم الدنيا , يمكنهم اللجوء إلى الله العلي القدير كما هدانا ودلنا , بالإستغفار الدائم ليروا كيف تصلح أحوالهم وتتبدد همومهم متى كان إستغفارهم صحيحا نابعا من قلوب خاشعة لجلاله وحده جل وعلا ! .

لقد هدانا وأكرمنا الكريم غفار الذنوب ومصلح الأحوال بقدرته وحده , إلى السبيل الصحيح للخلاص من من كل هم وغم وضيق بقوله تعالى " فقلت إستغفروا ربكم إنه كان غفارا , يرسل السماء عليكم مدرارا , ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا , مالكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا " صدق الله العظيم .

ليجرب كل مؤمن منا في ظلال بركات الشهر الفضيل أن يناجي الرب خاشعا بالإستغفار الدائم منه سبحانه ولا ييأس ولا يقنط , فإن إجابة المجيب أقرب من كل قريب , فبيده وحده دون سائر مخلوقاته , كل أمر صغر أو كبر , وليس بيد أحد سواه جل جلاله أن ينفع أو يضر إلا بأمره . وهو من وراء القصد .