جفرا نيوز : أخبار الأردن | لماذا يجب تقبُل ما لا يعقُل في الجامعات الأردنية
شريط الأخبار
بعد تجاهل نتائج لقائهم بالرزاز "الزراعيين" تنوي الاعتصام مجددا الحمود ينتصر لرجال الامن ويكرم رقيب سير طبق القانون على احد النواب ابرز تعديلات الضريبة ..إعادة اعفاءات الصحة والتعليم وفرض تكافل على البنوك النسور تحل مجلس نقابة الفنانين النزاهة تحيل قضايا "موظف قيادي في الاوقاف واخر في العمل ونائب رئيس جامعة" الى المحاكم السياحة : منع دخول السياح لجبل نيبو "امر تنظيمي" رجل سير لنائب "سولف بادب" !! (فيديو) تعاون بين منصة إدراك وشركات الإتصالات في الأردن بالتفاصيل والارقام - بطاقات أداء لأعضاء مجلس الوزراء لأول مرة الحكومة تنفذ 53% من التزامات الـ 100يوم و38% من قراراتها مستمرة من حكومات سابقة 19 وزيرا سافروا 32 مرة خلال الـ 100 يوم الاولى من عمر الحكومة القبض على شخصين من خاطفي حقائب سيدات في عمان توقيف اربعة اشخاص بقضية حفل " قلق" الحكومة: البنزين ارتفع عالميا الرزاز يفتتح مدرسة الحسبان في المفرق ارتفاع الحرارة اليوم وانخفاضها خلال اليومين المقبلين الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الأنظار تتجه لمجلس ملك الأردن: هل يخلف الفايز نفسه وماذا يعني ذلك؟ خيارات الصندوق التقليدي “الرفاعي والبخيت” وحظوظ الطراونة تتراجع.. الحكومة الاردنية تدين العملية الارهابية في ايران.. وتعزي اسر الضحايا الملك يلتقي وزير الخارجية الأميركي
عاجل
 

لماذا يجب تقبُل ما لا يعقُل في الجامعات الأردنية

جفرا نيوز - د.خلدون المجالي

جزء من العنوان مقتبس من مقالة للكاتب الكبير حسني فريز وسبب المقالة أن زميل حاصل على شهادة الدكتوراة من احدى الجامعات الاردنية الرسمية يتم رفض تعيينه في جامعة أردنية كبرى بسبب ان شهادة الدكتوراة أردنية والاعجب أن يكون صاحب القرار هو نائب رئيس الجامعة خريج احدى جامعات دولة من دول اوروبا الشرقية ولدرجاته الثلاث: البكالوريوس والماجستير والدكتوراة وهي دولة بالكاد تعترف وزارة التعليم العالي الاردنية بجامعاتها او حتى تعادل شهاداتها!!!!!!.

هذا التناقض يشكل عقدة النقص عند صاحب القرار مما ينعكس على قراراته وتصرفاته فهو تارة يعرف انه متواضع الامكانات ولكنه سعى بالواسطة فاصبح صاحب قرار لا يحتمل المقارنة فيغشى عليه الرفض والعنجهية الفارغة فيحتار حامل الشهادة الاردنية والذي يحمل شهاداته الثلاث من الجامعات الاردنية وخاصة البكالوريوس الذي يعكس ما يعكس من امكانات المتقدم للوظيفة من معدل التوجيهي الى الالتزام الاكاديمي.....الخ، يحتار وهو يعلم أن امكانته تفوق امكانات نائب الرئيس المزيف!
هذا يجعلني اتيقن من سبب تراجع الجامعات الاردنية الرسمية اذ ان الاصل في الادارة الاكاديمية المزج بين القدرة الاكاديمية والادارية ففاقد الشيء لا يعطيه. بل أنني بذلت جهدا كبيرا في تصفح مجالس عمداء في جامعة اخرى تُعد من احدى افضل الجامعات الاردنية (اذا جاز تعبير "افضل") لأجد العجب العجاب، اذ يتواجد عدد كبير من الاساتذة المشاركين في مجلس العمداء المعين قبل اقل من سنه وهي جامعة زاخرة بالنجوم العلمية وعلى رأسهم عدد وفير من الاساتذة المرموقين المشهود لهم بالكفاءة الادارية والعلمية وعند السؤال تبين أن معظمهم اصدقاء لرئيس الجامعة والاخرين ورأهم واسطات عدة. ولكن اين دور رئيس واعضاء مجلس الامناء؟ سؤال كبير للمجلس عن عدم رفض تنسيبات الرئيس خاصة وانني اطلعت على عقوبة لاحد العمداء في البحث العلمي وعقوبة اخلاقية لمدير مركز وهكذا دواليك!!!

والجامعة التي يتواجد فيها نائب رئيس متناقض مع نفسه يخشى ذكر شهاداته يمثل حالة اخرى غير مفهومة لألية اختيار الرئيس لنوابه وعمداء كلياته!

الحالة والاختيار تحتاج وقفة سريعة وعلاج جراحي سريع للعمداء ونواب الرئيس قبل ان يستفحل المرض ويصعُب علاجه!