جفرا نيوز : أخبار الأردن | الحكومه الفرنسية الجديدة والإصلاح الحقيقي
شريط الأخبار
بن سلمان : مدينة استثمارية بـ 500 مليار دولار على الحدود مع الأردن ومصر د. شموط : حكمة الهاشميين وتماسك الاردنيين بلقاء تاريخي بالبطريرك ثيوفيلوس الثالث .. بابا الفاتيكان يؤكد على "الوضع القائم" لمدينة القدس المصري: الحكومة ومؤسساتها ستقف بوجه اي اعتداء يمس هيبة الدولة شبهة " قتل واعتداء جنسي " بوفاة طفل غرقا في منشار حجر بعمان المعايطة : لا حصانة لاعضاء " اللامركزية " و تعديل القانون مرهون بالتجربة هذا ما قاله الكاتب السياسي حمادة الفراعنة حول المصالحة الفلسطينية مياه اليرموك تفصل الاشتراك عن 356 مشتركاً بسبب هدر المياه بأربد إصابة "17" شخصاً اثر حادث تدهور باص في محافظة اربد رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد يكرم الطفلة الروائية جود المبيضين النظام السوري يخلي مخافر على حدود الأردن القبض على شخصين سلبا ضحاياهم بعد ايهامهم انهم فتيات خط سياحي بين الاردن ومصر والعدو الصهيوني كتب النائب السابق المهندس سليم البطاينه.. "من حقنا ان نحلم معك" الرزاز : هذه آلية احتساب علامات الثانوية العامة وأسس القبول في الجامعات هذه حقيقة احراق سيدة أردنية لطفليها بلواء الهاشمية (صور) “الخبز المهرّب” لا يشفع لحكومة الأردن على تلفزيونها.. أجواء معتدلة نهارا وباردة ليلا تعليمات جديدة لموازنات البلديات وسط تخوفات رؤسائها من ازمة مالية ترجيح تثبيت أسعار المحروقات
عاجل
 

الحكومه الفرنسية الجديدة والإصلاح الحقيقي

جفرا نيوز - علي الدلايكة

تنوي الحكومه الفرنسية الجديدة اتخاذ قرار يمنع الوزراء والبرلمانيين من تعين أقاربهم وقد رأت في ذلك إعادة الثقة بينها وبين المواطنين وإشاعة العدالة وفتح المجال واعطاء الفرصة للجميع دون تمييز أو محاباة لأحد ...

نعم انها خطوة جادة في طريق الإصلاح والتصحيح ولضرورتها كانت أولى أولويات الحكومة الفرنسية الجديدة ...

نعم لقد استشعر الساسة الفرنسيون أهمية هذه الخطوة وما ستحققه من عدالة بين المواطنين ستنعكس إيجابا على ممارسات وسلوكيات المواطن الفرنسي واهمها المواطنة والانتماء وما سيبنى عليهما من تعزيز قيم وسلوكيات الأفراد والجماعات في المجتمع الفرنسي والذي سينعكس إيجابا على إنتاجية المواطن الفرنسي والذي سيعزز من مكانة الدولة الفرنسية وفي جميع المجالات ...

لذلك اطاح الناخب الفرنسي انتخابيا بالمرشح فيون والذي كان الاقرب للاليزية لخرقه هذه المنظومة السلوكية وخسر المعركة وربحت فرنسا وكسب المواطن الفرنسي الرهان بمحافظته على قيمه وأخلاقه ومصلحة فرنسا العليا...

نعم باتخاذ هذا القرار من قبل الحكومة الفرنسية تكون قد طبقت المثل القائل ابعد عن الشر وغنيله وتكون نسفت المثل القائل الي انه خبازه ما بيجوع وتكون قد نأت بنفسها عن الشبهات ...

نستذكر في هذا المجال مدونة السلوك التي أقرتها حكومة السيد سمير الرفاعي والتي كانت خطوة ايضا في الاتجاه الصحيح في تصويب بعض السلوكيات والتي اخذت تؤثر في نسيجنا الوطني ...

نعم نحن قادرون ولدينا من ابناء الوطن المخلصين من يقدر على أن يضع الامور في نصابها وان يجنبنا الفتن والوقوع في مهاترات القول وجلد الذات ...

نعم الاصلاح وتصويب الخطأ يحتاج إلى إرادة وعزيمة قوية لاننا ندرك أن أعداء الاصلاح يعملون ليل نهار لافشاله لأنه يضر في مصالحهم الضيقة ...

نعم لقد قالها جلالة الملك وباكثر من مناسبة لا عودة عن الاصلاح فما على الحكومات إلا أن تأخذ المبادرة والمباشرة بذلك لأنها صاحبة الولاية