شريط الأخبار
العقبة: 75 بالمائة نسبة اشغال الفنادق والشقق في عطلة العيد الامن:الطفلان الللذان تم العثور عليهما بحماية الاسرة وسبب الاختفاء شأن خاص بوالديهم القبض على مطلوب بحقه 27 طلبا قضائيا في دير علا تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى الأمن يحقق بشبهة انتحار فتاة في إربد "الأمن العام" يشارك الأطفال المرضى في مستشفى الملكة رانيا فرحتهم بالعيد خادمة تنهي حياتها شنقاً بـ "شال" في عمان حضور خجول للمهنئين في رئاسة الوزراء ..صور انخفاض أسعار الذهب محليا 40 قرشا أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع عاجل القبض على مطلوب خطير في مادبا بحوزته سلاح اوتوماتيكي
عاجل
 

الحكومه الفرنسية الجديدة والإصلاح الحقيقي

جفرا نيوز - علي الدلايكة

تنوي الحكومه الفرنسية الجديدة اتخاذ قرار يمنع الوزراء والبرلمانيين من تعين أقاربهم وقد رأت في ذلك إعادة الثقة بينها وبين المواطنين وإشاعة العدالة وفتح المجال واعطاء الفرصة للجميع دون تمييز أو محاباة لأحد ...

نعم انها خطوة جادة في طريق الإصلاح والتصحيح ولضرورتها كانت أولى أولويات الحكومة الفرنسية الجديدة ...

نعم لقد استشعر الساسة الفرنسيون أهمية هذه الخطوة وما ستحققه من عدالة بين المواطنين ستنعكس إيجابا على ممارسات وسلوكيات المواطن الفرنسي واهمها المواطنة والانتماء وما سيبنى عليهما من تعزيز قيم وسلوكيات الأفراد والجماعات في المجتمع الفرنسي والذي سينعكس إيجابا على إنتاجية المواطن الفرنسي والذي سيعزز من مكانة الدولة الفرنسية وفي جميع المجالات ...

لذلك اطاح الناخب الفرنسي انتخابيا بالمرشح فيون والذي كان الاقرب للاليزية لخرقه هذه المنظومة السلوكية وخسر المعركة وربحت فرنسا وكسب المواطن الفرنسي الرهان بمحافظته على قيمه وأخلاقه ومصلحة فرنسا العليا...

نعم باتخاذ هذا القرار من قبل الحكومة الفرنسية تكون قد طبقت المثل القائل ابعد عن الشر وغنيله وتكون نسفت المثل القائل الي انه خبازه ما بيجوع وتكون قد نأت بنفسها عن الشبهات ...

نستذكر في هذا المجال مدونة السلوك التي أقرتها حكومة السيد سمير الرفاعي والتي كانت خطوة ايضا في الاتجاه الصحيح في تصويب بعض السلوكيات والتي اخذت تؤثر في نسيجنا الوطني ...

نعم نحن قادرون ولدينا من ابناء الوطن المخلصين من يقدر على أن يضع الامور في نصابها وان يجنبنا الفتن والوقوع في مهاترات القول وجلد الذات ...

نعم الاصلاح وتصويب الخطأ يحتاج إلى إرادة وعزيمة قوية لاننا ندرك أن أعداء الاصلاح يعملون ليل نهار لافشاله لأنه يضر في مصالحهم الضيقة ...

نعم لقد قالها جلالة الملك وباكثر من مناسبة لا عودة عن الاصلاح فما على الحكومات إلا أن تأخذ المبادرة والمباشرة بذلك لأنها صاحبة الولاية