جفرا نيوز : أخبار الأردن | شتان بين سكان القصور وسكان القبور !
شريط الأخبار
بيان صادر عن اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 الفريحات :القضاء على الارهاب يتطلب جهدا دوليا الفقيه : رجال الامن العام جند الوطن ، واي تجاوز منهم يوجب المسائلة، و نولي حقوق الانسان اهمية كبرى - صور م.حمدان يوضح موقفه من انتخابات " شركات التوظيف " بعد استبعاد العدوان الضمان الاجتماعي تُنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مُؤسَّسة التَّدريب المهني في إقليم الوسط مبادرة منزل الاحلام ونشميان أردنيان فتحا للأمل منزل وطريق صيدليات لواء الكورة الخاصة أصبحت تشبه السوبرماركت عينُ الأردن مفتوحةٌ على الجنوب السوري ورهانٌ بأن “اللعبة لم تنتهِ بعد” ! المحكمة الأدارية ترد طعن لنقيب سابق بحق قرار وزير بعد " التيار الوطني " ، خمسة أحزاب وسطيّة تُلوّح بالانسحاب بسبب تراجع الإصلاح السياسي !! الحمود يعيد 1000 دينار من راتبة بعد أكتشافه خطأ بمخالفة جمركية حررت بحق تاجر القبض على مطلقي النار في احدى مدارس البادية الشمالية مدى تأثير قرارت الحكومه الضريبيه في (شهر شباط 2017) على نمط الانفاق للأسرة رؤساء بلديات الوسط يطالبون المصري بتعديل نظام الابنية رسالة نصية تحرك اللوزي فورا لمنزل مواطن بعدما إشتكاهُ الى الله مجهول يطلق النار بمدرسة اناث بالمفرق
عاجل
 

شتان بين سكان القصور وسكان القبور !

جفرا نيوز - شحاده أبو بقر

زرت اليوم قبيل الإفطار بقليل مقبرة بلدتنا " يرقا " لقراءة الفاتحة عن أرواح موتانا , تغمدهم الله جميعا بواسع رحمته ورضوانه , وتذكرت الكثيرين منهم ممن أعرفهم , فهؤلاء كانوا في زمن مضى أهل قريتنا , وها هم اليوم تحت الثرى غنيهم وفقيرهم على حد سواء , لم يعد ينفعهم شيئ , لا مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم , والله سبحانه بكل منهم أعلم , ورحمته جل في علاه وسعت كل شيء .

تذكرت وسط صمت القبور والذكرى تنفع المؤمنين , أن كلا منا نحن المتكالبين على الدنيا وما يسمى مغانمها , لاحقون بهم لا محالة في يوم ولحظة لا ندركها ومكان لا ندري أين يكون , وتيقنت من حقيقة أن الدنيا لا تعدل عند الله جناح بعوضة , وأن كل ما فيها حتى وإن زهت بالعين , زائل لا محالة بقدرة وإرادة واحد أحد لا سواه .

بعد الإفطار زرت عزيزا في المشفى يصارع المرض وأسأل الله الشافي والمعافي له الشفاء بإذنه جلت قدرته , وتأثرت كثيرا جدا , وتساءلت في نفسي , ترى هل يدرك كثير من الأثرياء سكان القصور المنعمين اللاهين أنهم لا بد صائرون من سكان القبور في زمن ما , فهي مجرد خثرة دم في القلب أو في الدماغ تأتي وقانا الله وإياكم في ثانية , لتضع حدا فاصلا يحمل فيه ساكنو القصور لينضموا لساكني القبور , وعندها قامت قيامتهم وصاروا في عداد الموتى ! .

يثير الشفقة لا بل السخرية والإستهزاء تناحر الناس على الدنيا وما فيها , حتى وهم يدركون أن النهاية حتمية في حفرة يعلوها التراب وأن عهد القصور والمغانم والنعيم الدنيوي الزائل قد ولى ولن يعود , فقد عاشوا حياتهم أو الكثرة منهم في عداء وخصام وتنافس جله غير شريف طمعا وجشعا وإقصاء ولهفة , ناسين أو متناسين أن العمل الصالح المتحلل من كل ما سبق , هو وحده أنيسهم في وحشتهم عندما تنفض الجموع على عجل لتقبل العزاء بهم وأن نقيضه سيكون وبالا عليهم في حفرة مظلمة موحشة لا قصر منيف ! .


أسأله تعالى أن يرأف بحالنا وأن يعيننا دوما على ذكره وشكره , والتذكر الدائم بأن سكان القصورهم لا محالة سكان القبور في لحظة لا يعلمها سواه جلت قدرته , وشتان بين هؤلاء وهؤلاء , وهو من وراء القصد .