جفرا نيوز : أخبار الأردن | الثورة العربية الكبرى بين الامس واليوم
شريط الأخبار
تشكيلات ادارية واسعة في التربية - أسماء فتح باب التقدم لشغل رئاسة جامعات " اليرموك والتكنولوجيا والحسين " - شروط بعد نشر "جفرا نيوز" .. سارق حقائب السيدات في عمان بقبضة الامن - فيديو الجمارك تضبط شاحنة مصابيح كهربائية غير مطابقة للمواصفات المصري : 23 مليون دينار على بلدية الزرقاء تحصيلها وخوري : الوطن اهم من ارضاء الناخبين !! بيان توضيحي من جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية بدء توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي اغلاقات جزئية في شوارع العاصمة - تفاصيل نقابة الكهرباء تطالب الملقي بالمحافظة على حقوق العاملين في "التوليد المركزية" الكركي : "مش قادرين نغيّر اثاث عمره تجاوز الـ ٤٠ عاما" !! بيان صادر عن التيار القومي العربي الديمقراطي في الأردن ابو رمان يكتب: السهم يحتاج للرجوع إلى الوراء قليلا" حتى ينطلق بقوه البلقاء .. ضبط مطلوب بحقه 30 طلبا في يد الامن بعد كمين ناجح الصحة : لا اصابات بانفلونزا الطيور و سيدة معان توفت بـ" الانفلونزا الموسمية " " الرأي " .. حزب سياسي سوري في الركبان ! المسلماني : خطاب الملك جاء معرّيا للمكائد و فاضحا للنوايا تسمية الشارع الدائري لمدينة الطفيلة بـ "شارع القدس العربية " الحركة الاسلامية تدعو لـ " مليونية القدس " امام الحسيني غدا ، وائتلاف اليسار أمام السفارة مفكرة الخميس وفاة رئيس بلدية طبقة فحل " عبدالله الغزاوي "
 

الثورة العربية الكبرى بين الامس واليوم

جفرا نيوز - الدكتور مفلح الزيدانين
بدأت الثورة العربية الكبرى في 10 حزيران 1916 تحمل شعار الثورة على الظلم والاستبداد الذي تعرض له العرب، ثورة على القهر والتجهيل ، دام أكثر من أربعمائة عام، أعدم فيها أحرار العرب في الحجاز والعراق وبلاد الشام . ثورة على سياسة التتريك واحتقار العرب وتردي الوضع الإقتصادي والأمني في المنطقة. ولكنها نهضة لرؤية المستقبل المشرق في التخلص من الدولة العثمانية ومن سياسة التجهيل، لاستبدالها بالحرية ورؤية المستقبل المشرق، حيث أزاحت هذه النهضة الظلام الذي كان يغطي المنطقة لأكثر من أربعة قرون. و تكمن بذور هذه النهضة في التطلعات القومية العربية، والرغبة في بناء دولة عربية تنقل العرب من عهد الإنحطاط والتخلف إلى الارتقاء الحضاري، والتخلص من سياسة قادة الأتراك المتغطرسة.
قامت الجمعيات العربية بالاستنجاد بالشريف الحسين وأولاده للتخلص من هذا الظلم والقهر، والذي تمثل في التجنيد الإجباري ومصادرة الأملاك والتجهيل وتفشي الفقر والسياسة القمعية لجمال باشا السفاح، الذي صب غضبه على الضباط العرب وأعدم الكثير منهم وخاصة بعد فشل حملتة في قناة السويس، وهذا دفع أحرار العرب وقادة الحركة العربية في المشرق بالطلب والضغط على الشريف الحسين بن علي - طيب الله ثراه - للتعجيل في إعلان الثورة حيث استجاب الشريف الإنسان الذي حمل هم العرب لطلبهم. وكان لهذه الثورة على الظلم والرغبة في التحرر عدة أهداف منها:
- الرغبة في بناء دولة عربية تنقل العرب من عصر الإنحطاط والتخلف الى الإرتقاء الحضاري.
- التخلص من موقف وسياسة القادة الأتراك ومعاداتهم للعرب.
- الحلم الذي يراود العرب برؤية النور وأمل المستقبل والذي وجدوه في شخص الشريف الحسين بن علي - طيب الله ثراه - وأولاده.
- التخلص من الجهل والفقر وسياسة القمع.
لذلك جاءت النهضة العربية الكبرى لترى بلاد الحجاز والعراق والشام النور والعلم والمعرفة، حيث لبّى الشريف الحسين بن علي - طيب الله ثراه - طلب قادة العرب، وأطلق الرصاصة الأولى، مضحيا في ملكه لأجل تخليص المنطقة من الظلم والجور والتجهيل. وهي الثورة الوحيدة التى لم تحمل السلاح ولا المادة ولكنها حملت القيّم والمبادئ والأمل. حيث ظهر فجر جديد في المنطقة وهو فجر العلم والمعرفة والتخلص من الجهل . وها نحن ننعم الآن في نتائجها بمدة وجيزة مضى عليها مائة عام وعام ، وصلت فيها المملكة الأردنية الهاشمية إلى مستوى عالي من التقدم والعلم والرقيّ لم تحققه بعض الدول في أكثر من خمسمائة سنة.

المحلل السياسي والإستراتيجي المتتبع إلى النهضة العربية الكبرى، يجد بأنها قامت بموجب خطط استراتيجية شاملة تم دراستها بعمق، حيث احتوت على رؤيا واضحة المعالم. وهي الانتصار للعرب من الظلم العثماني الشامل.(الظلم السياسي والإجتماعي والإقتصادي والعلمي والأمني وسياسة التجهيل) وغيرها من شتى أساليب الظلم . وكما قامت على طلب اهل المنطقة من الشريف الحسين بن علي - رحمه الله - بتحريرهم من الظلم العثماني . وهي الثورة الوحيدة في العالم التي قامت على عمق الفكر في كيفية انقاذ وتخليص العرب من الظلم، حيث حملت القيّم والتسامح. و كانت رسالتها منهجية متميزة ومتجددة، سعت للتخلص من الإستعباد، وكانت أهدافها واضحة المعالم، منها إقامة العدل وتعزيز الحرية والوحدة بين المجتمعات وتأسيس قوة إنسانية متجددة تتميز بالمواطنة، فتكون قادرة على ردع الفساد وتدمير الطغيان ووقف الإرهاب ومحاربتة، ولم تكن فقط لحماية الإنسان كجسد ولكنها جاءت لحماية القيّم. والإنتصار للإنسان وحماية تاريخة وحقوقه وتوفير الأمن له.


من نتائج هذه النهضة السياسية والفكرية والاقتصادية والاجتماعية والامنية، نعمة الأمن والاستقرارالتي نتمتع بها اليوم في بلدنا المملكة الاردنية الهاشمية، وهي من النتائج التي سعى الشريف الحسين بن علي لتحقيقها عند الاستجابة لطلب أحرار العرب للتخلص من جور وقهر الدولة العثمانية .وهذا يجب أن يقابل من قِبَل الجميع بالشكر والامتنان لله عز وجل، ثم للقيادة الهاشمية التي طبقت و نفذت خططها ورسالتها واهدافها، التي رسمتها لها قيادة الثورة العربية الكبرى. والتي أسست مجتمع قائم على منظومة من القيّم الإنسانية التي تحترم كرامة الإنسان وتعظم عقله وفكره، بغض النظر عن دينه وأصله ومعتقداته.

وفي النهاية سعى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه، ومنذ تسلمه سلطاته الدستورية، للمحافظة على الرسالة الانسانية للنهضة العربية الكبرى؛ والسعي للوصول الى الأهداف التي وضعتها النهضة . والتي تميزت بالتسامح والعفو، المبني على الفكر، والقوة والحزم والعزم في محاربة الإرهاب، وتجفيف مصادره، ومحاربة الخوارج الذين اساؤا الى الدين الاسلامي الحنيف، والجهد المتواصل لحل القضية الفلسطينية والدعوة إلى حوار عالمي أساسه التفاهم، بما يعزز مفاهيم التعايش وإحقاق العدالة، ونشر السلام والمحبة بين شعوب الإنسانية جمعاء؛ وما جاء في الأوراق النقاشية لجلالة الملك هو ترسيخ للمبادىء التي قامت عليها النهضة العربية الكبرى في تحقيق الأمن والإزدهار للشعب الاردني، و تعزيز الديمقراطية ، والاصلاح السياسي ،ومشاركة المواطن في صياغة القرار الاستراتيجي على مستوى الدولة والمؤسسات ،والرؤيا الشاملة لجلالته في تعزيز سيادة القانون وتطوير القضاء والنظرة المستقبلية للشباب من خلال تطوير التعليم، و الاستثمار في فكر الشباب ومعرفتهم وتوظيفهم بناءً على القدرة والعدالة وتكافؤ الفرص. ومما يعزز ذلك قول جلالته عند استلامه لتقرير اللجنة الملكية لتطوير الجهاز القضائي وتعزيزسيادة القانون" بان القضاء خط احمر ولابد من السرعة في تنفيذ التوصيات، وقوله وسأتابع ذلك شخصيا مع هذه اللجنة لتفادي اي تقصير في التنفيذ" وعليه يجب علينا أن نعرف كيف أصبحت بلادنا واحة أمن واستقرار، و يجب البناء على ذلك والحفاظ على هذه المكتسبات.

اللواء الركن المتقاعد
الدكتور مفـلح الزيدانين
دكتوراه في التخطيط الاستراتيجي وادارة الموارد البشرية mfz_1961@yahoo.com ت0772000019