جفرا نيوز : أخبار الأردن | كبار المسؤولين في الحكومة مجرد أقنعة تنكريه
شريط الأخبار
الحكومة الاردنية تدين العملية الارهابية في ايران.. وتعزي اسر الضحايا الملك يلتقي وزير الخارجية الأميركي نتائج إساءة الاختيار بالجامعات الرسمية - رابط وزير التربية يوضح حول امتحان ’اللغة الانجليزية‘ لطلبة المدارس 4 مطلوبين يسلمون انفسهم للامن على اثر حادثة اعتداء بموكب افراح انطلاق الحوار الوطني حول قوانين (الانتخاب واللامركزية والأحزاب) قريبا .. الرزاز يؤكد اعتماد البطاقة التعريفية لأبناء الأردنيات وثيقة رسمية تنقلات إدارية في الصحة - (الزبن للتوتنجي) (والطوالبة لفيصل) الطراونة يترأس الجلسات الختامية للمؤتمر الدولي للسلام بتونس الملك يهنئ رئيس الوزراء الياباني بإعادة انتخابه رئيسا للحزب الحاكم في اليابان ضبط 4 من مروجي المخدرات بجبل التاج بعمان المبيضين يوعز بتوقيف القائمين على حفل "قلق" النواب "يلغي" انقطاع راتب التقاعد للارامل والمطلقات عند زواجهن مرة اخرى اكثر من 10 ملايين دينار تدفعها الحكومة كـ "رواتب اعتلال" وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية زواتي ترد على فيديو حول فاتورة الكهرباء وتشرح بند فرق اسعار الوقود 25 ألف أسرة جديدة تضاف لـ‘‘المعونة‘‘ العام المقبل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز
عاجل
 

كبار المسؤولين في الحكومة مجرد أقنعة تنكريه

جفرا نيوز - خليل قطيشات

هناك مسؤولين مرضى نفسيون بالفعل على بعض الكراسي في المؤسسات والوزارت ، هدفهم ليس المؤسسة او الجامعة او الوزارة وتطويره، ولا البلد وخدمتها، ولا المواطنين والاهتمام بهم، بل هدفهم كيف يثبتون أنفسهم على هذه الكراسي المتحرك ، وكيف يعمرون اطول فترة ويحولون المؤسسة او الوزارة الى ملكية خاصة. 

مثل هؤلاء المسؤولين هم النماذج أسوء مسؤولين يمكن أن تبتلى بهم أي دولة كانت، هم أول من يحارب الدولة على المستوى الاداري او المالي ، لأنك تراهم دائماً محاطين بـ»جوقة» من ممتهني التطبيل والتزمير والتملق والتزلف، في المقابل تراهم يحاربون الكفاءات وأصحاب الرأي الناصح والرافضين للأخطاء، بمعنى طلاء تجميل

في هذه الدنيا أنواع شتى من الطلاء منها طلاء التجميل الأثاث ومنها طلاء لتجميل الحجر , ومنها طلاء التجميل ألبشره ومنها.... ولعلنا نعلم أن الطريقة الصحيحة لاستخدام الطلاء هي إن تكون مادة الطلاء منسجمة مع طبيعة الجسم الأصلي الذي نريد طلاءه , ومالم يكن نوع الطلاء مناسبا وطريقة استخدامه صححيه, فان سرعة زوال هذا الطلاء تصبح مؤكدة , وعندما يزول الطلاء تتكشف الخفايا ولكن ما اهتم به من كل هذا هو ذلك هو ذلك الطلاء الذي يستخدمه البعض ليظهروا أمام غيرهم بأنهم أشخاص مثاليون لا مثيل لهم في ألمعامله والأخلاق وحسن ألسيره , جميل جدا أن نستخدم هذا الطلاء فالمطلوب دائما حسن ألمعامله. ,

 ولكن علينا أن نتأكد قبل استخدامه أذا كان هذا الطلاء الخارجي يتناسب مع ما في داخلنا من جواهر ومشاعر , وعلينا ألا نبالغ في استخدامه , لان البلاء يكون حين يزول الطلاء البراق اللامع عن شخص ليس بينه وبين اللئام فرق سوى ذلك الطلاء ومن هنا. ألا ترى هذا التفاوت والتضاد الذي نعيشه داخل مجتمعنا؟ .. كل شيء يعطي انطباعاً مغايراً لما هو حقيقي لمسيرة المجتمع. الصدق أصبح عملة نادرة وكل من يتبع الصدق في تعامله وعمله وأفكاره ومبادئه أصبح يشذ عن القاعدة, ذلك الطلاء الذي يمارسه البعض هو لب المشكلة، أن الحالة النفسية للمجتمع في حاجة إلى دراسة بحثية من متخصصين في ذلك, لعلنا نصل إلى علاج لا أقول علاجاً جذرياً ولكنه محاولة للوصول إلى شيء من المنطق, لأن هذه الازدواجية هي خلف هذا "المبدأ" الذي نعيشه في حياتنا والذي أصبح يكبلنا. فهل نجد من يقوم بهذه المهمة الصعبة والتي تكاد أن تكون مستحيلة. 

علينا أولا قبل أن نطلب من أحد الالتزام بالصدق والتحلي بالقيم والأخلاقيات الراقية وتقبل الرأي الآخر والسعي الجاد إلى بناء الوطن بروح الفريق، إضافة إلى ذلك نطلب من الحكومة والشعب الأردني التحمل والصبر لما نتتبع من أخطائهم فليست تتبع عورات فرد وإنما ككيان لا يتحمل مسؤوليتها فرد بعينه، وإن كان ثقل المسؤولية يقع على عاتق كبار المسئولين في الحكومة. 

الساسة أو السادة مجرد أقنعة تنكريه بوجوه متعددة تراهم على المنابر يتهكمون وفي أحاديثهم يتغنون أن الوطن هو غايتهم وإصلاح الوضع الاقتصادي والسياسي هو غايتهم في كلام يكثر فيه السجع ويقل فيه النفع يضعون لأنفسهم ثم ما يلبثوا أن يمسحونها ...فهناك مبدأ في السياسة يقول الغاية تبرر الو سيله حتى ضاعت الغاية في ظلمات الوسيلة. وهل الغاية تبرر الوسيلة؟ 

في الوقت الذي يجب العمل على تعزيز حُسن الظن بقوى الخير وبرجالات الوطن الأوفياء الصادقين الثابتين وبأدوارهم وما تحقق بفضل الله ومن ثم قائد الوطن الملك عبدا لله من نعم لهذا البلد وهذا الشعب وعدم الالتفات إلى ما قد ينسبه البعض من مواقف وادعاءات في ظل ظروف الأزمة السياسية. 

ومن الطبيعي أن يكون أفراد المجتمع مختلفين في مستوياتهم الفكرية وأفكارهم وتوجهاتهم وأهدافهم ومستوى معيشتهم. ,وافصل بعدها ماتراه متفقا معهما , واترك الطلاء جانبا , فانه سريع الزوال. حفظ الله هذا الوطن و شعبه ومليكه من كل شر اللهم آمين..