شريط الأخبار
ابو يامين: العفو لن يشمل اي جريمة بعد 13-12 .. ويشمل مخالفات السير البسيطة الوطن صلاة.. وصلاة الملك أمان لكل الأردنيين المدعي العام يوقف 17 مشاركا في احتجاجات الخميس الأمن العام يصدر بيان للرد على شائعات فض اعتصام الدوار الرابع (صور-فيديو) 3 وفيات و4 إصابات بحادث سير مروع في إربد رسالة شفوية من الملك الى الرئيس التونسي هل فقد حراك الرابع مبرراته .. بعد تحقيق العفو العام وتعديل الجرائم الالكترونية..وضوء اخضر للتعديل إحتياطات أمنية في محيط المساجد وعودة الهدوء لمنطقة “الرابع” لقاءٌ سريٌّ بين وزيري المياه الإسرائيليّ والأردنيّ لمُناقشة أزمة "قناة البحرين" وعمان تطالب البيت الأبيض بالتدخل الرابع ليلة الخميس : احتكاكات وهتافات حادّة ضد الرزاز وظُهور “قوّات البادية” ومُطاردات بالشوارع لفض الفعاليّة بالقُوّة الملك يصلي الجمعة بالعبدلي هذه القضايا التي يشملها العفو الاردن يدين التصعيد الاسرائيلي والتحريض ضد الرئيس عباس الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال
عاجل
 

للملك.. بيعة شرعية على بياض

جفرا نيوز - كتب: محمد المستريحي
مِنْ نِعم الله سبحانه وتعالى.. أن قيّضَ الله لنا في الأردنِ ملك لا يعيش في أبراجٍ عاجية.. ولا يفصله عن شعبه حواجز السلطة والمسؤولية.. هو في قلوبِ رعيته.. والشعبُ يعيشُ في قلبه..
إنه مثال لعلاقة العشق المتبادل بين القائد والشعب.. ونموذج التواصل والتلاحم الدائم..
إنه الوطن.. الذي تفيض نبض مشاعر أبناؤه حباً وانتماءً وولاء.. إنه وطن البيعة.. وثقة ملك.. والتفاف شعب..
إنه الأردن.. وطناً وقيادة ومواطنين.. وهو عهدنا بالهاشميين منذ الأزل..
وهكذا هو حُكم عبدالله.. له المطلق مِن الوفاء والولاء..
ملك عظيم بكبريائه.. بأخلاقه.. بعطائه.. القائد المُهاب وزعيم الأمة الذي نرى فيه أملاً لعبورٍ تاريخيٍ إلى المستقبل.. والانتقالُ مِن عصرٍ إلى عصر.. ومِن حالةٍ إلى حالة.. ومِن نقطةٍ في التاريخِ إلى نقطةٍ مغايرةٍ وجديدة.. وسيستمر زخمها وقبس نورها مضيئاً في الحاضرِ وسيمتد أثرها للمستقبل..
ملك واثق الخطوات والرأي السديد.. يشيع في أرضِ الأردن الودّ مِن قلبٍ وديد.. واحتماها مملكة أمن ورخاء حتى أشرقت بين الأمم درةٍ أنفس مِن الدّر..
ولأن التاريخ يشهد.. ولأن الوفاء بالوفاء والإخلاص بالإخلاص.. وحباً بحب.. ولأن وعد عبدالله دائماً كان وفياً بالإنجاز.. فليشهد التاريخ.. ولتحفظ الذاكرة الوطنية.. بأن الأردنيين قدّموا الولاء والبيعة على بياض.. بيعة شرعية ووطنية.. لسيد الأمة وعزّها وفخرها..
إنه الملك.. فمَنْ ركب سفينته نجا.. ومَن تخلّف عنها غرق.. ولعبدالله تلهج الألسن بالثناء عليه.. وتجتمع القلوب على محبته.. وترتفع الأكف ضراعة إلى الله أن يحفظه مليكاً مُسدداً.. وقائداً موفقاً.. اللهم آمين.