جفرا نيوز : أخبار الأردن | الطبع يُوَرث
شريط الأخبار
الضَّمان تدعو المنشآت والأفراد لتعديل بيانات الاتصال الخاصة بهم إلكترونياً بدء البث الأردني الفلسطيني المصري الموحد لدعم القدس المحتلة انتهاء الخريف و بدء فصل الشتاء .. الخميس الهناندة : المصري مخلص للاردن و حزين لسماع اصوات الشماتة الملك يتدخل لتأمين الإفراج عن المصري الأردن وفلسطين ولبنان على موعد مع منخفض ثلجي عميق سيدة مهددة بالطرد واولادها " المعاقين الخمسة " من منزلها في الموقر التيار القومي يدين قرار المحكمه الدوليه ضد ألأردن مفكرة الاحد وفيات الاحد 17/12/2017 الافراج عن صبيح المصري الشياب: 6 حالات بإنفلونزا الخنازير لا تشكل وباء لا تمديد لقرار شطب واستبدال السيارات الهايبرد ارتفاع على الحرارة وأجواء لطيفة "التوجيهي" بحلته الجديدة.. حذر مشوب بالأمل متابعة رسمية لقضية رجل الأعمال صبيح المصري الرواشدة: تنظيمات إرهابية تجند عناصرها عبر الألعاب الإلكترونية العقرباوي يصفحون عن عائلة قاتل عبيدة كركيون يصدرون بيانا بشأن استقالة الحباشنة العيسوي يسلم 20 اسرة مساكن مبادرات ملكية في الشيدية - صور
عاجل
 

الطبع يُوَرث

جفرا نيوز - فراس الطلافحة 
قال أحدهم : كنت في سفر في الصحراء فضللتُ عن الطريق ،
فرأيت بيتاً في الخلاء وحيداً ، فأتيته فإذا به أعرابيّة ، فلما رأتني قالت من تكون ؟
قلت ضيف . قالت أهلاً ومرحباً بالضيف ، أنزل على الرحب والسعة .
قال فنزلت فقدمت لي طعاماً فأكلت ، وماءً فشربت ،
فبينما أنا على ذلك إذ حضر زوجها صاحب البيت . فقال من هذا ؟
... فقالت ضيف . فقال لا أهلاً ولا مرحباً ، ما لنا وللضيف ،
فلما سمعت كلامه ركبت حصاني على عجلٍ وسرت
فلما كان من الغد إذ رأيت بيتاً آخر فقصدته
فإذا فيه أعرابيّة فلما رأتني قالت من تكون ؟؟
قلت ضيف . قالت لا أهلاً ولا مرحباً بالضيف ،
ما لنا وللضيف ، فبينما هي تكلمني إذ أقبل صاحب البيت ،
فلما رآني قال من هذا ؟ قالت ضيف . قال مرحباً وأهلاً بالضيف ثم أتى بطعام فأكلت وماء فشربت
وتذكرت ما مرّ بي بالأمس فتبسمت فقال الرجل لماذا تبتسم ؟ فقصصتُ عليه ما حدث لي مع تلك الأعرابيّة وزوجها وما سمعته منه وزوجته فقال :لا تتعجب إن تلك الأعرابية التي رأيتها في الأمس هي شقيقتي وزوجها هو شقيق زوجتي فغلب على كل طبع أهله .

دائماً ما أقول أن الطبع الحميد يُوَرث كما هي الصفات الجسديه فينتقل من الجد إلى الإبن ثم إلى الحفيد ولا يمكن أبداً أن تشذ هذه القاعدة وإن شذت فهي في حدود ضيقة ليعود بعدها الفرع فيمتثل بما إكتسبه من أخلاق وكرم فتنمو فيه من جديد وكما يقال لا بد لأصله أن يعود به على ماكان عليه أجداده وأبائه .

لا يمكن للئيم أن يكون ودوداً أورحيماً ولا يمكن للبخيل أن يكون كريماً وما نشاهده على مواقع التواصل الإجتماعي وفي حياتنا العامة من تمثيليات سمجة لم يُحسن القائمين عليها من إخراجها وأداء الأدوار كما يجب فتفضحهم طباعهم بما يقومون به من بروباغندا لتلميعهم وإظهارهم من خلال عدسات الكاميرات أنهم كرماء وقلوبهم على اليتامى والأرامل والغارمات في هذا الشهر الفضيل .

كم أمقت أؤلئك الأوغاد وألعنهم صباجاً ومساءً وأنا أشاهدهم يمتطون أجساداً أنهكها ذُل الفقر والحاجة بإبتساماتهم اللئمية المصطنعة وهم يقدمون فتات موائدهم وبقايا المواد المكدسة لديهم والمنتهية صلاحيتها ثم يطلبون من صاحب الحاجة أن يبتسم لتخرج الصورة بحلة بهية وكأنهم نسوا قول الله سبحانه وتعالى ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ) .

أيها اللئيم وأيها الوغد : قد تخدعني وقد تخدع غيري ولكن هل تستطيع أن تخدع الله أو تكذب عليه .