اختتام امتحانات الدورة الشتوية للتوجيهي بمشاركة 8596 طالبا وطالبة الملك : الاردن يمتلك مقومات السياحة العلاجية ويجب استثمارها بقضية نوعية .. احباط تهريب ٣ كغم من الكوكايين خسارة مفاجئة للاردن امام منتخب فيتنام بركلات الترجيح ولي العهد يصل إلى دبي لمؤازرة المنتخب الوطني في مباراته أمام فيتنام تعيين "الطراونة" مستشارا في الديوان الملكي الجيش يوضح حقيقة فتح باب التسجيل لغايات النقص العام الرحاحلة: حادث عمل كل 40 دقيقة ووفاة ناجمة عن حادث عمل كل يومين فيديو.. لحظة تنفيذ السطو المسلح على بنك الإسكان تغيرات على الحالة الجوية اليوم وغداً .. تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز "الرئاسة" تعلن عن وظائف قيادية شاغرة .. تفاصيل الرزاز: قلوبنا مع النشامى اليوم بالصور و الفيديو عاجل .. مسلح ملثم بـ"شماغ" ينفذ سطو على احد البنوك ويسرق (10) الاف دينار في المنارة "الترخيص" تعلن عن مزاد لبيع أرقام مميزة الجواز الإلكتروني بانتظار المخصصات المالية للبدء في إصداره طقس بارد بأغلب مناطق المملكة “الأعيان” يقر مشروعي قانوني “الموازنة” و”الوحدات الحكومية” اليوم الحكومة و”النواب” يمهدان لتسريع إقرار “العفو العام” والقانون تحت القبة غدا الحمير المحلية على مشارف الانقراض
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
02:50 pm-

المتقاعدون العسكريون بين ذكريات الماضي وامل المستقبل

المتقاعدون العسكريون بين ذكريات الماضي وامل المستقبل

جفرا نيوز- الدكتور مفلح الزيدانين

من السنن الحميدة التواصل مع المتقاعدين العسكريين من أبناء القوات المسلحة الاردنية ــ الجيش العربي ــ . حيث أقام رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات، مأدبة إفطار في جامعة مؤتة يوم السبت الموافق17 حزيران 2017 للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، من ضباط وضباط صف محافظات الجنوب، وخلال الجلسة التي أعادت للأذهان تجربة سنوات مضت في مواكبة بناء وتطور القوات المسلحه الاردنية، الى الرؤيا والشوق لمشاهدة نمو وتطورالقوات المسلحة الأردنية، بهمة وعزيمة جلالة القائد الأعلى الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه. 

حيث ذكر عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة بأن من ضمن توجيهات جلالة الملك ضرورة التركيز على النوعيّة، وليست الكميّة في الموارد البشريّة والأسلحة والمعدات للقوات المسلحة الأردنية ـ الجيش العربي ـ ومن المحاور التي تحدث عنها هيكلة القوات المسلحة الأردنية ضمن معايير وأسس تعتمد على التدريب والتأهيل والتمكين للموارد البشرية ، ووجود معدات وأسلحة متطوره، تواكب التقدم التكنولوجي، وتتصف بالمرونة الكافية لسهولة استخدامها ضد تهديدات وتحديات العصر الحالي. 
 
جاء في توجيهات جلالة الملك في الورقة النقاشية السادسة، بضرورة إشراك المواطن في صياغة القرار الإستراتيجي، علما بأنه لا يوجد رئيس دولة في العالم طلب من المواطن المشاركة في صياغة القرار الإستراتيجي سوى جلالة الملك حفظه الله ورعاه. حيث أكد عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة بأن التواصل والتشاور مع المتقاعدين العسكرين سيستمر في كل ما من شأنه خدمة مصلحة الوطن، وعرض مراحل الخطة الاستراتيجية لإعادة الهيكلة لوحدات القوات المسلحة الأردنية، حسب توقيتات زمنية معدّه لذلك معتمدا على نوع التهديد والتحديات، وما تفرضة البيئه الداخلية والخارجية والرؤيا المستقبلية لبناء القوات المسلحة، مستنبطًاً خطته من منظومة التخطيط الإستراتيجي الوطني التى بيّن جلالة الملك محاورها في توجيهاته المستمرة والأوراق النقاشية التى أصدرها. 

وضع عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة خطته الإستراتيجية، التي درست بعناية الرؤيا والرسالة والأهداف والخطط التنفيذية، مبينا التحديات التي تفرضها البيئة الداخلية، منها زيادة نسبة الفقر والبطالة ، وحجم النفقات التى تنفق على القوات المسلحة لتأهيل الموارد البشرية ،وإعادة إصلاح وبناء الآليات والمعدات التى تستنزف معظم موازنة القوات المسلحة، واستبدالها بوحدات مدربة تعتمد على المرونة والنوعية بدل الكمية، وذات جاهزيّة قتالية عالية. 

 وحاجة بعض وحدات القوات المسلحة إلى التدريب والتأهيل والتمكين، لتستطيع تنفيذ أي واجب يطلب منها بكفاءه عالية. وبّين تحديات البيئة الخارجية بما تحمل من تهديدات وتحديات، والمتمثلة في محاربة الإرهاب والحدود الملتهبة مع دول الجوار، وكيفية تحويلها إلى فرص يمكن إستغلالها لتحقيق الأمن الوطني. 

وبين عطوفته ما هي الرسالة التي تبين "أين نحن الآن وإلى أين نريد أن نصل" وما هي الأهداف و الإجراءات والخيارات المطروحة، وكيفية العمل لتحقيقها، مقرونة بخطط تنفيذية ضمن جداول زمنية، وحسب مراحل تم دراستها، وما هي وسائل الرقابة واسلوب التقييم، لضمان سير الخطة الإستراتيجية للوصول إلى الأهداف، التى حددها جلالة الملك حفظه الله ورعاه . 

وأشاد عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة بدور المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، وما قدموه أثناء خدمتهم للوطن، في ظل صاحب الراية الهاشمية جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه، ودورهم بعد التقاعد في تعزيز الأمن الوطني،.وانهم الرديف القوي لأخوانهم في مختلف تشكيلات ووحدات القوات المسلحة الاردنية ــ الجيش العربي ــ. 

كما وأشاد المتقاعدون العسكريون بدور وجهد جلالة الملك في محاربة الإرهاب والتطرف الذي لم يعد على المستوى الداخلي أو مستوى الإقليم، بل أصبح يهدد معظم دول العالم. كما وأشادوا بجاهزية القوات المسلحة الاردنية، علماً وفكراً وتطويراً وتسليحاً، لمواجهة أي تحدي أو تهديد محتمل. حفظ الله جلالة الملك والقوات المسلحة الأردنية من كل مكروه، وأدام على بلدنا الأردن نعمة الأمن والإستقرار.


إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر