جفرا نيوز : أخبار الأردن | د . فطمير زعيمي : هكذا نستقبل رمضان في ألبانيا وكوسوفا ومقدونيا
شريط الأخبار
"الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف توثيق الخطوط الخلوية بالبصمة نهاية العام اربد : كان يبحث عن خردوات فوجد جثة !! الرزاز يطلق خدمة تقييم الرضى عن خدمات دائرة الاراضي - صور لا استيراد لاي منتج زراعي في حال الاكتفاء محليا
عاجل
 

د . فطمير زعيمي : هكذا نستقبل رمضان في ألبانيا وكوسوفا ومقدونيا

جفرا نيوز

غالبية مسلمي مقدونيا هم من الألبان . ولذا , فإن استقبال رمضان المبارك في هذه البلدان التي تقع في غرب البلقان ( جنوب شرقي أوروبا ) متشابه للغاية .

أنشطة خاصة للشهر الخاص . وكوني موظف في دائرة الإفتاء والتي لا تنفصل عن الإتحاد الإسلامي في مقدونيا . فإنني أعلمكم أن عدد الجوامع في مقدونيا يبلغ سبعمائة جامع وأن الإتحاد الإسلامي يعمل على تأمينها كاملة بالأئمة طيلة الشهر الفضيل لتتمكن من تأدية دورها المناط بها . والجامع في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه المليوني نسمة نصفهم مسلمون يكون مكان إعطاء الدروس . منها ما يتم بعد الظهر ومنها ما يعطى قبل صلاة التراويح ويعتمد على الوقت المناسب للمحاضر وللحضور في بعض الجوامع .

ويرى الدكتور فطمير أنه يمكن تصنيف الأنشطة إلى صنفين ألأول ديني فهو شهر العبادة الذي تغادره الشياطين والثاني إغاثي وإنساني .

وقال إن تعليم القرآن وتحفيظه يعرف عندنا باسم المقابلة . وقام اتحاد مقدونيا الإسلامي بتوزيع حفظة كتاب الله على جميع مناطق وتجمعات المسلمين . فالإقبال على دروس " المقابلة " يتكاثر ويزداد في شهر الخير والإحسان والرحمة والغفران . وقد نظم الإتحاد أمسيات رمضان القرآنية والتي أتت أكلها ولله الحمد .

وأشار الدكتور فطمير الحاصل على ليسانس في الدعوة وأصول الدين من جامعة المدينة المنورة وأما الماجستير والدكتوراة فقد أنهاهما في العاصمة المقدونية " سكوبية " تخصص علم اجتماع إلى أن هيئة الهلال الأحمر وزعت عشرة آلاف طرد على الأيتام والمحتاجين . وهي الهيئة التي لعبت دوراً إغاثياً تجاه المهجرين السوريين والعراقيين والفلسطينيين وغيرهم ممن علقوا هناك .
في مقدونيا كما هو في ألبانيا وكوسوفا يتناول الصائمون إفطارهم عند بعضهم البعض وينظمون موائد جماعية , تماماً كالتي تنظمها الجمعيات الخيرية والهيئات الإنسانية .

ألدكتور فطمير قال كذلك إن من الزكاة ما وصل لمدرسة عيسى بيك وكلية العلوم الإسلامية . وبقدر كبير والحمد لله .
وأشاد بدور رئيس الإتحاد الإسلامي سليمان رجبي فقد تم بجهد مبارك منه الحصول على ترخيص لبناء جامع في مكان سياحي في البلاد .

نحن في مقدونيا كما أهلنا في كوسوفا وألبانيا استقبلنا رمضان الحالي كشهور الصوم السابقة بفرح وغبطة وبهجة وسعادة وها نحن نودعه والإشتياق لبقائه يملأ صدورنا .
ويختتم حديثه : ( أللهم تقبل عبادتنا , صيامنا ودعواتنا .. أللهم آمين ) .