جفرا نيوز : أخبار الأردن | د . فطمير زعيمي : هكذا نستقبل رمضان في ألبانيا وكوسوفا ومقدونيا
شريط الأخبار
موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) ‘‘قانونية النواب‘‘ تشرع بمراجعة الاتفاقيات مع إسرائيل اليوم الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي الحكومة تحدد السقف الأعلى للبطاطا بـ 750 فلسا للكيلو عدم قانونية طلب المحكمة الجنائية الدولية بإحالة الاْردن الى مجلس الأمن الاردن: ندرس جميع الخيارات للتعامل مع قرار المحكمة الجنائية الرفاعي : القرار الامريكي مرفوض وظالم وسيخلق مشاكل خطيرة - فيديو اتلاف 3676 تنكة زيت مغشوش المبيضين يؤدي اليمين القانونية أمام الملك الرفاعي سفيراً للأردن في تركيا الصفدي: لا سلام من دون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية الموانيء الأردنية تنتصر للقدس ؛ والسفن تطلق صافراتها غضبا على القرار الامريكي
عاجل
 

د . فطمير زعيمي : هكذا نستقبل رمضان في ألبانيا وكوسوفا ومقدونيا

جفرا نيوز

غالبية مسلمي مقدونيا هم من الألبان . ولذا , فإن استقبال رمضان المبارك في هذه البلدان التي تقع في غرب البلقان ( جنوب شرقي أوروبا ) متشابه للغاية .

أنشطة خاصة للشهر الخاص . وكوني موظف في دائرة الإفتاء والتي لا تنفصل عن الإتحاد الإسلامي في مقدونيا . فإنني أعلمكم أن عدد الجوامع في مقدونيا يبلغ سبعمائة جامع وأن الإتحاد الإسلامي يعمل على تأمينها كاملة بالأئمة طيلة الشهر الفضيل لتتمكن من تأدية دورها المناط بها . والجامع في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه المليوني نسمة نصفهم مسلمون يكون مكان إعطاء الدروس . منها ما يتم بعد الظهر ومنها ما يعطى قبل صلاة التراويح ويعتمد على الوقت المناسب للمحاضر وللحضور في بعض الجوامع .

ويرى الدكتور فطمير أنه يمكن تصنيف الأنشطة إلى صنفين ألأول ديني فهو شهر العبادة الذي تغادره الشياطين والثاني إغاثي وإنساني .

وقال إن تعليم القرآن وتحفيظه يعرف عندنا باسم المقابلة . وقام اتحاد مقدونيا الإسلامي بتوزيع حفظة كتاب الله على جميع مناطق وتجمعات المسلمين . فالإقبال على دروس " المقابلة " يتكاثر ويزداد في شهر الخير والإحسان والرحمة والغفران . وقد نظم الإتحاد أمسيات رمضان القرآنية والتي أتت أكلها ولله الحمد .

وأشار الدكتور فطمير الحاصل على ليسانس في الدعوة وأصول الدين من جامعة المدينة المنورة وأما الماجستير والدكتوراة فقد أنهاهما في العاصمة المقدونية " سكوبية " تخصص علم اجتماع إلى أن هيئة الهلال الأحمر وزعت عشرة آلاف طرد على الأيتام والمحتاجين . وهي الهيئة التي لعبت دوراً إغاثياً تجاه المهجرين السوريين والعراقيين والفلسطينيين وغيرهم ممن علقوا هناك .
في مقدونيا كما هو في ألبانيا وكوسوفا يتناول الصائمون إفطارهم عند بعضهم البعض وينظمون موائد جماعية , تماماً كالتي تنظمها الجمعيات الخيرية والهيئات الإنسانية .

ألدكتور فطمير قال كذلك إن من الزكاة ما وصل لمدرسة عيسى بيك وكلية العلوم الإسلامية . وبقدر كبير والحمد لله .
وأشاد بدور رئيس الإتحاد الإسلامي سليمان رجبي فقد تم بجهد مبارك منه الحصول على ترخيص لبناء جامع في مكان سياحي في البلاد .

نحن في مقدونيا كما أهلنا في كوسوفا وألبانيا استقبلنا رمضان الحالي كشهور الصوم السابقة بفرح وغبطة وبهجة وسعادة وها نحن نودعه والإشتياق لبقائه يملأ صدورنا .
ويختتم حديثه : ( أللهم تقبل عبادتنا , صيامنا ودعواتنا .. أللهم آمين ) .