جفرا نيوز : أخبار الأردن | التفكير خارج الصندوق: مفتاح النجاح
شريط الأخبار
تجاوزات بالجملة ومخالفات قانونية في الشركة الاردنية لضمان القروض نقص مليون دينار في تحويل إيرادات الأوقاف "البرلمان العربي" يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات تسمية شوارع وساحات عامة باسم القدس في الطفيلة والخالدية طقس بارد والحرارة حول معدلاتها بدء امتحانات الشامل السبت مستشفى معان ينفي وفاة طفل بانفلونزا الطيور تشكيلات ادارية واسعة في التربية - أسماء فتح باب الت.قدم لشغل رئاسة جامعات " اليرموك والتكنولوجيا والحسين " - شروط بعد نشر "جفرا نيوز" .. سارق حقائب السيدات في عمان بقبضة الامن - فيديو الجمارك تضبط شاحنة مصابيح كهربائية غير مطابقة للمواصفات المصري : 23 مليون دينار على بلدية الزرقاء تحصيلها وخوري : الوطن اهم من ارضاء الناخبين !! بيان توضيحي من جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية بدء توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي اغلاقات جزئية في شوارع العاصمة - تفاصيل نقابة الكهرباء تطالب الملقي بالمحافظة على حقوق العاملين في "التوليد المركزية" الكركي : "مش قادرين نغيّر اثاث عمره تجاوز الـ ٤٠ عاما" !! بيان صادر عن التيار القومي العربي الديمقراطي في الأردن ابو رمان يكتب: السهم يحتاج للرجوع إلى الوراء قليلا" حتى ينطلق بقوه البلقاء .. ضبط مطلوب بحقه 30 طلبا في يد الامن بعد كمين ناجح
عاجل
 

التفكير خارج الصندوق: مفتاح النجاح

جفرا نيوز - الأب عماد الطوال- القدس

"التفكير خارج الصندوق" هو مفهوم أكبر بكثير من مجرد كليشيهات إدارية، إنه يعني الخروج من حدود أفكارنا وخبراتنا وتجاربنا السابقة إلى استخدام طرق مبتكرة ، وتصور المشاكل بشكل مختلف، والتفكير باستخدام أفكار جديدة وخلاقة بدلاً من الأفكار التقليدية أو المتوقعة، هذه الحدود هي الصندوق، والتفكير خارجه يعني الهروب من هذه الجدران ورؤية الصورة الكاملة، هو مفهوم يستحق التمعن بشكل أكبر في عالم اليوم المعقد والمتغير.

ولكن كيف نفعل ذلك بالضبط؟ كيف نطور القدرة على مواجهة المشاكل بطرق أخرى غير الطرق التي نواجه بها المشاكل عادة؟ وكيف يمكننا تطوير القدرة على النظر إلى الأشياء بشكل مختلف عن الطريقة التي ننظر إليها عادة في الأمور؟ لا تقلق! فالتفكير خارج الصندوق، كأي مهارة أخرى يمكن تطويرها من خلال الممارسة.

وهنا سوف نذكر بعض الطرق للخروج من الطرق التقليدية إلى البدء في التفكير خارج الصندوق:

تعلم الاستماع: إحدى الطرق لتشجيع التفكير الإبداعي هي البقاء هادئاً والاستماع إلى ما يقوله الآخرون، حتى لا تقدم نفس الأفكار التي تم تقديمها بالفعل، كما أن الاهتمام بأفكار الآخرين سيساعدك في تعزيز أفكارك.

استكشف مختلف الموضوعات والاهتمامات: للتفكير، تحتاج إلى جمع المعرفة والرؤى من خلال القراءة أو البحث، ولكن للتفكير خارج الصندوق، عليك كسر الحواجز والتعرف على مواضيع أو أفكار جديدة غير عادية ومصادر أخرى توقظ الحماس في داخلك.

فكر في جوهر أفكارك ونظرياتك: لا تدع أحداً يفكر نيابة عنك، وابدأ السؤال لماذا، لماذا لا يمكننا أن نفعل هذا بدلاً من ذلك؟ لماذا يتمتع هذا الأمر بهذه الأهمية؟ لماذا نفعل ذلك؟ كن فضولياً كالأطفال واستمر بالسؤال.

اسأل، "ماذا لو؟": من المهم أن نسأل "ماذا لو"، فالافتراض هو الطريق إلى الجزء الإبداعي من عقلك، الذي يُمكنّك من التعرف إلى وجهات نظر مختلفة حول الموضوع، ويساعدك على التفكير في زوايا أخرى ممكنة أو حلول بديلة.

غير روتينك: لا تبقى عالقاً في نفس الروتين القديم، حتى أصغر التغييرات يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي في تشجيع التفكير الإبداعي.

أحط نفسك بالمفكرين خارج الصندوق: فقائل "قل لي من تصاحب أقول لك من أنت" كان يدرك معنى ذلك جيداً، فصداقة هؤلاء الأشخاص الذين يلهمون الإبداع فيك وفي عملك قادرة أيضاً على تحفيز عقلك وأفكارك.

تغلب على خوفك من الفشل: يمكن أن يشمل ذلك الاستعداد للتخلي عن الأفكار التي تحبها أو المعتقدات التي تمتلكها بقوة، وعندما تكون قادراً على القيام بذلك، سوف تصبح أكثر جرأة لتحمل المخاطر، وأكثر قدرة على تغيير طريقة تفكيرك.

علينا أن ندرك أن معظم إن لم يكن كل طرق التفكير خارج الصندوق يتطلب منا القيام بما هو غير مريح لنا، فجوهر هذا المفهوم هو الخروج من منطقة الراحة الخاصة بنا، لذلك نحن نحتاج إلى إدراك ماهية هذا الصندوق وفهم ما يمنعنا من التفكير خارجه، وفي معظم الأحيان، تكون هذه الموانع هي المعتقدات والافتراضات غير المرئية والمعمقة، وبمجرد تجاوزها سوف ندرك أن الكثير من الاحتمالات كانت محدودة من قِبل هذا "الصندوق" وليس بالضرورة لضعف في قدراتنا، فعلم نفسك على النظر إلى المشاكل من منظار مختلف، ولا تتجاهل أبداً حلاً محتملاً قبل أن تفكر فيه جيداً، فربما يكون مفتاح نجاحك هو في التفكير خارج الصندوق.