شريط الأخبار
الأحد .. أجواء معتدلة مع ظهور سُحب منخفضة إحالة تعديلات قانونَي أصول المحاكمات الجزائية والمعدل للزراعة إلى (النواب) ليبيا تعيد 29 طالبا أردنيا غنيمات: الأردن يدعو لحل سياسي يخفف من معاناة الشعب اليمني معايير ومؤشرات لقياس مدى التزام الحكومة بتنفيذ تعهداتها بيان صحفي ( حول اعلان تأسيس الإئتلاف الوطني) التيار الوطني ينتخب الحمايده رئيسا للمجلس المركزي والعواملة نائبا ونصير مساعدا تشكيلة المكتب التنفيذي الجديد لـ "العمل الاسلامي" .. اسماء مصدر أمني: لا أضرار ولا نزوح إلى الأردن بسبب العملية العسكرية بدرعا الطراونة يطوق أزمة منع دخول طلبة أردنيين لليبيا بعد تواصله مع نظيره الليبي مجلس التعليم العالي يقر اجراءات تعيين رئيس "الاردنية" والتخصصات الجامعية لطلبة التوجيهي "الكهرباء": لا "تهكير" لذمم المشتركين وسنقاضي مروجي الاشاعات تسفير 3975 عاملا وافدا خلال النصف الاول من العام الامم المتحدة : "الالاف يتجهون الى الحدود الاردنية" الامانة تزيل 4 آلاف لوحة ويافطة إعلانية مخالفة منذ مطلع العام الضمان تُطلق حزمة خدمات الكترونية جديدة للاشتراك الاختياري على تطبيق الهاتف الذكي وزير المياه يعتذر لمواطني جرش حريق يأتي على 70 دونما في برقش والزراعة بصدد تفعيل قانون"سلوك المتنزهين" الاطباء تدين الاعتداء على طبيب وممرضين في مستشفى حمزة "التوجيهي" في الثلاثين من الشهر الجاري وتخصيص474 مدرسة لعقده
عاجل
 

عهر الانتخابات ونفاق المجتمع

عاكف الجلاد 
 
-
#عهر_الإنتخابات_ونفاق_المجتمع

#عاكف_الجلاد
باتت قريبة وعلى الأبواب ، الانتخابات للمجالس البلدية ومجالس المحافظات " اللامركزية " ، وبدأ الهرج والمرج ، وبدأت المسرحيات الحيّة والتي سنشاهدها على الهواء مباشرة ، بممثلين وكومبارس مبتدئين ، يتجلى خلالها النفاق ، العصبية والشللية ، الكذب ، التصنع ، عهر الانتخابات ، وعهر الرجال ، وما أسوأه من عهر .

وسيبدأ المرشح المغوار والمخلِّص للأمة والوطن ، والذي يدّعي انه الأفضل والأقدر على الخدمة جولاته المكوكية ، على البيوت ، الفقراء ، الاقارب ، وبيوت الافراح والعزاء ، حتى لو كان لا يعرف لمن تعود ، وسيكون حوله طبعاً ثلة من الغانمين تقوم بالتعريف عليه  ( كون معظمهم غير معروف أصلاً ). 

ستمتليء الشوارع والحارات بالصور الأنيقة واليافطات البرّاقة ، وستكثر البرامج الانتخابية التي ستنقلنا الى جنة الفردوس خلال ايام قليلة ، وسنستمع لاكثر من ناطق اعلامي يطلق تصريحاً هنا وتصريحاً هناك .

ثم سيبدأ التزاحم على خيم المرشحين هنا وهناك ، والسهر والتعاليل مع الحلويات والقهوة ، وسنسمع الخطب العصماء ، والكلمات الرنانة ، والوعود المؤكدة على انتخاب ذلك المرشح ، وستكثر الإشاعات ، وسيتم تفقد الموجودين من قبل " العسس " الموالين للمرشح ، وأن فلان حضر وفلان لم يحضر .

نصل ليوم الإنتخاب ويبدأ نقل الناخبين ، ويبدأ الاقتراع بطيئاً حتى ينتهي ، ويبدأ الفرز بطيئاً كعادته ، وكل مرشح يتحسس قلبه تارة وهاتفه تارة اخرى ، ثم تظهر النتائج ، وسيكون منهم الفائز والذي بدأ بتقديم الحلويات ، وأيضاً سيكون منهم من انتكس وبدأ بالنحيب !.

تعود الاشاعات مجدداً ، فلان نجح بجهده ، علان نجح عن طريق الحكومة ، فلان قام بشراء اصوات ، وعلان رسب لانه تعرض لمؤامرة وخديعة ، ومثل ذلك الكثير .

لكن دعونا نتذكر أن النفوس بحاجة إلى ترميم وليس إلى تأزيم ، وأن نعمل على إصلاح انفسنا اولاً ، وتحكيم العقل والضمير ، والابتعاد عن الشللية والعصبية البغيضة .
دعونا نعمل على تغيير الكثير من الممارسات والمفاهيم والقناعات الخاطئة لدينا ، وأن نختار الأفضل والأصلح والأقوى ، لمصلحة الوطن والشعب أولاً وأخيراً .