شريط الأخبار
العفو العام يصل النواب الاربعاء ويشمل كل مقيم على أرض المملكة بيان صادر من المديرية العامة للدفاع المدني الملكة تشارك أهالي مدينة الفحيص في إضاءة شجرة الميلاد الصفدي يعقد جلسة محادثات مع نظيرته البلغارية سرقة مبلغ مالي من بائع خضار والأجهزة الأمنية تعمم عن لوحة المركبة المستخدمة الاخوان ينتظرون دورهم في تعديل حكومة الرزاز .. والحصة المطلوبة وزيران!! البدور يحاور طلبة الأردنية ويؤكد : قانون الضريبة تعرض للتشويه والأهم من قانون الانتخابات كيفية اليتها وادارتها رئيس مجلس إدارة بورصة عمان : عسر سيولة في السوق المحلية ومحلات مهددة بالإفلاس اهالي ماحص والفحيص يقاضون مصنع الاسمنت "لافارج" و يعتصمون ضده .. صور امين عام وزارة العمل ينقل شقيقته كرئيسة لوحدة الخدمات الإدارية بالرغم من أحقية غيرها (وثيقة) اللاجئون السوريون يفضلون العيش في الأردن على كندا (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من ضباط الامن العام الدفاع المدني يؤكد على ضرورة الالتزام بالسلوكيات السليمة خلال المنخفض الجوي بدران يفجر مفاجأة حول اسباب رحيل حكومته ومن كان يقف خلف ذلك .. تفاصيل المصري يعترف بوجود عيوب بتنفيذ المدرج الشمالي لمطار الملكة علياء "الدغمي" ممنوع من الظهور على التلفزيون الاردني بعد خسائر بلغت نحو "مليار" .. البورصة تفتتح على ارتفاع عائلة كاملة مهددة بالموت بسبب تداعيات في منزلها ووعودات بمساعدتهم ذهبت ادارج الريح .. وثائق بالاسماء .. إحالات للتقاعد في رئاسة الوزراء و الديوان الملكي و الصحة والتربية إحالة ملف اسهم رئيس الوزراء اللبناني الاسبق"ميقاتي" في الملكية لهيئة مكافحة الفساد
عاجل
 

الحوادث المرورية في الأردن .. كارثة انسانية

جفرا نيوز

الى متى سيبقى المجتمع الاردني يصحو وينام على اخبار الحوادث المرورية المآساوية التي اصبحت تتكرر يوميا و بشكل غير مسبوق ، حيث ان الاحصائيات التي تكشف عن ضخامة اعداد حوادث السير والعواقب الخطيرة الناجمة عنها من وفيات واصابات بليغة قد تصل الى حالات الاعاقة الدائمة ، دفعت الكثير الى دق ناقوس الخطر واعتبارها كارثة انسانية تستوجب الوقوف العاجل والمكثف من دراسة وتحليل لمسببات هذه الحوادث الكارثية وضرورة العمل على ايجاد حلول فاعلة من شأنها معالجة هذه الظاهرة المؤلمة و الحد من الخسائر البشرية والاجتماعية والاقتصادية التي يتكبدها المجتمع الاردني نتيجة لهذه الحوادث المرورية المقيتة .

إن حجم الألم والمعاناة الناجمة عن حوادث السير تفرض تدخلا سريعا لايقاف هذه المجازر البشرية التي تحدث كل يوم على الطرق الاردنية ، ومن هنا ينبثق سؤالا في غاية الاهمية وهو من المسؤول ؟ .. في الحقيقة يجب ان نعترف ان المسؤولية جماعية فهناك عدة عوامل تقف وراء هذه الحوادث وابرزها عدم تقيد السائق باخلاق و ادبيات وقواعد القيادة وعدم اخذ احتياطات السلامة العامة وصيانة المركبات بشكل دوري ، فضلا عن عدم وجود شبكات طرق امنة ومؤهلة لسير المركبات والحافلات عليها ، حيث ان من ابسط حقوق المواطنيين في وطنهم ان يتمتعون بطرق امنة وشوارع معبدة يسيرون عليها بسهولة ويسر دون ان يكون السائق على اعصابه هل سيصل بسلام ام يتحول الى جثة هامدة ، كما يتعين على ادارة السير ان تكثف من نشاطاتها ومراقبة الطرق والسائقين والمركبات ، بحيث تكون سلامة المواطن هي الهاجس الاول والاخير .

إن معضلة حوادث السير ليست بالشيء السهل الذي يمكن معالجته بين ليلة وضحاها ، فهذه الحوادث كارثة انسانية كبرى خلفت اعدادا مهولة من الضحايا التي احيانا تفوق ضحايا الحروب ، لذلك فهي بحاجة لتطبيق استراتيجية وطنية شاملة قادرة على حل هذه المعضلة بشكل جذري، ويجب ان تذكر دائما بان وعي المواطن وشعوره بالمسؤولية تجاه وطنه ودينه ومجتمعه واخلاقه الانسانية يحتم عليه الانضباط في الطرق والالتزام بقواعد وادبيات القيادة حتى يتفادى الاخطار والاضرار التي يمكن ان تلحق به او بغيره .