جفرا نيوز : أخبار الأردن | الحوادث المرورية في الأردن .. كارثة انسانية
شريط الأخبار
راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة اعتصام الصحفيين في تمام الساعة 12 امام رئاسة الوزراء و "جفرا نيوز" تدعو الى الحشد 17/1/2018 وفيات رفع اكراميات خطباء المساجد بقيم تتراوح بين 7 – 15 ديناراً أردنيون يقترحون ضرائب جديدة للحكومة عبر تويتر لا حرية للصحافة في الاردن على مؤشرات "فريدوم هاوس" قوائم الضريبة الجديدة على السلع الملك: القدس مفتاح الحل انخفاض جديد لدرجات الحرارة وأجواء أكثر برودة رساله من النائب ابو صعيليك الى ملحس بيان صادر عن عشيرة المحارمة عشيرة الديرية تمنح عشيرة السبيله عطوة اعتراف عشائرية نقابة الصحفيين بصدد اقرار سلسلة من الخطوات لتكفيل المحارمه والزيناتي مجلس العاصمة : على الحكومة اجتراح حلول اقتصادية بعيدا عن جيب المواطن الحكومة ترفع ضريبة بنزين 90 تأجيل فرض ضريبة الأدوية العكور بعد توقيف المحارمة : الحكومة تريد الصحفيين شهود زور على قرارات افقار الاردنيين "حرية الصحفيين" يعبر عن قلقه من توقيف الزميلين المحارمة والزيناتي "موظفين الضريبة" يشاركون في اعتصام الصحفيين امام رئاسة الوزراء غدا الاربعاء
 

الحوادث المرورية في الأردن .. كارثة انسانية

جفرا نيوز

الى متى سيبقى المجتمع الاردني يصحو وينام على اخبار الحوادث المرورية المآساوية التي اصبحت تتكرر يوميا و بشكل غير مسبوق ، حيث ان الاحصائيات التي تكشف عن ضخامة اعداد حوادث السير والعواقب الخطيرة الناجمة عنها من وفيات واصابات بليغة قد تصل الى حالات الاعاقة الدائمة ، دفعت الكثير الى دق ناقوس الخطر واعتبارها كارثة انسانية تستوجب الوقوف العاجل والمكثف من دراسة وتحليل لمسببات هذه الحوادث الكارثية وضرورة العمل على ايجاد حلول فاعلة من شأنها معالجة هذه الظاهرة المؤلمة و الحد من الخسائر البشرية والاجتماعية والاقتصادية التي يتكبدها المجتمع الاردني نتيجة لهذه الحوادث المرورية المقيتة .

إن حجم الألم والمعاناة الناجمة عن حوادث السير تفرض تدخلا سريعا لايقاف هذه المجازر البشرية التي تحدث كل يوم على الطرق الاردنية ، ومن هنا ينبثق سؤالا في غاية الاهمية وهو من المسؤول ؟ .. في الحقيقة يجب ان نعترف ان المسؤولية جماعية فهناك عدة عوامل تقف وراء هذه الحوادث وابرزها عدم تقيد السائق باخلاق و ادبيات وقواعد القيادة وعدم اخذ احتياطات السلامة العامة وصيانة المركبات بشكل دوري ، فضلا عن عدم وجود شبكات طرق امنة ومؤهلة لسير المركبات والحافلات عليها ، حيث ان من ابسط حقوق المواطنيين في وطنهم ان يتمتعون بطرق امنة وشوارع معبدة يسيرون عليها بسهولة ويسر دون ان يكون السائق على اعصابه هل سيصل بسلام ام يتحول الى جثة هامدة ، كما يتعين على ادارة السير ان تكثف من نشاطاتها ومراقبة الطرق والسائقين والمركبات ، بحيث تكون سلامة المواطن هي الهاجس الاول والاخير .

إن معضلة حوادث السير ليست بالشيء السهل الذي يمكن معالجته بين ليلة وضحاها ، فهذه الحوادث كارثة انسانية كبرى خلفت اعدادا مهولة من الضحايا التي احيانا تفوق ضحايا الحروب ، لذلك فهي بحاجة لتطبيق استراتيجية وطنية شاملة قادرة على حل هذه المعضلة بشكل جذري، ويجب ان تذكر دائما بان وعي المواطن وشعوره بالمسؤولية تجاه وطنه ودينه ومجتمعه واخلاقه الانسانية يحتم عليه الانضباط في الطرق والالتزام بقواعد وادبيات القيادة حتى يتفادى الاخطار والاضرار التي يمكن ان تلحق به او بغيره .