جفرا نيوز : أخبار الأردن | صرعتنا الحياة
شريط الأخبار
الخطيب يعود نقيبا للفنانين بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن الملك: الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واجب يفخر الأردن بحمله مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية نجدة في قبضة البحث الجنائي الملك والسيسي يؤكدان أن حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل شاهد كلمة جلالة الملك أمام الجمعية العامة للامم المتحدة .. بث مباشر ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي
عاجل
 

صرعتنا الحياة

جفرا نيوز - فراس طلافحة 
إذا أغتصبت ولم تستطيعين المقاومة فما عليك إلا الإستمتاع في الإغتصاب , هو مثل سويدي قرأته منذ أكثر من عشرون عاماً كلماته ظاهرها قلة أدب وباطن معانيه أغلى من الذهب .

جميعنا لا يعلم هل كانت لحظة شهوة وتجلى أم فعل أصبح واجب بفعل التعود وطول العشرة , حيوان منوي لا يتعدى طوله مليمترات من بين ملايين الحيوانات كان سبب وجودك , مبروك هي حامل ولن أخوض بما تعانيه المرأة أثناء حملها من وحام وتقلب مزاج وآلام في أرجلها وأجزاء جسمها وغير ذلك مما تعانيه الأم الحامل خلال التسعة أشهر لحين خروج الروح من الروح فتشق صمت الليالي ببكائك لتبدأ بعدها الزغاريد والتبريكات والتهنئة بك وبسلامة والدتك فلقد أصبحت الآن كياناً مستقلاً وأصبحت عدداً يُضاف إلى مجموع سكان الكرة الأرضية فتشاركهم في الهواء وفي الماء وضرورات الحياة وبتلويث الجو .

جايين الدنيا ما نعرف ليه , هي مقدمة لأغنية من غير ليه للموسيقار محمد عبد الوهاب رحمه الله ولست هنا بصدد مناقشة وزر كلماتها وماتعني إليه فلست رجل دين لأفتي بغير علم ولكن هذا هو حال السواد الأعظم من الناس فهم لا يعلمون للآن الغاية من وجودهم ولم يفهموا للآن حقيقة الدنيا وبأنه خلق من كبد ليكابد همومها وتقلبات أهوائها وتنوع أمزجتها وطباعها فتجدهم عند أول مصيبة يجزعون ويستسلمون ويضعون أسلحتهم ويندبون حظهم ليبدأوا بشكوى الخالق إلى المخلوق بالتذمر من قضاء الله وقدره فتمضي حياتهم شباب ظاهرهم وعجائز أفكارهم ودواخلهم من سخطهم على أنفسهم والحياة فيطلقون طاقاتهم السلبية وينشرونها فيتأثر فيها المحيطيون بهم ويورثونها لأبناهم فهم إن كانوا يقطعون الأشجار وكل شيئ جميل في حياتهم سيأتي أبنائهم من بعدهم يتلفون دهان السيارات بمساميرهم .

نحن جبناء صرعتنا الدنيا من أول جولة فمتنا ونحن على قيد الحياة لأننا سجنا ذلك الجسد بفكرة هشة ووضعنا خطاً لأنفسنا ممنوع عليها تجاوزه فضاعت منا لحظات الفرح والسعادة والأمل في يوم جديد وغدٍ مشرق يلبي طموحاتنا وآمالنا فتجرعنا كأس الليمون كما هو حامظاً ولم نضيف له قليل من العسل أو السكر لتحلو أيامنا فكانت ضحكاتنا مبتورة نتجهم بعدها فجأة وكأننا تذكرنا أن الفرح والسعادة والضحك هي كبيرة من الكبائر لا بد أن نستغفر الله منها وندعوه أن يجيرنا من تبعاتها .

طالعت سير العظماء من أنبياء وصحابة وقديسين وفنانين وأدباء فوجدت أن الرابط الأهمالمشترك فيما بينهم هو أنهم جميعاً عانوا وتعرضوا لما تعرضنا له لا بل أكبر بعشرات المرات ولكن هم فهموا معنى المعاناة وحقيقة الدنيا ومصائبها فإستوعبوها وطوعوها وإستغلوا مساحاتها فكانت الدافع الأكبر لهم في الإبداع ونشر رسالتهم وبلوغ غاياتهم