جفرا نيوز : أخبار الأردن | " إن مع العسر يسرا "
شريط الأخبار
49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر خليفة: احتفظ بصور لو خرجت إلى العلن ستخلق أزمة كبيرة مصادر دبلوماسية بالدوحة ترجح عودة العلاقات الدبلوماسية كاملة مع الأردن والد الطفة الأردنية ’دانة‘ يروي تفاصيل ’مؤثرة‘ للحادث الذي أودى بحياة ابنته بالامارات وزارة التعليم القطرية تجري مقابلات مع مئات المعلمين الأردنيين لتوظيفهم وقف العمل بعقوبة السجن في بعض الحالات اعتباراً من الشهر القادم وفاة شخص بعد تعرضه للطعن من قبل زوجته في عمّان الطراونة يزور الوحش انخفاض درجات الحرارة وفرصة لزخات من المطر ضبط مروج مخدرات في السلط وبحوزته كمية كبيرة منها
عاجل
 

" إن مع العسر يسرا "

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر


هذا كلام رب العالمين خالق الكون ومدبر أمره سبحانه لا كلام بشر , فكلما إشتد عسر الدنيا على عباده , كلما كان ذلك مقترنا لا محالة باليسر , مصداقا لقوله عز من قائل " فإن مع العسر يسرا , إن مع العسر يسرا , فإذا فرغت فأنصب وإلى ربك فأرغب " صدق الله العظيم .

ويقول جل في علاه " فمن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ونحشره يوم القيامة أعمى " ويطالبنا سبحانه بذكره كي يذكرنا بفضله الذي لا يضاهى , وبالإكثار من شكره على نعمه التي لا تعد ولا تحصى .

مناسبة هذا الكلام هو حالة العسر التي يعيشها الكثيرون في هذا الزمان الصعب الملتبس , حيث الفقر وقلة الحيلة وضيق ذات اليد التي يعانيها الكثيرون في دنيا العرب اليوم ونحن منهم , جراء الصراعات والحروب المدمرة التي لا ترحم , خاصة من يرقبون سواهم من المنعمين ذوي الثروات الطائلة , بينما هم في ضنك شديد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ! .

فقط , أحسنوا الظن بالله جلت قدرته , وتوجهوا إليه بالذكر النابع من قلوب حية عامرة بالإيمان , والرجاء الواثق بأن الله سيستجيب , فلن يردكم أبدا خائبين , وكونوا على يقين من أن الشدة ستزول قطعا , وأن الله لا يخذل عبده المؤمن , وأن العسر مهما طال وتجبر لا بد متبوع باليسر لا محالة , وذلك هو ما قطع الكريم به وعدا عظيما لكل الذاكرين الشاكرين الصابرين , وهو القائل سبحانه , وبشر الصابرين . ومؤكد أن مع العسر يسرا . الله من وراء القصد .