شريط الأخبار
تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان الملف السوري احد الملفات التي بحثت بين الملك ونتنياهو الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن فريق وزاري لمتابعة وظائف قطر للأردنيين نتنياهو يذعن للملك عبدالله الثاني ويزيل نقطة لشرطة الاحتلال في الاقصى فورا وزير الزراعة يقدم باقة ورد ويعتذر لعاملة نظافة "فيديو" القبض على 4 مروجي مخدرات غرب البلقاء الارصاد الجوية: الانقلاب الصيفي غدا الخميس
عاجل
 

" إن مع العسر يسرا "

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر


هذا كلام رب العالمين خالق الكون ومدبر أمره سبحانه لا كلام بشر , فكلما إشتد عسر الدنيا على عباده , كلما كان ذلك مقترنا لا محالة باليسر , مصداقا لقوله عز من قائل " فإن مع العسر يسرا , إن مع العسر يسرا , فإذا فرغت فأنصب وإلى ربك فأرغب " صدق الله العظيم .

ويقول جل في علاه " فمن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ونحشره يوم القيامة أعمى " ويطالبنا سبحانه بذكره كي يذكرنا بفضله الذي لا يضاهى , وبالإكثار من شكره على نعمه التي لا تعد ولا تحصى .

مناسبة هذا الكلام هو حالة العسر التي يعيشها الكثيرون في هذا الزمان الصعب الملتبس , حيث الفقر وقلة الحيلة وضيق ذات اليد التي يعانيها الكثيرون في دنيا العرب اليوم ونحن منهم , جراء الصراعات والحروب المدمرة التي لا ترحم , خاصة من يرقبون سواهم من المنعمين ذوي الثروات الطائلة , بينما هم في ضنك شديد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ! .

فقط , أحسنوا الظن بالله جلت قدرته , وتوجهوا إليه بالذكر النابع من قلوب حية عامرة بالإيمان , والرجاء الواثق بأن الله سيستجيب , فلن يردكم أبدا خائبين , وكونوا على يقين من أن الشدة ستزول قطعا , وأن الله لا يخذل عبده المؤمن , وأن العسر مهما طال وتجبر لا بد متبوع باليسر لا محالة , وذلك هو ما قطع الكريم به وعدا عظيما لكل الذاكرين الشاكرين الصابرين , وهو القائل سبحانه , وبشر الصابرين . ومؤكد أن مع العسر يسرا . الله من وراء القصد .