جفرا نيوز : أخبار الأردن | الاتفاق الروسي الأمريكي الأردني
شريط الأخبار
قرارات لمجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي منخفض جوي من الدرجة الأولى يؤثر على المملكة مساء اليوم - تفاصيل "العمل الإسلامي": الحكومة تمادت في سياسة إدارة الظهر للمطالب الشعبية الرزاز: حريصون على أن تكون الولاية للوزير المعني صور .. العثور على طفل لقيط يبلغ من العمر (6) شهور ملقى امام احدى العمارات في الجبيهة شمول (120) الف اردني بمظلة التامين الصحي .. تفاصيل "صحة الزرقاء"تنذر مقاهي الكوفي شوب وإحالة 4 للقضاء وإغلاق واحد الملك يجري مباحثات مع رئيس وزراء بلجيكا "الرزاز" خرج مسرعاً من مجلس النواب بعد اتصال هاتفي غامض .. تفاصيل مجلس الوزراء يوافق على السماح بإدخال المركبات السورية الى الاردن .. وثيقة المدعي العام يوافق على تكفيل محمد الوكيل و المتدربة ربيحات بوساطة نيابية ضبط حفارة تحفر بئر مخالف في انويديس السعيدية - المفرق بدران: 190 مليون دينار مديونية الجامعات الطراونة يطالب الرزاز بإصدار تعليمات ضريبية لتجنيب سوق عمان المالي مزيداً من الخسائر الطراونة يهاجم زواتي "هي شاطرة تنشط على مواقع التواصل الاجتماعي" القبض على (26) من مروجي المخدرات بحوزتهم كميات كيبرة من الاسلحة النارية ومواد مخدرة .. صور مجلس رؤساء الكنائس يصدر بيانً و يعلن عن موافقته لتكفيل الزميل محمد الوكيل قناة عبرية : وزير اردني التقى بوزير الطاقة الاسرائيلي سراً مؤشر خطير .. "مليار دينار" خسائر سوق الاسهم في بورصة عمان تفاصيل جديدة حول لقاء الرزاز بالحراكيين يوم امس الثلاثاء
عاجل
 

الاتفاق الروسي الأمريكي الأردني

جفرا نيوز - روسان الكايد 
ما لا يغيب عن عقلية السياسي العربي أو الغربي هو قدرة جلالة الملك عبد الله حفظه الله ورعاه على مخاطبة رؤساء دول العالم الغربي بدقة فهو بارع في انتقاء الكلمات ، وإيصال الفكرة بوضوح وحنكة سياسية عالية وهذا ما لن تجده في زعماء العالم العربي ، فهو كصانع للسياسة الخارجية يمتلك القدرة على التأثير بشكل منقطع النظير ، وتعد مقومات شخصية الملك وخبرته جميعها كانت أسبابا رئيسية انبثقت عن جولاته ولقاءاته معهم لتخلق تلك التحركات وذاك الذكاء أرضية صلبة وبناءة لتقارب وجهات النظر الروسية والأمريكية في الأزمة السورية والتي تعتبر من الأراء المتباينة على الدوام وبشكل عام في المسرح السياسي ، والرهان عليها صعب ..
فالاتفاق الأمريكي الروسي الأردني سيكفل وجود مناطق آمنة جنوب غرب سوريا على امتداد حدودها مع الأردن حيث سيتم العمل على وقف الاشتباك وتمشيط المنطقة التي تعاني من معركة عسكرية طاحنة ومن شوارع مدججة بالأسلحة لتصبح منطقة آمنة كليا ، وحين نقول منطقة آمنة فهذا وإن دل فسيدل على بداية حل الأزمة السورية ، وتخفيف حدة التوتر والتأهب الذي تعاني منه حدودنا منذ سنوات والتي هي في كامل جاهزيتها تحسبا لأي دخول ، فسيحقق هذا الاتفاق أيضا انفراجة في ازمة اللجوء على اعتبار أن جزء كبير من اللاجئين سيعودون إلى تلك المناطق التي ستصبح منزوعة السلاح ومأهولة بالسكان ، وسيتم إدخال المنظمات الانسانية لتباشر أعمالها ؛ بل وسيتم أيضا إعمار المنطقة للبدء في إعادة فتح معبر للتبادل الاقتصادي والتجاري والذي سيعيد الحياة لاقتصادنا الذي عانى بعد أن أغلقت المعابر تحسبا من الجماعات الإرهابية وانتهت مع ذاك الاغلاق مصادر رزق تجار الرمثا وغيرهم ، فخطوة المناطق الآمنة ستخلق جوا من الهدوء على شريط التماس بيننا وبين سوريا وسيؤدي في النهاية إلى حل الأزمة بشكل جذري ..
ومن جهة أخرى يعد هذا الاتفاق بداية النهاية لداعش ، حيث سيتم تضييق الخناق عليهم وحصر انتشارهم ومحاصرتهم ، بل وتفويت الفرصة على الحرس الثوري الإيراني الذي تغلغل في جنوب الأراضي السورية طمعا في التقدم والسيطرة ..
ونسأل الله السلامة لسوريا ولأبناء عروبتنا جميعا ..