شريط الأخبار
القاضي زياد الضمور أميناً عاماً لوزارة العدل توقيف منفذ سطو صويلح 15 يوما على ذمة التحقيق المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين ايقاف تطبيق "كريم" وحجبه بقرار قضائي الصيادلة تصعد ضد مقترح يخفض المسافة بين "الصيدليات" المومني : لايمكن وضع حارس على كل بنك ومن يتعاطف مع السطو "مجرم" الملقي يرفض الاقامة بفنادق العقبة الخاصة ويكتفي بـ "شاليه حكومي" " الاقتصادي والاجتماعي" يدعو الى خلق المزيد من فرص العمل عطوة اعتراف لعائلة الفتاة السورية المعتدى عليها في اربد نضال الفراعنة يكتب: هذا هو الملك الملقي يعود من "الألم" بـ "الأمل" وعينه على "ملفات كثيرة" 43 ألف طالب وطالبة بـ «الأردنية» ينتـخـبـون اتحادهـم اليـوم رغم الرفض الشعبي ومطالبات النواب بـ "الترجمة" الحكومة تحيل انبوب الغاز على "فجر" وتبدأ بالاستملاك انخفاض ملموس على درجات الحرارة ليل الخميس والجمعة "الوقائي" محذرا: في المرصاد لمن يحاول المساس بأمن الوطن ترجيح صدور قرار قضائي بوقف تطبيقات النقل الذكية قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الصفدي مديرا للاذاعة .. وعربيات لبرامج التلفزيون الملك يلتقي الرئيس النمساوي والاميرة مارغريتا الضريبه: السبت دوام لتقديم الاقرارات وتسديد الارصدة
عاجل
 

بعثات العقبة .... سنة حميدة

جفرا نيوز - د. عبد الهادي القطامين 
اعلنت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة يوم امس عن اكثر من 600 طالب وطالبة تم ابتعاثهم في مختلف الجامعات والمعاهد الرسمية في المملكة وبذلك يصل عدد من تم اتبعاثهم على نفقة السلطة والتطوير حتى تاريخه اكثر من ثمانية الاف طالب وطالبة من ابناء العقبة وسكانها وتشكل هذه البعثات طاقة فرج للعوائل التي اثقلتها الديون واعباء الحياة وتمكنهم من مواصلة تعليم ابنائهم .
ولا يختلف اثنان على ان نفقات التدريس الجامعي في الاردن اصبحت المسار الاكثر حرجا لكافة الاردنين وهو المسار الذي بات يستهلك جل دخلهم مع الاقبال المتزايد على التعليم الجامعي بشكل كبير وبالتالي فان اي دعم يجيء من اي جهة للمواطنين هو امر يخفف من ضغوطات التعليم ويمكن من لا يستطيعون الانفاق على التعليم من الاستمرار في تعليم ابنائهم بضغوطات اقل .
السنة الحميدة التي اوجدتها ورعتها سلطة العقبة الخاصة وذراعها التنفيذي شركة تطوير العقبة منذ اكثر من سبع سنوات جاءت ضمن مسؤوليتها الاجتماعية وضمن فلسفتها في تطوير المجتمع المحلي وتمكينه من مواكبة التطور المتسارع في المنطقة الخاصة واجزم انه على المستوى الوطني وفي كافة محافظات المملكة من اقصاها الى اقصاها لا تقوم اي جهة حكومية او خاصة بمثل هذه الخطوة النادرة والتي من المفترض ان تقوم بها ايضا جهات اخرى في محافظات المملكة سواء من مؤسسات القطاع العام او القطاع الخاص الذي يكاد دوره يغيب عن مثل هذه المساهمات المجتمعية المهمة في تطوير المجتمع وتنميته وجعله اكثر اندماجا في حلقات التنمية الوطنية .
على المؤسسات الكبرى والشركات العاملة في العقبة مسؤولية ايضا في هذا الجانب والانتقال من مرحلة الابتعاث الخجولة التي تقوم بها بعض هذه المؤسسات الى نطاق اوسع ويمكن ان تكون تجربة سلطة العقبة الخاصة ملهمة لهم في هذا الجانب فليس شرطا ان تقوم هذه المؤسسات بابتعاث الطلبة على مدار سنوات الدراسة الجامعية بل يمكنها ان تساهم بدعم دراسة سنة كاملة للطالب المجتهد والذي يثبت نجاحه وتفوقه في دراسته .

اخيرا ملاحظة مهمة اوجهها الى كل اولياء الامور من يتقدمون بطلب بعثات لاينائهم من السلطة وهم ليسوا في حاجة لذلك اذ يمكنهم تدريس ابنائهم بما تيسر لهم اتركوا الفقراء ولا تنافسوهم ولينفق كل ذي سعة من سعته .