جفرا نيوز : أخبار الأردن | وزير الأوقاف اذ ينتصر لواعظات الكرك
شريط الأخبار
الأعيان يعيد "المسؤولية الطبية" و"البنوك" إلى النواب الأردن: تحول سوريا الى مناطق نفوذ متنوعة صار يشكل عبئاً متزايداً علينا هيئة تنظيم الطيران المدني تحصل على شهادة تميز من (الأيكاو) "صندوق الزكاة" يتوجه لسداد دين مساجين ذكور شقيقان اردنيا يحصدان ذهبية وفضية في بطولة ابوظبي للجيوجتسو د. عبد الهادي يدعو لإنشاء هيئة مستقلة تُعنى بصناعة السياحة العلاجية التيار الاسلامي يتراجع بالانتخابات النقابية والطلابية والعين على نقابة المهندسين الحاج توفيق نقيبا لتجار المواد الغذائية مجددا صافرة "إنذار خاطئ" في بنك تستنفر الامن في اربد مزاد علني جديد لارقام اللوحات الاكثر تميزا لماذا لا يستقيل «المرضى» في المناصب العليا؟ حســم منــح تراخيـص لجامعات طبية الخميس تمرين أردني أمريكي على التعامل مع أسلحة الدمار الشامل استقرار في الأجواء وارتفاع بدرجات الحرارة أول تعليق لمحمد بن سلمان بعد حادثة إطلاق النار بحي الخزامي قائمة التوافق النقابي والمهني المدعومة من تيار النمو تكتسح هيئة المكاتب الهندسية بعد حجب "كريم" ..لا حجب لـ "اوبر" !! تشكيلات إدارية في وزارة الصحة .. اسماء حماس تعزي بوفاة العمامرة توجيه بربط البنوك بمركز السيطرة
عاجل
 

وزير الأوقاف اذ ينتصر لواعظات الكرك

جفرا نيوز - بقلم الإعلامي :عدنان خليل



المسؤولية نهوض بالواجب على وجه الالتزام، والمسؤولية قوة تحمل وتحكم تجمع بين التضحية والسيطرة، والمسؤولية حالة قيادية قائمة على حسن تقدير المواقف، وصناعة القرارات وانتقاء الخيارات.

هكذا فهم معالي الدكتور وائل عربيات وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية المسؤولية، فأدار دفة الأمور بوزارة الأوقاف باقتدار ونجاح وانتهج نهجاً واضحاً شفافاً ، فأنجز ما أوعد عملاً وأكد ما أعلن صدقاً.

لمعالي الدكتور وائل عربيات الذي انتصر اليوم لنحو 80 واعظة من الكرك عندما قرر نقل محاضرات الدورة التدريبية التي كان من المقرر عقدها في جامعة العلوم الإسلامية إلى محافظة الكرك تقديرا منه للظروف الأسرية التي تواجه الغالبية العظمى من الواعظات والتي شرحها ونقلها لمعاليه أخي وصديقي سعادة النائب حازم المجالي نائب الوطن إضافة إلى أخي وصديقي سنان المجالي من مكتب معاليه أقول: وأنا أكتب من وجداني ستبقى في عيوننا ما حيينا وزيراً متميزاً وأخاً وفيا للجميع جمعنا لك من طيب كل الوطن اقحوانة ومن كل زهرة فيه عبقا وشذى لنقدمها إليك قوافي محبة واحترام وأنت النموذج الإسلامي الذي قرن الكلمة الطيبة بالعمل الطيب أصلها ثابت في الأرض وثمرها غادق فوق الأرض فضلا عن سماحة وجهك الذي تجلت به روحانية الإسلام وحقيقة الدعوة فكنت نعم الأخ لأبناء الوطن من الهضبة إلى العقبة تقدر ظروفهم وتسعى جاهدا لخدمتهم ترجمة لتوجيهات "سيدنا" الملك المعزز عبدالله الثاني بن الحسين يحفظه الله الذي يحرص على ورفعة وطننا الحبيب في كافة المحافل الدولية .