جفرا نيوز : أخبار الأردن | لا بد من الثورة الآن
شريط الأخبار
الامير علي يوجه رسالة مفتوحة: نقترح على الجالسين خارج منظومة الرياضة او كرة القدم تجنب الاختباء وراء الالقاب والمناصب مصدر امني ينفي لجفرا نيوز القبض على قاتل اللواء الحنيني ويدعو لعدم الالتفات للشائعات مقتل مسؤول أمني سابق بالرصاص في مأدبا المانيا تخصص (462.12) مليون يورو للاردن كمساعدات وقروض ميسرة الملك يلتقي بن سلمان ويتابع جانبا من مؤتمر مستقبل الاستثمار الملك يؤكد وقوف الأردن إلى جانب السعودية في مختلف الظروف أب يقتل نجله الثلاثيني بالرصاص و يلوذ بالفرار في العقبة ضبط شحنة مخدرات داخل "احجار رخام" كانت معدة للتهريب لإحدى الدول المجاورة (صور) متحف امريكي يفجر مفاجأة : مخطوطات البحر الميت "مزورة" (صور) الملك يغادر الى السعودية للقاء خادم الحرمين الشريفين و اجراء مباحثات ضبط اعتداءات كبيرة على المياه في سحاب و الرمثا و الكفرين (صور) (4) شهور على انتهاء عقد مجلس إدارة التلفزيون الاردني دون تعيين بديل له السفير "ابو شتال" يسلم رئيس الوزراء الكويتي دعوة رسمية لزيارة الاردن لجنة تحقيق بتدخل شقيق ونجل رئيس بلدية الزرقاء وابو سكر يستهجن بالاسماء .. مدعوون للتعيين في مختلف الوزرارات و المؤسسات الحكومية (14) اصابة بحادث تصادم بين باص مدرسة و عدة مركبات في عمان أجواء خريفية دافئة في عموم المناطق الثلاثاء العفو العام إلى مجلس الوزراء الأسبوع القادم %80 إعفاءات سورية للبضائع الأردنية المصدرة عبر "طرطوس" ربط متهمين بكفالات 100 ألف دينار لمحاولتهما خطف أطفال في «بني كنانة»
 

لا بد من الثورة الآن

جفرا نيوز - فراس الطلافحة 
في الغالب ولقصور في تفكير البعض عندما يسمع أو يقرأ كلمة ثورة يربطها مباشرة في الخروج على النظام الحاكم وإزالته بالقوة وقد أعذُر البعض فلقد ترسخ هذا المفهوم لديهم بفعل ماحدث في الثورات العربية الحديثة أو ما يسمى الربيع العربي والذي رافقه الكثير من التدمير والتشريد والقتل وكأن الثورات لا تصح إلا بإراقة الدماء وتدمير القوة العسكرية وإستنزافها وتدمير البنية التحتية لأي دولة تحدث فيها الثورة وللأسف شجع الكثير من الشعراء والأدباء هذا المفهوم لدى العامة ومريديهم هذا الفَهم لمعنى الثورة فباتت بعض أبيات قصائدهم شعارات لها مع أن مقصدهم كان الثورة ضد المستعمر الأجنبي لبعض البلاد العربية كما هو حال الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي حين قال إذا الشعــب يومــا أراد الحيــاة فلا بـــد أن يستجيب القــدر , وأحمد شوقي للحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق .

بعودتي إلى الكثير من التعريفات للثورة وجدت أن جميعها كانت تعريفات سياسية تختص بمجموعة وليست بفرد بمعنى أن هذه الثورة لا يمكن أن يقوم بها شخص لوحده لأنها تخص أمراً سياسياً أكثر منه أخلاقياً وإجتماعياً فدوافع أعضاء الثورة في الغالب ما تكون لتغيير الوضع السياسي أو عدم الرضا أو التطلع للأفضل .

ما سأتناولها من هذه الثورات اليوم هي ثورة لطيفة جميلة ترتقي النفس من خلالها وتسلك طريقها الصحيح في التغيير فتؤتي أكلها مباشرة ولا تحتاج لفترة طويلة لتظهر نتائجها وما أقصدها هي : ثورتنا على أنفسنا وواقعنا وتغييره بالكلمة الجميلة وفي الفكر والثقافة والنظافة والأخلاق فنحن الآن لسنا في حاجة لثورة صناعية لبناء الجسور وشق الأنفاق بقدرحاجتنا إلى بناء الإنسان والذي هو أساس التنمية وأساس التطور والحضارة والنهوض في بلادنا العربية فنصبح أمة مؤثرة من خلال العلم والبحث وإيجاد السبل الكفيلة في النهوض من جديد وإيجاد مكان يليق بأمتنا وماضيها الذي لا يمكن تجاهله ولا يحق لأحد ذلك .

أن أصعب الثورات هي الثورة على النفس وطبائعها وما توارثته ممن سبقوها وبدون إرادة وتصميم وتحدي لهوى النفس لا يمكن أن تنجح ولا أن تؤدي مقاصدها ولكن قبل ذلك لا بد من الإيمان بها وبأنها الطريق الوحيد والسليم والآمن للخروج من هذا الوضع المؤلم والمتردي الذي نعيشه وفي كافة نواحي حياتنا الإجتماعية والأخلاقية والإقتصادية والسياسية .

لا يهمني أبداً ما تتفوه به أمام العامة أو ما تخطه وتنشره في مواقع التواصل الإجتماعي الإفتراضي من مُثِل وقيم وأخلاق ونصائح فالكل يستطيع ذلك , ما يهمني أن يكون هناك مبدأ أخلاقي تطبقه في حياتك وتعاملك مع الآخرين وإلا فإن كل ما تتناوله من الفضائل هو مبتور سيؤدي بك في يوم من الأيام لحالة من الفصام للإختلاف الحاصل في معايير الأقوال والأفعال والتطبيق لديك .