جفرا نيوز : أخبار الأردن | لا بد من الثورة الآن
شريط الأخبار
بالصور .. النائب صداح الحباشنة ينزع لوحة مجلس النواب عن مركبته تأكيدا لعدم تراجعه عن الاستقالة البراءة لاردني من تهمة تنفيذ هجوم لـ داعش في ألمانيا المجالي : تجربتنا بالسلام مريرة وترمب قد يتراجع بقرار محكمة الفقيه يوجه بالتحقيق بفيديو لرجال امن اساءوا لمواطن اثناء القبض عليه ‘‘مالية النواب‘‘ توصي بإعفاء شريحة 300 كيلو واط من رفع الكهرباء لطوف: زواج المعتدي الجنسي بالضحية يأتي للإفلات من العقاب عودة الأجواء الباردة وانخفاض على الحرارة بدء محاكمة المتورطين بأكبر سرقة كهرباء في الأردن قرارات مجلس الوزراء الأردن يفرض رسوما على العمالة المخالفة الملك يعود إلى أرض الوطن إتصال هاتفي بين هنية والطراونة " حامي المقدسات " .. لقب جديد للملك أصرّ عليه آردوغان المعايطة : للمرأة دوراً أساسياً في إنجاح اللامركزية إجازة أول رسالة دكتوراه في علم الحاسوب من جامعة حكومية الملك يلتقي رئيسي وزراء ماليزيا والباكستان على هامش أعمال قمة اسطنبول بمقترح من عطية .. البرلمان العربي يثمن الوصاية الهاشمية على المقدسات اطلاق خدمة استصدار شهادة عدم المحكومية الالكترونية هلسة يتفقد مشاريع المدارس بلواء الرصيفة القمة الاسلامية تعلن اعترافها بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين
عاجل
 

لا بد من الثورة الآن

جفرا نيوز - فراس الطلافحة 
في الغالب ولقصور في تفكير البعض عندما يسمع أو يقرأ كلمة ثورة يربطها مباشرة في الخروج على النظام الحاكم وإزالته بالقوة وقد أعذُر البعض فلقد ترسخ هذا المفهوم لديهم بفعل ماحدث في الثورات العربية الحديثة أو ما يسمى الربيع العربي والذي رافقه الكثير من التدمير والتشريد والقتل وكأن الثورات لا تصح إلا بإراقة الدماء وتدمير القوة العسكرية وإستنزافها وتدمير البنية التحتية لأي دولة تحدث فيها الثورة وللأسف شجع الكثير من الشعراء والأدباء هذا المفهوم لدى العامة ومريديهم هذا الفَهم لمعنى الثورة فباتت بعض أبيات قصائدهم شعارات لها مع أن مقصدهم كان الثورة ضد المستعمر الأجنبي لبعض البلاد العربية كما هو حال الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي حين قال إذا الشعــب يومــا أراد الحيــاة فلا بـــد أن يستجيب القــدر , وأحمد شوقي للحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق .

بعودتي إلى الكثير من التعريفات للثورة وجدت أن جميعها كانت تعريفات سياسية تختص بمجموعة وليست بفرد بمعنى أن هذه الثورة لا يمكن أن يقوم بها شخص لوحده لأنها تخص أمراً سياسياً أكثر منه أخلاقياً وإجتماعياً فدوافع أعضاء الثورة في الغالب ما تكون لتغيير الوضع السياسي أو عدم الرضا أو التطلع للأفضل .

ما سأتناولها من هذه الثورات اليوم هي ثورة لطيفة جميلة ترتقي النفس من خلالها وتسلك طريقها الصحيح في التغيير فتؤتي أكلها مباشرة ولا تحتاج لفترة طويلة لتظهر نتائجها وما أقصدها هي : ثورتنا على أنفسنا وواقعنا وتغييره بالكلمة الجميلة وفي الفكر والثقافة والنظافة والأخلاق فنحن الآن لسنا في حاجة لثورة صناعية لبناء الجسور وشق الأنفاق بقدرحاجتنا إلى بناء الإنسان والذي هو أساس التنمية وأساس التطور والحضارة والنهوض في بلادنا العربية فنصبح أمة مؤثرة من خلال العلم والبحث وإيجاد السبل الكفيلة في النهوض من جديد وإيجاد مكان يليق بأمتنا وماضيها الذي لا يمكن تجاهله ولا يحق لأحد ذلك .

أن أصعب الثورات هي الثورة على النفس وطبائعها وما توارثته ممن سبقوها وبدون إرادة وتصميم وتحدي لهوى النفس لا يمكن أن تنجح ولا أن تؤدي مقاصدها ولكن قبل ذلك لا بد من الإيمان بها وبأنها الطريق الوحيد والسليم والآمن للخروج من هذا الوضع المؤلم والمتردي الذي نعيشه وفي كافة نواحي حياتنا الإجتماعية والأخلاقية والإقتصادية والسياسية .

لا يهمني أبداً ما تتفوه به أمام العامة أو ما تخطه وتنشره في مواقع التواصل الإجتماعي الإفتراضي من مُثِل وقيم وأخلاق ونصائح فالكل يستطيع ذلك , ما يهمني أن يكون هناك مبدأ أخلاقي تطبقه في حياتك وتعاملك مع الآخرين وإلا فإن كل ما تتناوله من الفضائل هو مبتور سيؤدي بك في يوم من الأيام لحالة من الفصام للإختلاف الحاصل في معايير الأقوال والأفعال والتطبيق لديك .