شريط الأخبار
الأردن يتقدم على مؤشرات الشمول المالي لعام 2017 الذكرى 17 لرحيل المشير المجالي غدا إصابة ثلاثة من رجال الأمن العام أثناء إخلاء فندق تعرض للحريق في العقبه الحسين في قصر الحسينية بدء استقبال طلبات استيراد الاغنام الحية فتاة سورية تشنق نفسها بـ«شال» في المفرق اعادة فتح " الصحراوي " بعد اغلاقه لفترة وجيزة الامطار تزور عدة محافظات في المملكة اعتقال عدد من تجار ومروجي المخدرات واحباط عمليات تهريب كبيرة -صور ضبط 7 مطلوبين امنيا ومواد مخدرة في البادية الشمالية "الحوار الديمقراطي الوطني" تزور ضريح الشهيد هزاع المجالي- صور 3 مطبات تلخص فشل الامانة ! اربد: توقيف عدد من الأشخاص رفضوا الامتثال لدورية شرطة حراك أردني ناشط مع دمشق… و«حزب الله» لا يريد تصعيدا بين إيران وإسرائيل قبل انتخابات لبنان انخفاض على درجات الحرارة وتوقعات بأمطار السبت والأحد الأردن يحذر من تحركات إرهابية وخروقات في الجنوب السوري وفاة نزيل في سجن الزرقاء اجتماع الهيئة العامة لنقابة الصحفيين.. غاب 853 صحفياً صندوق النقد: ارتفاع نسبة الدين في الاردن يستدعي سياسية مالية حكيمة إعلان أسماء الحجاج الأسبوع الجاري
عاجل
 

الأقصى حرم يحرم إغلاقه !!! .

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

المسجد الأقصى الشريف حرم يحظر ويحرم ولا يجوز إغلاقه تحت أي ظرف كان , فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة , ولا تشد الرحال المسلمة إلا إلى هذه المساجد العظيمة في القدس ومكة والمدينة , طاعة لله سبحانه وهو القائل عز من قائل " سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير " , وطاعة لرسوله الكريم وهو القائل " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد , المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى " .

ما يجب أن يدركه المحتل جيدا , هو أن للمسجد الأقصى وعلى إمتداد حرمه ومساحته 144 دونما , حرمة خاصة لا يجوز لبشر إنتهاكها بذريعة أي مبرر كان , وإلا فهو يرتكب جريمة كبرى تستحق عقاب الرب قبل عقاب عباده المؤمنين , فالأقصى ليس مصلى عاديا ولا هو مؤسسة مدنية أو عسكرية يمكن إستهانة أمر إغلاقها بذريعة الأمن ولا يجوز حتى لرجال الأمن دخول ساحاته وتدنيس حرماتها,وإنما هو حرم تستمر الصلاة فيه على إمتداد الأيام والتاريخ ودونما توقف , تماما كما هو حال الحرمين في مكة والمدينة .

لقد تشرفت بزيارة الأقصى المبارك والقدس الشريف , وأكرمني الله بالصلاة فيه , وشهدت حجم الإنتهاك الجاري في ساحاته على أيدي جنود الإحتلال المدججين بالسلاح , مثلما زرت وبرفقة وفد برلماني أردني مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الذي منعنا الجنود المحتلون من الصلاة فيه , لا بل وسمحوا لقطعان المستوطنين بالإعتداء علينا عندما أغاظهم رؤية وفد رسمي أردني يزور فلسطين بدعوة من مجلسها التشريعي ! .

بصراحة ما بعدها صراحة , المسجد الأقصى والقدس الشريف يسعدان كثيرا برؤية العرب والمسلمين في ربوعهما وكذلك هو الشعب الفلسطيني الشقيق الصامد تحت ظلم المحتل والمتشبث بأرضه وحقه , ورحم الله الملك الحسين الذي نقل عنه القذافي قوله بعد معاهدة السلام " لو فتحنا كلنا نحن العرب على فلسطين لأنتهت إسرائيل تلقائيا " ! !!.

قبل أن أختم , فالوجود العربي والإسلامي في القدس وعند المسجد الأقصى وفي ساحاته , يغيظ المحتل جدا جدا , فهو يريده مهجورا خاليا من أي وجود للعرب وللمسلمين كي يواصل تنفيذ مخططات التهويد والتهجير وطمس المعالم كما يحلو له , بغياب العرب أصحاب الحق الشرعيين , ولا شك أبدا في أنه سعيد جدا بهذا الغياب ولا حول ولا قوة إلا بالله وهو سبحانه من وراء القصد .