جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأقصى حرم يحرم إغلاقه !!! .
شريط الأخبار
الأميرة فيكتوريا تزور جبل القلعة ابعاد النائب أحمد الطيبي من قاعة الكنيست بعد مقاطعته خطاب نتنياهو تسجيل العقارات الحكومية باسم خزينة الأردن مجلس الوزراء يقرّر نقل موازنة 17 هيئة مستقلّة إلى الموازنة العامّة مجلس الوزراء يجدد عقد قطيشات لهيئة الاعلام 162 اردنيا و37 سوريا و70 سيارة .. غادروا معبر "جابر نصيب" لا نية لمنح موافقات أمنية للسوريين عبر السفارة الأردنية بدمشق واقتصارها على الداخلية وزير الداخلية يوعز لمحافظ الزرقاء بالبحث عن المعتدين على مدير المشتركين في مياهنا غنيمات: خطاب العرش توجيه وطني استراتيجي للحكومة شركة تفاوض بنك محلي لبيع مول تراكم عليه ديون اثر هروب مالكيه خارج الاردن امن الدولة ترفض تكفيل موقوفي قضية الدخان "في شهر واحد فقط" المخدرات تتعامل مع 1831 قضية تورط فيها 2472 شخص النقابات الصحية ووزارة الصحة تمهلان الحكومة شهرا لتلبية مطالبها الحكومة تقرر تمديد العمل باصدار البطاقة الذكية حتى نهاية العام الجاري موقوف يقدم على ضرب شاهد بأداة حادة في وجهه بمحكمة جنايات شرق عمان نقيب اصحاب الشاحنات : (5) الاف شاحنة جاهزة للعبور لسوريا وخسائرنا من اغلاق معبر جابر (760) مليون دينار ابو السعود يوقع (3) مشاريع جديدة لتعزيز التزويد المائي في ام جوز ودير علا والزرقاء تفاؤل لبناني بفتح معبر جابر نصيب الحدودي خطاب الملك حمل رسائل هامة للأردنيين وتحدث عن الواقع بتجرد الاردني منفذ السطو المسلح على بنك في الكويت ينكر التهم الموجهة اليه
عاجل
 

الأقصى حرم يحرم إغلاقه !!! .

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

المسجد الأقصى الشريف حرم يحظر ويحرم ولا يجوز إغلاقه تحت أي ظرف كان , فهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة , ولا تشد الرحال المسلمة إلا إلى هذه المساجد العظيمة في القدس ومكة والمدينة , طاعة لله سبحانه وهو القائل عز من قائل " سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير " , وطاعة لرسوله الكريم وهو القائل " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد , المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى " .

ما يجب أن يدركه المحتل جيدا , هو أن للمسجد الأقصى وعلى إمتداد حرمه ومساحته 144 دونما , حرمة خاصة لا يجوز لبشر إنتهاكها بذريعة أي مبرر كان , وإلا فهو يرتكب جريمة كبرى تستحق عقاب الرب قبل عقاب عباده المؤمنين , فالأقصى ليس مصلى عاديا ولا هو مؤسسة مدنية أو عسكرية يمكن إستهانة أمر إغلاقها بذريعة الأمن ولا يجوز حتى لرجال الأمن دخول ساحاته وتدنيس حرماتها,وإنما هو حرم تستمر الصلاة فيه على إمتداد الأيام والتاريخ ودونما توقف , تماما كما هو حال الحرمين في مكة والمدينة .

لقد تشرفت بزيارة الأقصى المبارك والقدس الشريف , وأكرمني الله بالصلاة فيه , وشهدت حجم الإنتهاك الجاري في ساحاته على أيدي جنود الإحتلال المدججين بالسلاح , مثلما زرت وبرفقة وفد برلماني أردني مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي الذي منعنا الجنود المحتلون من الصلاة فيه , لا بل وسمحوا لقطعان المستوطنين بالإعتداء علينا عندما أغاظهم رؤية وفد رسمي أردني يزور فلسطين بدعوة من مجلسها التشريعي ! .

بصراحة ما بعدها صراحة , المسجد الأقصى والقدس الشريف يسعدان كثيرا برؤية العرب والمسلمين في ربوعهما وكذلك هو الشعب الفلسطيني الشقيق الصامد تحت ظلم المحتل والمتشبث بأرضه وحقه , ورحم الله الملك الحسين الذي نقل عنه القذافي قوله بعد معاهدة السلام " لو فتحنا كلنا نحن العرب على فلسطين لأنتهت إسرائيل تلقائيا " ! !!.

قبل أن أختم , فالوجود العربي والإسلامي في القدس وعند المسجد الأقصى وفي ساحاته , يغيظ المحتل جدا جدا , فهو يريده مهجورا خاليا من أي وجود للعرب وللمسلمين كي يواصل تنفيذ مخططات التهويد والتهجير وطمس المعالم كما يحلو له , بغياب العرب أصحاب الحق الشرعيين , ولا شك أبدا في أنه سعيد جدا بهذا الغياب ولا حول ولا قوة إلا بالله وهو سبحانه من وراء القصد .