جفرا نيوز : أخبار الأردن | رجال حول العرش ! .
شريط الأخبار
الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية بعد ضربهم و سلبهم " معلما " في اربد ، " الجنائي " يقبض على المعتدين الجنايات تقضي باعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري في مخيم الحسين الأردنية تهوي في التصنيف العالمي للجامعات الرمثا : القبض على 4 اشخاص سرقوا شيكات بقيمة مليون و800 ألف دينار اصابة 3 اشخاص اثر حريق في مختبرات " مذيب حداد " - صور مفكرة الثلاثاء محافظ الزرقاء: الجامعات الاردنية تشكل بيوت للخبرة ومصادر للمعرفة الحواتمة: لا نستجدي أحداً بل واجبٌ العالم أن يدعم الأردن أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ؟ ليموزين لنقل ركاب المطار
عاجل
 

رجال حول العرش ! .

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

أكاد أزعم أنني أدرك مفردات نظرة " الملك " في إختيار رجاله لسدة الحكم , وفق ثقافة تؤمن بالإنفتاح مواكبة لروح العصر , وقدرة ملموسة في حسن مخاطبة الآخربمنهجية علمية مقنعة , وقدرة مماثلة على مقاربة الإنجاز المبدع والسريع الذي ينعكس إيجابيا على حياة الناس , على أن يكون ذلك مغلفا بقيم النزاهة وبالقناعة بأن خدمة الجمهور ميدانيا , تتقدم على التمترس خلف مكاتب لا يمكن أن تعطي الإنطباع الصحيح عن واقع حياة ومعاناة الناس تحت أي ظرف كان .

ليس سرا أن كثيرا ممن نسبت أسماؤهم للملك أو اقترحتهم جهات ما لشغل مواقع قيادية في الدولة ومنظومة الحكم , لم يكونوا كما توسم بهم الملك , ولهذا غادر أكثرهم مواقعهم غير مأسوف عليهم , وبعضم وللإنصاف مأسوف عليهم , ومنهم رجال جيء بهم من القطاع الخاص , وقال الملك عنهم ما معناه , أنهم كانوا ناجحين هناك , وعندما تولوا مواقع القطاع العام تعثروا ! .

المواقع القيادية في هيكل الدولة ومختلف سلطاتها عديدة ومتشعبة كثيرا , لكن أهمها وأشدها حساسية بحيث لا يحتمل ولا يقبل منها خطأ , هي ما كانت حول العرش على إختلاف مستوياتها , خاصة وأنها تأخذ طابع المهمات الإستشارية التي لا مناص من أن تكون أمينة صادقة وصريحة , وإلا فهي وخلافا للواقع , مجرد مواقع وظيفية تنفيذية , خاصة عندما يحجم شاغلوها أو بعضهم عن إبداء الرأي الذي به يؤمنون , وهنا تنتفي مقولة المستشار مؤتمن ! ! .

أعرف كغيري أن أكثر الإستشارات إخلاصا هي تلك الآتية من بيئات أمنية عسكرية , لسببين , الأول هو التربية العسكرية والأمنية التي لا شأن لها بالسياسة ودهاليزها التي لا ضير عندها في أن تمارس الإقصاء والإحلال والتقريب والإبعاد وفقا لما يخدم مصالحها ويطيل بعمرها المناصبي , والثاني هو معرفتها بأنها ستحاسب فيما لو قدمت إستشارات مغرضة لا تخدم العرش ولا المصالح العليا للدولة والوطن ! , هذا فضلا عن سمو قيمة الإنتماء والإخلاص للعرش في تربيتها الامنية والعسكرية .

عندما يكون الوطن محاطا بالمخاطر والتحديات على جسامتها , تصبح الحاجة أكثر من ملحة لرجال أكفياء مخلصين منتمين جاهزين لأفتداء العرش بأرواحهم حقا لا رياء وتزلفا , ولنا في تاريخ المملكة أعظم العبر, عن رجال كانوا مخلصين في الرخاء , ثم شردوا وإختفوا عند الشدائد حرصا على أرواحهم ومغانمهم وما جنت أيديهم ! .ٍ

قبل أن أختم لا بد وأن أبين أنني لا أقلل من شأن أحد ولا أتهم أحدا وإلا فانا أظلم حظي , لكنني وانا أرى العجب العجاب مما يدور حولنا وعلى بعد أمتار قليلة منا , مثلما أرى كغيري حجوم المطامع والمطامح وتقاطعات المصالح الأقليمية والدولية التي لن نسلم من مفاجآتها وشرورها , أقف بصدق أمام حتمية تحصين العرش الهاشمي الذي به نتشبث , ضد كل شر وشرير , لأن قناعتي كسائر الاردنيين ومن كل المشارب قاطعة بأن العرش هو الأردن , وبأن الأردن هو العرش ! والله من وراء القصد .
sh.abubaqar@yahoo.com