الطراونة: لا يجوز الكيل بمكيالين وفد أردني في سورية لبحث استخدام مجالها الجوي “العفو العام” سيشمل 10 آلاف متعاطي مخدرات ارتفاع على درجات الحرارة نهارا .. وتحذير من الغبار في بعض المناطق ترجيح بدء إنشاء تلفريك عجلون في آذار وفاة أردني في طوكيو بحادث سير و"الخارجية" تتابع الأردن يعفي 120 فلسطينيا من رسوم العبور الحجز على أموال الموقوفين بقضية الدخان احتجاجات في ايدون على خلفية توقيف اللواء الحمود .. صور (1985) أوكرانية تزوجن أردنيين- تفاصيل قرارات جديدة لمجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ابو رمان يهاتف طالباً أردنياً في روسيا بسبب تغريدة ! تشكيلات إدارية واسعة في اليرموك (اسماء) التنمية جمعيات المركز الاسلامي لها صلاحيات قانونية شحادة : "دافوس 2019" فرصة مهمة لتوثيق العلاقات الثنائية بين الدول ما هي الخطوة التالية المنتظرة من سوريا بعد رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي للأردن في دمشق ؟ 41% من الأردنيين يعتقدون أن الحكومة قادرة على تحمل المسؤولية 180 مليون متر مكعب حجم المياه المسروقة في المملكة سنويا الرزاز يترأس الوفد الاردني المشارك في منتدى دافوس وفاة مسن اثر حريق منزله بجرش
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
12:48 pm-

حادثة السفاره ودولة المؤسسات

حادثة السفاره ودولة المؤسسات

جفرا نيوز - احمد عبد المجيد الصرفندي
منذ ان ظهر الخبر الاول عن حادثه السفاره الاسرائليه سفارة العدو الصهيوني ولغاية الان لم نسمع او نقرأ تصريح رسمي يصف ما حدث فنجد ان معالي وزير الداخليه صرح امام مجلس النواب انها جريمه او حادثه جرميه تمت من خلال اعتداء الشاب الجواوده على حارس السفاره وضربه بمفك....بعد ذلك توالت الانباء والروايات وكانت تصف ما حدث بانه اعتداء قام به حاس في السفاره الاسرائيليه بالاطلاق النار على عامل يقوم بتركيب اثاث في شقه تابعه لسفاره العدو الصهيوني...ومن ضمن الروايات ايضا روايه السائق الجنيدي حيث قال ،احتجنا ونحن نركب الاثاث الى بعض المستلزمات لاكمال العمل فذهب الشاب محمد ليحضرها وكان يلبس قميص على هيئه علم فلسطين.وماهي الا دقائق حتى سمعنا اطلاق نار فخرجت ووجدت محمد والدكتور جثثا على الارض فهربت الى الداخل بعد ان اطلق النار علي فاختبأت باحدى الغرف واتصلت بالشرطه التى اتت كالبرق....وبقيت الحكومه والاعلام التابع لها دون حراك الى ان قطع جلالة الملك زيارته الى الولايات المتحده الامريكيه... وفور عودته زار بيت العزاء مصرحا ان محمد كأبن لي وسوف نحصل حقه ونرفض تصرف رئيس الوزراء الاسرائيلي باستقبال قاتل الاردنين كمنتصر واننا نطالب بمحاكمته..بعدها توالت التصريحات التي كان اخرها ان الحكومه ابلغلت حكومة العدو بعدم عودة طاقم السفاره الاسرائيليه الى الاردن الا بعد عقد محكمه جديه لقاتل الاردنين...ان كل هذا التخبط الذي لا نزال نعيشه، وعدم وجود روايه دقيقه وصريحه سببه غياب ما يعرف بدولة الموسسات في الحكم وغيابها عن واقعنا الذي نعيش
فلو اننا دوله يحكمها نظام الموسسات لما كان تصريح وزير الداخليه امام النواب بعيدا عن الواقع كليا ولما انتظر رئيس الوزراء عودة الملك دون ان يصرح ولو بكلمه ..ويستطيع المواطن الاردني ان يعرف براءة الشهيدين من تصرحات جلالته وان الحارس الجبان هو المجرم من الف الى الياء،فلو كانت موسسات الدوله مستقله كل يرف مسولياته ويجسدها على ارض الواقع دون تردد لما اوصلنا المواطن الاردني الى هذا الدرك الاسفل من عدم المعرفه والتخبط والتوهان.
كفانا ضياع وغربه ،فنحن بداخل الوطن نقلب المحطات والفضائيات حتى نعرف اخبار وطننا لان اعلامنا غائب او مغيب،فلا يستطيع نشر خبر او اي حقيقه تعنى بحدث ما ،الا ان تمر على المسؤول غير المختص الا بالرفض ،وهو كفيل بان يشكل معلومات الجمهور الاردني كيف يشاء بعيدا عن الحقيقه التى يعلم بها المواطن الاردني لاحقا ،وبذلك شفرنا التلفزيون الاردني،فكفى تغول السلطات على بعضها وخاصة السلطه التنفيذيه التي لا وجود لغيرها بين السلطات فهي صاحبة القرار والامر والنهي وباقي السلطات شكليه ،وحتى نرتقي الى مصاف الدول المتقدمه يجب ان نعمل بنظام موسسات الدوله ويكون هناك فصل جدي صحيح بين السلطات حتى نصل الى مجتمع آمن من كافة النواحي والاتجاهات

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر