جفرا نيوز : أخبار الأردن | حادثة السفاره ودولة المؤسسات
شريط الأخبار
المناصير يبيع كامل حصته في البنك العربي الطراونة يدعو "الاطباء" للتراجع عن قرارها الحكومة تدين إقدام السلطات الإسرائيلية على إغلاق أبواب الأقصى سمارة: تحرك نقابي للتراجع عن رفع الاجور الطبية اجتماع طارئ للصحة النيابية الاحد بحضور كافة الجهات الطبية لتدارس رفع "كشفية الأطباء" ‘‘الجوازات‘‘ تواصل عملها في مكتب الخدمة المستعجلة والمطار خلال العيد الأردن يوقف أول رحلة دولية من الرياض إلى دمشق غيشان لنقابة الأطباء: أنتم معنا ولا علينا! الحكومة تسرّب بعض ملامح "ضريبة الدخل" تجمع الفعاليات الاقتصادية عن جلسات الحكومة حول الضريبة: لم يكن حوارا " قرارات "نقابة الأطباء" وكسر ظهر صحة الأردنيين" القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز
عاجل
 

حادثة السفاره ودولة المؤسسات

جفرا نيوز - احمد عبد المجيد الصرفندي
منذ ان ظهر الخبر الاول عن حادثه السفاره الاسرائليه سفارة العدو الصهيوني ولغاية الان لم نسمع او نقرأ تصريح رسمي يصف ما حدث فنجد ان معالي وزير الداخليه صرح امام مجلس النواب انها جريمه او حادثه جرميه تمت من خلال اعتداء الشاب الجواوده على حارس السفاره وضربه بمفك....بعد ذلك توالت الانباء والروايات وكانت تصف ما حدث بانه اعتداء قام به حاس في السفاره الاسرائيليه بالاطلاق النار على عامل يقوم بتركيب اثاث في شقه تابعه لسفاره العدو الصهيوني...ومن ضمن الروايات ايضا روايه السائق الجنيدي حيث قال ،احتجنا ونحن نركب الاثاث الى بعض المستلزمات لاكمال العمل فذهب الشاب محمد ليحضرها وكان يلبس قميص على هيئه علم فلسطين.وماهي الا دقائق حتى سمعنا اطلاق نار فخرجت ووجدت محمد والدكتور جثثا على الارض فهربت الى الداخل بعد ان اطلق النار علي فاختبأت باحدى الغرف واتصلت بالشرطه التى اتت كالبرق....وبقيت الحكومه والاعلام التابع لها دون حراك الى ان قطع جلالة الملك زيارته الى الولايات المتحده الامريكيه... وفور عودته زار بيت العزاء مصرحا ان محمد كأبن لي وسوف نحصل حقه ونرفض تصرف رئيس الوزراء الاسرائيلي باستقبال قاتل الاردنين كمنتصر واننا نطالب بمحاكمته..بعدها توالت التصريحات التي كان اخرها ان الحكومه ابلغلت حكومة العدو بعدم عودة طاقم السفاره الاسرائيليه الى الاردن الا بعد عقد محكمه جديه لقاتل الاردنين...ان كل هذا التخبط الذي لا نزال نعيشه، وعدم وجود روايه دقيقه وصريحه سببه غياب ما يعرف بدولة الموسسات في الحكم وغيابها عن واقعنا الذي نعيش
فلو اننا دوله يحكمها نظام الموسسات لما كان تصريح وزير الداخليه امام النواب بعيدا عن الواقع كليا ولما انتظر رئيس الوزراء عودة الملك دون ان يصرح ولو بكلمه ..ويستطيع المواطن الاردني ان يعرف براءة الشهيدين من تصرحات جلالته وان الحارس الجبان هو المجرم من الف الى الياء،فلو كانت موسسات الدوله مستقله كل يرف مسولياته ويجسدها على ارض الواقع دون تردد لما اوصلنا المواطن الاردني الى هذا الدرك الاسفل من عدم المعرفه والتخبط والتوهان.
كفانا ضياع وغربه ،فنحن بداخل الوطن نقلب المحطات والفضائيات حتى نعرف اخبار وطننا لان اعلامنا غائب او مغيب،فلا يستطيع نشر خبر او اي حقيقه تعنى بحدث ما ،الا ان تمر على المسؤول غير المختص الا بالرفض ،وهو كفيل بان يشكل معلومات الجمهور الاردني كيف يشاء بعيدا عن الحقيقه التى يعلم بها المواطن الاردني لاحقا ،وبذلك شفرنا التلفزيون الاردني،فكفى تغول السلطات على بعضها وخاصة السلطه التنفيذيه التي لا وجود لغيرها بين السلطات فهي صاحبة القرار والامر والنهي وباقي السلطات شكليه ،وحتى نرتقي الى مصاف الدول المتقدمه يجب ان نعمل بنظام موسسات الدوله ويكون هناك فصل جدي صحيح بين السلطات حتى نصل الى مجتمع آمن من كافة النواحي والاتجاهات