جفرا نيوز : أخبار الأردن | حادثة السفاره ودولة المؤسسات
شريط الأخبار
مؤشرات كبيرة على وجود "النفط والغاز" في المملكة يديعوت: قرار الملك بانهاء تأجير الباقورة والغمر فاجأ تل أبيب.. وسيقلل من شأن معاهدة وادي عربه الدرك : لن نسمح لمباراة رياضية أن تفرق بين أبناء الوطن الخارجية تسلم نظيرتها الاسرائيلية مذكرتين حول الباقورة والغمر جلسة طارئة للحكومة لتنفيذ القرار الملكي بانهاء ملحقي الباقورة والغمر وفاة عشريني بحادث تدهور في عمان وزارة الشباب تبرم اتفاقا مع نادي الوحدات بشأن رسوم الانتساب عاجل.. الى متصرف لواء وادي السير! الملك يستقبل إليانا روس ليتينن الملك : قررنا انهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع اسرائيل مصدر رسمي لجفرا : بيان مرتقب حول قضية الباقورة والغمر ضبط ( 4) اعتداءات كبيرة على خطوط مياه رئيسية في الطنيب والجيزة وخلدا العراق يطالب الاردن بإسترداد تمثال "صدام حسين" الأمن الوقائي يحبط محاولة (3) اشخاص بيع تماثيل ذهب و قطع اثرية (صور) ادارة السير : لا نية لتحرير مخالفات "غيابية" للتحميل مقابل الأجر تحذير لسائقي الشاحنات و السيارات .. تحويلات مرورية جديدة على الطريق الصحرواي سيدة اردنية تروي تفاصيل اكتشاف إدمان ابنها القاصر لجرعات المخدرات باستخدام حقن بالوريد "الجبولوجيين" تحذر من انهيارات كارثية على طريق جرش - عمان استمرار الأجواء الخريفية المُعتدلة الأحد الحكومة تدرس سحب ‘‘الجرائم الإلكترونية‘‘ من ‘‘النواب‘‘
 

حادثة السفاره ودولة المؤسسات

جفرا نيوز - احمد عبد المجيد الصرفندي
منذ ان ظهر الخبر الاول عن حادثه السفاره الاسرائليه سفارة العدو الصهيوني ولغاية الان لم نسمع او نقرأ تصريح رسمي يصف ما حدث فنجد ان معالي وزير الداخليه صرح امام مجلس النواب انها جريمه او حادثه جرميه تمت من خلال اعتداء الشاب الجواوده على حارس السفاره وضربه بمفك....بعد ذلك توالت الانباء والروايات وكانت تصف ما حدث بانه اعتداء قام به حاس في السفاره الاسرائيليه بالاطلاق النار على عامل يقوم بتركيب اثاث في شقه تابعه لسفاره العدو الصهيوني...ومن ضمن الروايات ايضا روايه السائق الجنيدي حيث قال ،احتجنا ونحن نركب الاثاث الى بعض المستلزمات لاكمال العمل فذهب الشاب محمد ليحضرها وكان يلبس قميص على هيئه علم فلسطين.وماهي الا دقائق حتى سمعنا اطلاق نار فخرجت ووجدت محمد والدكتور جثثا على الارض فهربت الى الداخل بعد ان اطلق النار علي فاختبأت باحدى الغرف واتصلت بالشرطه التى اتت كالبرق....وبقيت الحكومه والاعلام التابع لها دون حراك الى ان قطع جلالة الملك زيارته الى الولايات المتحده الامريكيه... وفور عودته زار بيت العزاء مصرحا ان محمد كأبن لي وسوف نحصل حقه ونرفض تصرف رئيس الوزراء الاسرائيلي باستقبال قاتل الاردنين كمنتصر واننا نطالب بمحاكمته..بعدها توالت التصريحات التي كان اخرها ان الحكومه ابلغلت حكومة العدو بعدم عودة طاقم السفاره الاسرائيليه الى الاردن الا بعد عقد محكمه جديه لقاتل الاردنين...ان كل هذا التخبط الذي لا نزال نعيشه، وعدم وجود روايه دقيقه وصريحه سببه غياب ما يعرف بدولة الموسسات في الحكم وغيابها عن واقعنا الذي نعيش
فلو اننا دوله يحكمها نظام الموسسات لما كان تصريح وزير الداخليه امام النواب بعيدا عن الواقع كليا ولما انتظر رئيس الوزراء عودة الملك دون ان يصرح ولو بكلمه ..ويستطيع المواطن الاردني ان يعرف براءة الشهيدين من تصرحات جلالته وان الحارس الجبان هو المجرم من الف الى الياء،فلو كانت موسسات الدوله مستقله كل يرف مسولياته ويجسدها على ارض الواقع دون تردد لما اوصلنا المواطن الاردني الى هذا الدرك الاسفل من عدم المعرفه والتخبط والتوهان.
كفانا ضياع وغربه ،فنحن بداخل الوطن نقلب المحطات والفضائيات حتى نعرف اخبار وطننا لان اعلامنا غائب او مغيب،فلا يستطيع نشر خبر او اي حقيقه تعنى بحدث ما ،الا ان تمر على المسؤول غير المختص الا بالرفض ،وهو كفيل بان يشكل معلومات الجمهور الاردني كيف يشاء بعيدا عن الحقيقه التى يعلم بها المواطن الاردني لاحقا ،وبذلك شفرنا التلفزيون الاردني،فكفى تغول السلطات على بعضها وخاصة السلطه التنفيذيه التي لا وجود لغيرها بين السلطات فهي صاحبة القرار والامر والنهي وباقي السلطات شكليه ،وحتى نرتقي الى مصاف الدول المتقدمه يجب ان نعمل بنظام موسسات الدوله ويكون هناك فصل جدي صحيح بين السلطات حتى نصل الى مجتمع آمن من كافة النواحي والاتجاهات