جفرا نيوز : أخبار الأردن | إلى الأحبة هناك سلام
شريط الأخبار
السفارة السعودية تنفي أي تغيير على رسوم تأشيرات الحج والعمرة 15 حالة تسمم غذائي في دوقرا....تفاصيل 33 شاحنة بطاطا لبنانية مختومة بالرصاص لن تدخل المملكة الطراونة : تحويل احد تجار البطاطا للمدعي العام "أمن الدولة" تستمع إلى (49) شاهدا في (14) قضية أبرزها "قلعة الكرك" وفاة 3 أشخاص اثر حادث تصادم في معان السفارة اليمنية : لا علاقة للاردن بوفاة مواطن يمني في مطار الملكة علياء - (وثائق) جماهير الفيصلي تقرر الاعتصام احتجاجا على قرار محافظ العاصمة رئيس بلدية الهاشمية ومتصرف اللواء يغلقون طريقين بالمنطقة الأميرة هيا: أوقفوا تطهير مسلمي الروهينجا عامود كهرباء يهدد حياة المواطنيين في عين الباشا...فيديو الملكة رانيا تزور مخيمات " الروهينغا " في بنغلادش وتتسائل عن صمت العالم ؟ - صور الملك يزور القيادة العامة للقوات المسلحة العثور على لقيطة في العقبة "المستهلك" تطالب الحكومة بتثبيت اسعار الكاز والديزل القبض على مطلوب بـ10 ملايين دينار نقابات وجمعيات ترفض فرض ضرائب على قطاعات غذائية وزراعية طعن سائق رئيس بلدية الرمثا.. وصاحب بسطة يهدد بحرق نفسه !! مطالبات غير دستورية او قانونية للمجالس المحلية في المحافظات بنك ABC يواصل دعمه للجمعية العربية لحماية الطبيعه
عاجل
 

إلى الأحبة هناك سلام

جفرا نيوز - فراس الطلافحة 
لم يختزل الإخوة في فلسطين الشرف العربي بنزول الدم من غشاء البكارة على خرقة بيضاء تُطلق بعدها النيران والزغاريد إبتهاجاً بفحولة أحدهم وهو يدك أستار الفضيلة فينتصب شاربه بعد أن تخور قواه ليأخذ بعد ذلك حماماً ساخناً ويتقبل التهاني منتشباً بهذا الفتح العظيم .

لم يختزل الإخوة في فلسطين الإعتداء على المسجد الأقصى المبارك وإغلاق أبوابه بتصريح أخرس من جامعة الدول العربية قالت فيه : أن إسرائيل تجاوزت الخطوط الحمراء وهي تلعب في النار فكان تصريحها أشبه ما يكون بالبكيني يظهر الكثير من العورة والإغراء لإسرائيل لتتوغل في هتك ستر المقدسات بسادية غير آبهة لهذه التصريحات الجبانة والتي توحي بأنها تتمنع وهي راغبة .

الإخوة في فلسطين هم الآن يأخذون بخطام زمام المبادرة ليسطرون أروع ملامح مرحلة جديدة من الصراع الإسلامي المسيحي العربي من جهة والصهيونية من جهة أخرى فهي أول بشائر النصر فلا تحسبوا أبناء القردة والخنازير ينعمون الآن بالإطمئنان والسكينة لأنهم قرأوا كتاب الله جيداً وعقلوا كل ما فيه أكثر منا وما أتى به الرسول صلى الله عليه وسلم من أحاديث ودلالات تشير إلى هذه المرحلة المهمة من تاريخ هذه الأمة الحية التي إن غابت شمسها هنا لا بد وأن تكون قد أشرقت في مكان آخر فهي لم ولن تأفل وما تشاهدونه من فتن وقتل وهوان ما هي إلا إبتلاءات من الله سبحانه وتعالى ليميز الخبيث من الطيب وبعد ذلك سيفرح المؤمنون بنصرهم .

مازالت الأم الفلسطينيه هي من تتصدر القائمة بأجمل وأحن وأصبر أم ولن يستطيع أحد المزاودة على كفاحها وتهيئة الجيل لمقاومة هذا الإحتلال الغاشم والسرطان المتفشي بجسد الأمة العربية .

هذه الأم التي تُطلق زغرودة ألَم بمواراة فلذة كبدها شهيداً في أطهر تراب وتودعه بدموع صامتة ولا عجب من ذلك فلقد أعدته لهذا اليوم وهي نفسها في اليوم التالي تطلق زغرودة فرح بعرس إبنها الثاني لترسل للعالم رساله مفادها أن هذا الشعب حي لن يموت ولا بد لصوت الحق أن يعلو على صوت الباطل مهما علا وتمادى .

إلى الإخوة هناك أنا أعلم أنكم الآن مرابطون في باحات المسجد الأقصى ولم تغادروها ولم تستحموا منذ أيام وربما طالت اجسادكم وثيابكم بعض القذارة فإسمحوا لي أن أقبل رؤوسكم وأياديكم وأرجلكم على قذارتها والتي هي عندي والله أطهر وأطيب رائحة من أؤلئك السياسيين الأقزام بتصريحاتهم الجبانة والذين يجاهدون من داخل غرف النوم المغلقة ببنادق وعتاد الفياغرا وقرع الكؤوس والمنشطات الجنسية .