جفرا نيوز : أخبار الأردن | إلى الأحبة هناك سلام
شريط الأخبار
تسجيل العقارات الحكومية باسم خزينة الأردن مجلس الوزراء يقرّر نقل موازنة 17 هيئة مستقلّة إلى الموازنة العامّة مجلس الوزراء يجدد عقد قطيشات لهيئة الاعلام 162 اردنيا و37 سوريا و70 سيارة .. غادروا معبر "جابر نصيب" لا نية لمنح موافقات أمنية للسوريين عبر السفارة الأردنية بدمشق واقتصارها على الداخلية وزير الداخلية يوعز لمحافظ الزرقاء بالبحث عن المعتدين على مدير المشتركين في مياهنا غنيمات: خطاب العرش توجيه وطني استراتيجي للحكومة شركة تفاوض بنك محلي لبيع مول تراكم عليه ديون اثر هروب مالكيه خارج الاردن امن الدولة ترفض تكفيل موقوفي قضية الدخان "في شهر واحد فقط" المخدرات تتعامل مع 1831 قضية تورط فيها 2472 شخص النقابات الصحية ووزارة الصحة تمهلان الحكومة شهرا لتلبية مطالبها الحكومة تقرر تمديد العمل باصدار البطاقة الذكية حتى نهاية العام الجاري موقوف يقدم على ضرب شاهد بأداة حادة في وجهه بمحكمة جنايات شرق عمان نقيب اصحاب الشاحنات : (5) الاف شاحنة جاهزة للعبور لسوريا وخسائرنا من اغلاق معبر جابر (760) مليون دينار ابو السعود يوقع (3) مشاريع جديدة لتعزيز التزويد المائي في ام جوز ودير علا والزرقاء تفاؤل لبناني بفتح معبر جابر نصيب الحدودي خطاب الملك حمل رسائل هامة للأردنيين وتحدث عن الواقع بتجرد الاردني منفذ السطو المسلح على بنك في الكويت ينكر التهم الموجهة اليه جفرا نيوز تعتذر وتشكر الوزير ملحس بعد إسقاطه دعوى قضائية بحقها مصدر حكومي: الغاء وزارة تطوير القطاع العام وتوزيع موظفيها
عاجل
 

إلى الأحبة هناك سلام

جفرا نيوز - فراس الطلافحة 
لم يختزل الإخوة في فلسطين الشرف العربي بنزول الدم من غشاء البكارة على خرقة بيضاء تُطلق بعدها النيران والزغاريد إبتهاجاً بفحولة أحدهم وهو يدك أستار الفضيلة فينتصب شاربه بعد أن تخور قواه ليأخذ بعد ذلك حماماً ساخناً ويتقبل التهاني منتشباً بهذا الفتح العظيم .

لم يختزل الإخوة في فلسطين الإعتداء على المسجد الأقصى المبارك وإغلاق أبوابه بتصريح أخرس من جامعة الدول العربية قالت فيه : أن إسرائيل تجاوزت الخطوط الحمراء وهي تلعب في النار فكان تصريحها أشبه ما يكون بالبكيني يظهر الكثير من العورة والإغراء لإسرائيل لتتوغل في هتك ستر المقدسات بسادية غير آبهة لهذه التصريحات الجبانة والتي توحي بأنها تتمنع وهي راغبة .

الإخوة في فلسطين هم الآن يأخذون بخطام زمام المبادرة ليسطرون أروع ملامح مرحلة جديدة من الصراع الإسلامي المسيحي العربي من جهة والصهيونية من جهة أخرى فهي أول بشائر النصر فلا تحسبوا أبناء القردة والخنازير ينعمون الآن بالإطمئنان والسكينة لأنهم قرأوا كتاب الله جيداً وعقلوا كل ما فيه أكثر منا وما أتى به الرسول صلى الله عليه وسلم من أحاديث ودلالات تشير إلى هذه المرحلة المهمة من تاريخ هذه الأمة الحية التي إن غابت شمسها هنا لا بد وأن تكون قد أشرقت في مكان آخر فهي لم ولن تأفل وما تشاهدونه من فتن وقتل وهوان ما هي إلا إبتلاءات من الله سبحانه وتعالى ليميز الخبيث من الطيب وبعد ذلك سيفرح المؤمنون بنصرهم .

مازالت الأم الفلسطينيه هي من تتصدر القائمة بأجمل وأحن وأصبر أم ولن يستطيع أحد المزاودة على كفاحها وتهيئة الجيل لمقاومة هذا الإحتلال الغاشم والسرطان المتفشي بجسد الأمة العربية .

هذه الأم التي تُطلق زغرودة ألَم بمواراة فلذة كبدها شهيداً في أطهر تراب وتودعه بدموع صامتة ولا عجب من ذلك فلقد أعدته لهذا اليوم وهي نفسها في اليوم التالي تطلق زغرودة فرح بعرس إبنها الثاني لترسل للعالم رساله مفادها أن هذا الشعب حي لن يموت ولا بد لصوت الحق أن يعلو على صوت الباطل مهما علا وتمادى .

إلى الإخوة هناك أنا أعلم أنكم الآن مرابطون في باحات المسجد الأقصى ولم تغادروها ولم تستحموا منذ أيام وربما طالت اجسادكم وثيابكم بعض القذارة فإسمحوا لي أن أقبل رؤوسكم وأياديكم وأرجلكم على قذارتها والتي هي عندي والله أطهر وأطيب رائحة من أؤلئك السياسيين الأقزام بتصريحاتهم الجبانة والذين يجاهدون من داخل غرف النوم المغلقة ببنادق وعتاد الفياغرا وقرع الكؤوس والمنشطات الجنسية .