شريط الأخبار
حراك أردني ناشط مع دمشق… و«حزب الله» لا يريد تصعيدا بين إيران وإسرائيل قبل انتخابات لبنان انخفاض على درجات الحرارة وتوقعات بأمطار السبت والأحد الأردن يحذر من تحركات إرهابية وخروقات في الجنوب السوري صندوق النقد: ارتفاع نسبة الدين في الاردن يستدعي سياسية مالية حكيمة إعلان أسماء الحجاج الأسبوع الجاري الربابعة نقيبا للممرضين الجرائم الالكترونية تحذر من صفحات توظيف وهمية على "فيسبوك" عودة مواقع الكترونية حكومية للعمل بعد تعطلها عدة ساعات مراد: ما يثار حول أموال الضمان زوبعة .. ولا تفرد بالقرار الاستثماري الأمانة تنفي اعفاء المواطنين من مخالفات السير وفاة واربع إصابات بحادث سير في البحر الميت ضبط 10 اشخاص بمشاجرة في مطعم باربد ضبط 5 لصوص سرقوا 60 بطارية اتصالات تركيا تقترح إقامة مشاريع بالأردن الخارجية تنفي وفاة أردنيين في القاهرة مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين
عاجل
 

إلى الأحبة هناك سلام

جفرا نيوز - فراس الطلافحة 
لم يختزل الإخوة في فلسطين الشرف العربي بنزول الدم من غشاء البكارة على خرقة بيضاء تُطلق بعدها النيران والزغاريد إبتهاجاً بفحولة أحدهم وهو يدك أستار الفضيلة فينتصب شاربه بعد أن تخور قواه ليأخذ بعد ذلك حماماً ساخناً ويتقبل التهاني منتشباً بهذا الفتح العظيم .

لم يختزل الإخوة في فلسطين الإعتداء على المسجد الأقصى المبارك وإغلاق أبوابه بتصريح أخرس من جامعة الدول العربية قالت فيه : أن إسرائيل تجاوزت الخطوط الحمراء وهي تلعب في النار فكان تصريحها أشبه ما يكون بالبكيني يظهر الكثير من العورة والإغراء لإسرائيل لتتوغل في هتك ستر المقدسات بسادية غير آبهة لهذه التصريحات الجبانة والتي توحي بأنها تتمنع وهي راغبة .

الإخوة في فلسطين هم الآن يأخذون بخطام زمام المبادرة ليسطرون أروع ملامح مرحلة جديدة من الصراع الإسلامي المسيحي العربي من جهة والصهيونية من جهة أخرى فهي أول بشائر النصر فلا تحسبوا أبناء القردة والخنازير ينعمون الآن بالإطمئنان والسكينة لأنهم قرأوا كتاب الله جيداً وعقلوا كل ما فيه أكثر منا وما أتى به الرسول صلى الله عليه وسلم من أحاديث ودلالات تشير إلى هذه المرحلة المهمة من تاريخ هذه الأمة الحية التي إن غابت شمسها هنا لا بد وأن تكون قد أشرقت في مكان آخر فهي لم ولن تأفل وما تشاهدونه من فتن وقتل وهوان ما هي إلا إبتلاءات من الله سبحانه وتعالى ليميز الخبيث من الطيب وبعد ذلك سيفرح المؤمنون بنصرهم .

مازالت الأم الفلسطينيه هي من تتصدر القائمة بأجمل وأحن وأصبر أم ولن يستطيع أحد المزاودة على كفاحها وتهيئة الجيل لمقاومة هذا الإحتلال الغاشم والسرطان المتفشي بجسد الأمة العربية .

هذه الأم التي تُطلق زغرودة ألَم بمواراة فلذة كبدها شهيداً في أطهر تراب وتودعه بدموع صامتة ولا عجب من ذلك فلقد أعدته لهذا اليوم وهي نفسها في اليوم التالي تطلق زغرودة فرح بعرس إبنها الثاني لترسل للعالم رساله مفادها أن هذا الشعب حي لن يموت ولا بد لصوت الحق أن يعلو على صوت الباطل مهما علا وتمادى .

إلى الإخوة هناك أنا أعلم أنكم الآن مرابطون في باحات المسجد الأقصى ولم تغادروها ولم تستحموا منذ أيام وربما طالت اجسادكم وثيابكم بعض القذارة فإسمحوا لي أن أقبل رؤوسكم وأياديكم وأرجلكم على قذارتها والتي هي عندي والله أطهر وأطيب رائحة من أؤلئك السياسيين الأقزام بتصريحاتهم الجبانة والذين يجاهدون من داخل غرف النوم المغلقة ببنادق وعتاد الفياغرا وقرع الكؤوس والمنشطات الجنسية .