شريط الأخبار
توجيهات بإلغاء إجراء حجز تحفظي على المركبات لتسديد ذمم المياه بالفيديو .. سيارة تقتحم سوبرماركت خلف المختار مول الرزاز يرعى اعمال المؤتمر التنموي الثالث للأوقاف "الوقف تنمية مستدامة" حملة مرورية على "تظليل المركبات" السبت القادم 1000 وظيفة للاردنيين في قطر خلال شهرين ومنصة الكترونية مشتركة لتقديم الطلبات مطالبات باحالة مشاريع بحدائق الملك عبدالله في اربد لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد الطراونة : لجنة للتحقيق في ضبط زرعات واجهزة طبية سنية "اسرائيلية" الامن العام : "الحجز تحفظي" وليس لمركبات غير المسددين لفواتير المياه نقل رافعة ضخمة تزن 450 طنا الى الميناء الجديد في العقبة بكوادر فنية اردنية الحواتمة : قوات الدرك تسعى للوصول بمرتباتها إلى أقصى درجات الجاهزية البدنية منح صلاحيات للأمن العام بالحجز على مركبات المواطنين غير المسددين لفواتير المياه القبض على شخص قام بسرقة ١٨ الف دينار من احد مطاعم الزرقاء الحنيفات يبحث مع الملكية والطيران المدني سبل رفع الصادرات لأوروبا حظر النشر بقضية شركة الاسراء للاستثمار والتمويل الاسلامي تعيينات لمدعين عامين في عدد من وحدات الامن العام - اسماء وقفه تضامنية في مأدبا مع اهالي الخان الاحمر شرق القدس المبيضين : 1700 معاملة استقبلتها الوزارة منذ اطلاقها الخدمات الالكترونية الجديدة صندوق النقد متمسك بتمرير قانون ضريبة الدخل في الأردن خلال زيارة صباحية باكرة .. الرزاز يتعهد بحل جذري لـ "بركة البيبسي" خلال اسبوع (صور وفيديو) العثور على أقدم خبز في العالم بالأردن
عاجل
 

بكسة خيار

جفرا نيوز

من الطرائف الجميلة في الزيارات والتواصل بين الناس ، يقال بأن احد الأشخاص في إحدى القرى البعيدة قام بزيارة أخت له أو خالته في نفس القرية (والرواية مختلفة ما بين أخته أو خالته) ، وبعد أن دخل الرجل وسلّم على أهل البيت وشرب الشاي بالنعناع ، قال لأخته : والله وأنا جاي بالطريق كان في سيارة تبيع صناديق خيار (بُكسّ) وكنت حابب (مشتهي) أشتري لك صندوق خيار (بُكسّة) ، فقالت الأخت : لا يا أبو فلان!! لويش تغلب حالك ما في داعي تجيب، فقال لها : يالله مليح بتقرطيهن أنتي وأولادك ( طبعاً هو مش جايب ، بس كان ناوي يجيب، يعني نوع من رفع المعنويات) .... 

فهذه الرواية الصحيحة قالها أحد الشباب المتزوجين والذي تصله قرابة قوية بتلك المرأة (أخت أبو فلان) ، و يكمل هذا الشاب حديثه قائلاً: بأنه متزوج منذ عشر سنوات ، وعلى ذمته مع القسم بأن زوجته عند تقديم فاتورة (ليسته ) الطلبات الأسبوعية (سكر، شاي، بندورة، بطاطا، خيار ، أرز ، ليمون ، حليب وفوط للولد و... و... و.......) يكون من بين هذه الطلبات بند أساسي في الليسته إما شراء هدية أو مبلغ جامد (صامد) إما عشر دنانير أو خمس دنانير أو ثلاثة دنانير أو أكثر ، ويكون هذا المبلغ و تلك الهدية ، إما لمناسبة ولادة ، أو لمناسبة نجاح طالب ، أو لمناسبة قدوم فلانة من العمرة ، أو أو أو .....الخ!!!

 وتكون قيمة الهدية و المبلغ الجامد بقدر حجم المناسبة ،أو بقدر محبة صاحبة المناسبة أو بقيمة ما أحضرت لها في مناسباتها ( يعني ما في شيء لله ، بتبكي بعزانا ، نبكي بعزاكم ، وبتدبك بفرحنا ، بنرقص بفرحكم)...ثم يقسم هذا الشاب مرة أخرى بأن ثلث راتبه أو يزيد، يُخصص لهذه المناسبات التي ما انزل الله بها من سلطان والتي أنهكته، وأن معظم مناسباته يأخذ الهدية و المبلغ الجامد على دفتر الدين من تاجر الحارة...

ويقول: في أحد الصُدف بأن زوجته بعثت بطقم كاسات إلى أحدى الجارات بمناسبة عملية ربط المعدة ، وبعد شهور عاد لهم نفس الطقم بنفس الكيس من جارة أخرى بحفلة عيد ميلاد أبنته الصغيرة (يعني بتحس أنه عملية تبادل تجاري أو غسيل أموال) ...

نقول أن التزاور والتلاقي جميل بالمناسبات وغيرها، والهدية تزيد من الود والمحبة بين الناس،لكن أن تكون هذه المناسبات محدودة ومعروفة، لا نختلق ونخترع مناسبات لا توجد بقاموس الحياة ،ونعتب ونزعل على من لا يحضر الهدايا ، فربما لا يوجد في بيته سعر رغيف الخبز ، فعلينا أن نلتمس الأعذار لبعضنا البعض ، في ظل هذه الظروف القاسية من غلاء وارتفاع للأسعار وتدني الرواتب والأجور ...وخلي بعض المناسبات الثانوية الهدية فيها مثل قصة أبو فلان مع بُكسة الخيار...