شريط الأخبار
مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين ٣٠٠ دينار كلفه علاج المدمن يوميا !! 45% نسبة الاقتراع بانتخابات الأردنية تحطيم أحد المطاعم في إربد إثر مشاجرة جماعية البنك الدولي: معاملة خاصة للأردن لدوره الإنساني في المنطقة "الثقافة" تروج للأردني صالح الهقيش في "شاعر المليون" «أردنية» العقبة تختار مجلس اتحاد الطلبة .. أسماء الحافظ: الحكومة اقترضت من الضمان مليارين دينار الحمود : المحافظة على الأرواح والممتلكات العنوان الرئيس لنهج عملنا ولي العهد يتفقد خدمة الجمهور في الديوان الملكي .. صور 300 دينار يومياً تكلفة علاج مدمني المخدرات قائمة النشامى تكتسح انتخابات الأردنية بـ 9 مقاعد ..نتائج الانتخابات .. صور القاضي زياد الضمور أميناً عاماً لوزارة العدل توقيف منفذ سطو صويلح 15 يوما على ذمة التحقيق المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين ايقاف تطبيق "كريم" وحجبه بقرار قضائي
عاجل
 

بكسة خيار

جفرا نيوز

من الطرائف الجميلة في الزيارات والتواصل بين الناس ، يقال بأن احد الأشخاص في إحدى القرى البعيدة قام بزيارة أخت له أو خالته في نفس القرية (والرواية مختلفة ما بين أخته أو خالته) ، وبعد أن دخل الرجل وسلّم على أهل البيت وشرب الشاي بالنعناع ، قال لأخته : والله وأنا جاي بالطريق كان في سيارة تبيع صناديق خيار (بُكسّ) وكنت حابب (مشتهي) أشتري لك صندوق خيار (بُكسّة) ، فقالت الأخت : لا يا أبو فلان!! لويش تغلب حالك ما في داعي تجيب، فقال لها : يالله مليح بتقرطيهن أنتي وأولادك ( طبعاً هو مش جايب ، بس كان ناوي يجيب، يعني نوع من رفع المعنويات) .... 

فهذه الرواية الصحيحة قالها أحد الشباب المتزوجين والذي تصله قرابة قوية بتلك المرأة (أخت أبو فلان) ، و يكمل هذا الشاب حديثه قائلاً: بأنه متزوج منذ عشر سنوات ، وعلى ذمته مع القسم بأن زوجته عند تقديم فاتورة (ليسته ) الطلبات الأسبوعية (سكر، شاي، بندورة، بطاطا، خيار ، أرز ، ليمون ، حليب وفوط للولد و... و... و.......) يكون من بين هذه الطلبات بند أساسي في الليسته إما شراء هدية أو مبلغ جامد (صامد) إما عشر دنانير أو خمس دنانير أو ثلاثة دنانير أو أكثر ، ويكون هذا المبلغ و تلك الهدية ، إما لمناسبة ولادة ، أو لمناسبة نجاح طالب ، أو لمناسبة قدوم فلانة من العمرة ، أو أو أو .....الخ!!!

 وتكون قيمة الهدية و المبلغ الجامد بقدر حجم المناسبة ،أو بقدر محبة صاحبة المناسبة أو بقيمة ما أحضرت لها في مناسباتها ( يعني ما في شيء لله ، بتبكي بعزانا ، نبكي بعزاكم ، وبتدبك بفرحنا ، بنرقص بفرحكم)...ثم يقسم هذا الشاب مرة أخرى بأن ثلث راتبه أو يزيد، يُخصص لهذه المناسبات التي ما انزل الله بها من سلطان والتي أنهكته، وأن معظم مناسباته يأخذ الهدية و المبلغ الجامد على دفتر الدين من تاجر الحارة...

ويقول: في أحد الصُدف بأن زوجته بعثت بطقم كاسات إلى أحدى الجارات بمناسبة عملية ربط المعدة ، وبعد شهور عاد لهم نفس الطقم بنفس الكيس من جارة أخرى بحفلة عيد ميلاد أبنته الصغيرة (يعني بتحس أنه عملية تبادل تجاري أو غسيل أموال) ...

نقول أن التزاور والتلاقي جميل بالمناسبات وغيرها، والهدية تزيد من الود والمحبة بين الناس،لكن أن تكون هذه المناسبات محدودة ومعروفة، لا نختلق ونخترع مناسبات لا توجد بقاموس الحياة ،ونعتب ونزعل على من لا يحضر الهدايا ، فربما لا يوجد في بيته سعر رغيف الخبز ، فعلينا أن نلتمس الأعذار لبعضنا البعض ، في ظل هذه الظروف القاسية من غلاء وارتفاع للأسعار وتدني الرواتب والأجور ...وخلي بعض المناسبات الثانوية الهدية فيها مثل قصة أبو فلان مع بُكسة الخيار...