جفرا نيوز : أخبار الأردن | بكسة خيار
شريط الأخبار
وزير الصحة: التأمين الصحي الشامل وافتتاح مستشفيات جديدة أهم أولويات العامين المقبلين الزبن: تأمين صحي حكومي لمن يقل دخله عن 350 دينار عام 2020 الحكومة تحيل مخالفة جديدة إلى مكافحة الفساد الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تنظم محاضرة لمحمد نوح القضاة بعنوان الغلو والتطرف .. صور هل ستضع الحكومة لها حداً .. الطاقة النيابية تطالب بوقف فوري لتداول البنزين المخالف المستقلة للانتخاب: 246 مرشحا لانتخابات غرف التجارة انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الاول من الشهر وزير الصحة : التأمين الصحي سوف يشمل من يقل دخلهم عن (320) ديناراً هبوب الجنوب يكتب : الأردن ..بين ماهو أمني وماهو سياسي المناصير تؤكد مطابقة بنزينها للمواصفة الأردنية الملكة رانيا تتسلم جائزة شخصية العام لقمة رواد التواصل الاجتماعي توقيف الاعلامي محمد الوكيل و المحررة التي قامت بنشر الصورة المسيئة مع قرب التعديل الوزاري .. مسؤولون ينشطون على فيسبوك للترويج لأنفسهم وزيارات لمنازل النواب مكافحة المخدرات والأمن العسكري يضبطون 446 ألف حبة مخدرة شمال المملكة الجمارك تدعو للاستفادة من إعفاء الغرامات الجمركية زواتي: نرحب بالاستثمار في 6 مناطق متاحة لاستشكاف النفط في المملكة رئيس هيئة الاتصالات يوضح لجفرا الاسباب التي تستدعي حجب لعبة "بوبجي" في الاردن مستقبلاً المصري يشكل لجنة تفتيش على بلديتي الزرقاء والرصيفة (اسماء) قطع اشجار معمرة تاريخية لتنفيذ مشروع "الباص السريع" في محيط الجامعة الاردنية مصدر حكومي : قرارات متوقعة اليوم بشأن تقريري «البحر الميت»
عاجل
 

بكسة خيار

جفرا نيوز

من الطرائف الجميلة في الزيارات والتواصل بين الناس ، يقال بأن احد الأشخاص في إحدى القرى البعيدة قام بزيارة أخت له أو خالته في نفس القرية (والرواية مختلفة ما بين أخته أو خالته) ، وبعد أن دخل الرجل وسلّم على أهل البيت وشرب الشاي بالنعناع ، قال لأخته : والله وأنا جاي بالطريق كان في سيارة تبيع صناديق خيار (بُكسّ) وكنت حابب (مشتهي) أشتري لك صندوق خيار (بُكسّة) ، فقالت الأخت : لا يا أبو فلان!! لويش تغلب حالك ما في داعي تجيب، فقال لها : يالله مليح بتقرطيهن أنتي وأولادك ( طبعاً هو مش جايب ، بس كان ناوي يجيب، يعني نوع من رفع المعنويات) .... 

فهذه الرواية الصحيحة قالها أحد الشباب المتزوجين والذي تصله قرابة قوية بتلك المرأة (أخت أبو فلان) ، و يكمل هذا الشاب حديثه قائلاً: بأنه متزوج منذ عشر سنوات ، وعلى ذمته مع القسم بأن زوجته عند تقديم فاتورة (ليسته ) الطلبات الأسبوعية (سكر، شاي، بندورة، بطاطا، خيار ، أرز ، ليمون ، حليب وفوط للولد و... و... و.......) يكون من بين هذه الطلبات بند أساسي في الليسته إما شراء هدية أو مبلغ جامد (صامد) إما عشر دنانير أو خمس دنانير أو ثلاثة دنانير أو أكثر ، ويكون هذا المبلغ و تلك الهدية ، إما لمناسبة ولادة ، أو لمناسبة نجاح طالب ، أو لمناسبة قدوم فلانة من العمرة ، أو أو أو .....الخ!!!

 وتكون قيمة الهدية و المبلغ الجامد بقدر حجم المناسبة ،أو بقدر محبة صاحبة المناسبة أو بقيمة ما أحضرت لها في مناسباتها ( يعني ما في شيء لله ، بتبكي بعزانا ، نبكي بعزاكم ، وبتدبك بفرحنا ، بنرقص بفرحكم)...ثم يقسم هذا الشاب مرة أخرى بأن ثلث راتبه أو يزيد، يُخصص لهذه المناسبات التي ما انزل الله بها من سلطان والتي أنهكته، وأن معظم مناسباته يأخذ الهدية و المبلغ الجامد على دفتر الدين من تاجر الحارة...

ويقول: في أحد الصُدف بأن زوجته بعثت بطقم كاسات إلى أحدى الجارات بمناسبة عملية ربط المعدة ، وبعد شهور عاد لهم نفس الطقم بنفس الكيس من جارة أخرى بحفلة عيد ميلاد أبنته الصغيرة (يعني بتحس أنه عملية تبادل تجاري أو غسيل أموال) ...

نقول أن التزاور والتلاقي جميل بالمناسبات وغيرها، والهدية تزيد من الود والمحبة بين الناس،لكن أن تكون هذه المناسبات محدودة ومعروفة، لا نختلق ونخترع مناسبات لا توجد بقاموس الحياة ،ونعتب ونزعل على من لا يحضر الهدايا ، فربما لا يوجد في بيته سعر رغيف الخبز ، فعلينا أن نلتمس الأعذار لبعضنا البعض ، في ظل هذه الظروف القاسية من غلاء وارتفاع للأسعار وتدني الرواتب والأجور ...وخلي بعض المناسبات الثانوية الهدية فيها مثل قصة أبو فلان مع بُكسة الخيار...