سیاسیون: الأردن یملك أوراقا للضغط علی إسرائیل بقضیة باب الرحمة طقس ربيعي ومشمس الثلاثاء مطالبة بامتحان لغة عربية للوظائف العليا شاهد ولي العهد بعد إنهائه دورة الغطس وقيادة القوارب في العقبة (فيديو) المصفاة تعترف شحنة بنزين 90 غير مطابقة لشروط التوريد إصابة 6 سياح وأردني بتدهور حافلة سياحية في البترا الرزاز: سنزرع ونصنع ونشيّد بأنفسنا الدهيسات يعرض لانجازات الهيئة الإدارية لجمعية المركز الإسلامي الخيرية الملك يعزي عشيرة العربيات بوفاة الباشا نمر الحمود 23حزبا سياسيا يرفضون التعديلات المقترحة على نظام الدعم المالي التنمية : حملات مكافحة التسول في الزرقاء مستمرة الى اشعار اخر الأردن يحتفل بيوم الغابات العالمي الحواتمة لشباب ذيبان : قوة الأردن تكمن في عزيمة أبنائه إحباط تهريب ألبسة ومواد غذائية برسوم وغرامات 65 ألف دينار وفاة حدثين اثر غرقهما داخل بركة زراعية في "غور المزرعة" الخارجية : اثنين من المصابين الاردنيين بمجزرة نيوزلندا اصبحوا بحالة حرجة "البنوك" الديون على المواطنين وصلت لـ (26) مليار وأودعوا (8ر33) مليار دينار العام الماضي اشغال اربد تبدأ بمعالجة انزلاق وهبوطات طريق الكورة (60) رحلة سفر لـ (20) وزيرا في (3) شهور والصفدي وقعوار والحموري وشحادة الاكثر سفرا - تفاصيل الجمارك تجري تنقلات بين موظفيها
شريط الأخبار

الرئيسية / مقالات
10:51 am-

بكسة خيار

بكسة خيار

جفرا نيوز

من الطرائف الجميلة في الزيارات والتواصل بين الناس ، يقال بأن احد الأشخاص في إحدى القرى البعيدة قام بزيارة أخت له أو خالته في نفس القرية (والرواية مختلفة ما بين أخته أو خالته) ، وبعد أن دخل الرجل وسلّم على أهل البيت وشرب الشاي بالنعناع ، قال لأخته : والله وأنا جاي بالطريق كان في سيارة تبيع صناديق خيار (بُكسّ) وكنت حابب (مشتهي) أشتري لك صندوق خيار (بُكسّة) ، فقالت الأخت : لا يا أبو فلان!! لويش تغلب حالك ما في داعي تجيب، فقال لها : يالله مليح بتقرطيهن أنتي وأولادك ( طبعاً هو مش جايب ، بس كان ناوي يجيب، يعني نوع من رفع المعنويات) .... 

فهذه الرواية الصحيحة قالها أحد الشباب المتزوجين والذي تصله قرابة قوية بتلك المرأة (أخت أبو فلان) ، و يكمل هذا الشاب حديثه قائلاً: بأنه متزوج منذ عشر سنوات ، وعلى ذمته مع القسم بأن زوجته عند تقديم فاتورة (ليسته ) الطلبات الأسبوعية (سكر، شاي، بندورة، بطاطا، خيار ، أرز ، ليمون ، حليب وفوط للولد و... و... و.......) يكون من بين هذه الطلبات بند أساسي في الليسته إما شراء هدية أو مبلغ جامد (صامد) إما عشر دنانير أو خمس دنانير أو ثلاثة دنانير أو أكثر ، ويكون هذا المبلغ و تلك الهدية ، إما لمناسبة ولادة ، أو لمناسبة نجاح طالب ، أو لمناسبة قدوم فلانة من العمرة ، أو أو أو .....الخ!!!

 وتكون قيمة الهدية و المبلغ الجامد بقدر حجم المناسبة ،أو بقدر محبة صاحبة المناسبة أو بقيمة ما أحضرت لها في مناسباتها ( يعني ما في شيء لله ، بتبكي بعزانا ، نبكي بعزاكم ، وبتدبك بفرحنا ، بنرقص بفرحكم)...ثم يقسم هذا الشاب مرة أخرى بأن ثلث راتبه أو يزيد، يُخصص لهذه المناسبات التي ما انزل الله بها من سلطان والتي أنهكته، وأن معظم مناسباته يأخذ الهدية و المبلغ الجامد على دفتر الدين من تاجر الحارة...

ويقول: في أحد الصُدف بأن زوجته بعثت بطقم كاسات إلى أحدى الجارات بمناسبة عملية ربط المعدة ، وبعد شهور عاد لهم نفس الطقم بنفس الكيس من جارة أخرى بحفلة عيد ميلاد أبنته الصغيرة (يعني بتحس أنه عملية تبادل تجاري أو غسيل أموال) ...

نقول أن التزاور والتلاقي جميل بالمناسبات وغيرها، والهدية تزيد من الود والمحبة بين الناس،لكن أن تكون هذه المناسبات محدودة ومعروفة، لا نختلق ونخترع مناسبات لا توجد بقاموس الحياة ،ونعتب ونزعل على من لا يحضر الهدايا ، فربما لا يوجد في بيته سعر رغيف الخبز ، فعلينا أن نلتمس الأعذار لبعضنا البعض ، في ظل هذه الظروف القاسية من غلاء وارتفاع للأسعار وتدني الرواتب والأجور ...وخلي بعض المناسبات الثانوية الهدية فيها مثل قصة أبو فلان مع بُكسة الخيار...

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر