جفرا نيوز : أخبار الأردن | تقييم رؤساء الجامعات ... وتصحيح المسار
شريط الأخبار
الملك يغادر الى السعودية للقاء خادم الحرمين الشريفين و اجراء مباحثات ضبط اعتداءات كبيرة على المياه في سحاب و الرمثا و الكفرين (صور) (4) شهور على انتهاء عقد مجلس إدارة التلفزيون الاردني دون تعيين بديل له "جعصة" الوزير ابورمان امام قاضي القضاة تثير غضب النشطاء والنائب القضاة :ليت الوزير يتأدب امام العلماء السفير "ابو شتال" يسلم رئيس الوزراء الكويتي دعوة رسمية لزيارة الاردن لجنة تحقيق بتدخل شقيق ونجل رئيس بلدية الزرقاء وابو سكر يستهجن الرئيس السوري يأمر باطلاق اسم " الرمثا" على احد شوارع دمشق بالاسماء .. مدعوون للتعيين في مختلف الوزرارات و المؤسسات الحكومية (14) اصابة بحادث تصادم بين باص مدرسة و عدة مركبات في عمان أجواء خريفية دافئة في عموم المناطق الثلاثاء العفو العام إلى مجلس الوزراء الأسبوع القادم %80 إعفاءات سورية للبضائع الأردنية المصدرة عبر "طرطوس" ربط متهمين بكفالات 100 ألف دينار لمحاولتهما خطف أطفال في «بني كنانة» مشروع قانون ينقل اختصاص تحريك القضايا الجمركية إلى القضاء النظامي الصفدي: اسرائيل لم تطلب بعد البدء بمشاورات حول الباقورة والغمر لجنة تحقيق بتدخل شقيق ونجل ابو السكر باعمال بلدية الزرقاء رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز يتنازل عن دعوى قضائية بحق النائب السابق هند الفايز مجلس الوزراء يقرر نقل موازنة 12 هيئة ومؤسّسة مستقلّة إلى الموازنة الملك اتخذ قراره بخصوص الباقورة والغمر قبل 5 اشهر .. والمعارضة والحراك حاولا ركوب الموجة الصحة توضح تفاصيل فاتورة علاجية لوافد تضمنت بند "ولادة" في مستشفى الزرقاء
 

تقييم رؤساء الجامعات ... وتصحيح المسار

جفرا نيوز

مصيبتنا هي اننا في الحقل الاكاديمي لا تسعفنا الكلمات عند التنظير بالاسس والمثاليات التي اطلعنا عليها في الغرب وضرورة التغير لنحذو حذوهم وكم نأمل ان نصل الى مستواهم في الاداء. ولكن عندما يهدد هذا التغير مكاسبنا نبدأ بالهجوم على المبادرين به ونكيل لهم تهم العداء والشخصنه والتأمر والكيديه. 

ومثال ذلك ما تقوم به وزارة التعليم العالي حاليا من تقيم لاداء رؤساء الجامعات. ولوضع النقاط على الحروف دعونا نقارن انفسنا بما ينتهجه الغرب من الية لتقيم اداء رؤساء الجامعات وكيف بدأنا في الاردن بهذا النهج. ففي امريكا مثلا يتم تقيم رئيس الجامعه بناءا على ما يعرف (Key Performance Indicators: KPI) بمعايير الاداء الاساسيه. 

وعليه تقوم عديد الجامعات الامريكيه بتقيم اداء رئيس الجامعه بهدف مراجعة ادائه واشراك الهيئه التدريسيه والاداريه والمؤسسات التي تتعامل معها الجامعات في تقييم الرئيس كقائد (leader) وكأداري (administrator). 

ويقدم الرئيس تقريرا عن ادائه وتقوم لجنه يشارك فيها عضو منتحب من الهيئه الاداريه وعضو متخب من الهيئه الاكاديميه (على ان لا يكون عميد كليه كونه يعين من قبل الرئيس كعميد) واعضاء من ما يماثل مجلس التعليم العالي لدينا واعضاء من المؤسسات التي تعمل مع الجامعه بتقييم اداء الرئيس. ويتم اختيار محكمين خارجين لتقيم اداء الرئيس للخروج بتوصيه نهائيه حول استمراره في موقعه او البحث عن بديل له. وتركز عملية التقييم على الدور القيادي للرئيس وتشجيعه لبيئه اكاديميه وبحثيه خلاقه وبحثه عن مصادر تمويل للجامعه وتعيناته الاداريه وعلاقته مع الاخرين. 


وفي الاردن كان من اهم توصيات اللجنه الوطنيه لتنمية الموارد البشريه "بالتشدد في عملية اختيار رؤساء الجامعات وتعيينهم" واجراء تقييم دوري سنوي لهم "للتأكد من تطبيق الاصلاحات" بشكل فعال. وكان الهدف من هذا التقييم ليس للتأكد من تطبيقهم للاستراتيجيات ولكن للحد من "الخراب" الذي احدثوه اذا كانت تعيناتهم الاداريه وقبولاتهم للطلبه غير سديده. وللعلم فقد بدأنا بعملية تقييم رؤساء الجامعات لمأسسة الية الاختيار والتجديد للرئيس منذ سنوات سابقه.

 ففي عام 2012 أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي في ذاك الوقت أن الوزارة ستعتمد نظاما سنويا لتقييم رؤساء الجامعات الأردنية، من خلال أداء الرئيس وحجم إنجازاته ومدى تأثيرها على تطور جامعته وعلاقتها بالبحث العلمي وايصالها الى الصبغة الاكاديمية العالمية ،اضافة الى الخطط والبرامج الدراسية التي تعتمدها الجامعة من اجل جودة مخرجات التعليم العالي. وفي فترة استلام دكتور لبيب الخضرا لوزارة التعليم العالي تم تشكيل لجان لاختيار رؤساء الجامعات او حتى للتجديد لهم. وكان ممن ترأس اللجان رئيس وزراء سابق. وتم التعامل مع رئيس احدى الجامعات الحكوميه وقتها والذي انهى دورة رئاسته الاولى وكانه متقدم جديد لمنصب رئيس الجامعه. وقامت لجنة الاختيار والتقييم انذاك بمقابلة اعضاء هيئة تدريس واداريين لابداء الرأي في اداء الرئيس. 


اذا، فان ما تقوم به وزارة التعليم العالي هو ليس بدعه استحدثتها ليقوم اصحاب الاجندات الخاصه برجمها خشية ان تنكشف سوءاتهم. وجاءت اجراءات الوزاره استمرارية لنهج سابق وتنفيذا لتوصيات باركها جلالة الملك وتغنينا بها. ويبقى السؤال: ما الذي يخيف رؤساء الجامعات من هذا التقييم وما الذي يفرح اعضاء الهيئتين الاكاديميه والاداريه به. ان ما يخيفهم هو انكشاف الواقع المرير ان انجازاتهم ما هي الا حبر على ورق وكلام مرسل في قوافي الشعر. وما يفرح اعضاء الهيئتين الاكاديميه والاداريه به انه فرصه لهم لابداء الراي في تشوهات شابة عمليات التعين الاداريه في جامعاتهم وفي تراجع لمستوى جامعات قضوا شبابهم وهم يرعوها وفي ظلم حافهم من رؤساء نزلوا على كرسي الرئاسة عنوة