شريط الأخبار
حراك أردني ناشط مع دمشق… و«حزب الله» لا يريد تصعيدا بين إيران وإسرائيل قبل انتخابات لبنان انخفاض على درجات الحرارة وتوقعات بأمطار السبت والأحد الأردن يحذر من تحركات إرهابية وخروقات في الجنوب السوري صندوق النقد: ارتفاع نسبة الدين في الاردن يستدعي سياسية مالية حكيمة إعلان أسماء الحجاج الأسبوع الجاري الربابعة نقيبا للممرضين الجرائم الالكترونية تحذر من صفحات توظيف وهمية على "فيسبوك" عودة مواقع الكترونية حكومية للعمل بعد تعطلها عدة ساعات مراد: ما يثار حول أموال الضمان زوبعة .. ولا تفرد بالقرار الاستثماري الأمانة تنفي اعفاء المواطنين من مخالفات السير وفاة واربع إصابات بحادث سير في البحر الميت ضبط 10 اشخاص بمشاجرة في مطعم باربد ضبط 5 لصوص سرقوا 60 بطارية اتصالات تركيا تقترح إقامة مشاريع بالأردن الخارجية تنفي وفاة أردنيين في القاهرة مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين
عاجل
 

اليوم العالمي للشباب

جفرا نيوز - وسن إياد الحباشنة
في الوقت الذي يحتفل فيه شباب العالم بيومهم الذي أقرته الأمم المتحدة في العام 1999 بات الشباب الأردني قادرا على الوصول لموقع القرار بالرغم من سيطرة العشائرية على مختلف التجارب الوطنية لا سيما الإنتخابية منها مما يدلل على وجود أداة القلم والكتاب والريشة والصوت والصورة.
الأردن هذا البلد المتواضع وجد الشباب انفسهم فيه وكأنهم ريش الطاؤوس الذي وزع الألوان بين مكونات المجتمع الأردني، كما أن تحليق النسور استطاب له ان يعلوا في سماء بلد انبتت ما لم يستطع أحد انباته.
كل التجارب الشبابية في الأردن بحاجة لدعم مرشح للانضمام كينونة الوطن وبالرغم من قلة الخبرة والمعرفة الا اننا استطعنا أن تحلق عاليا في سبيل تحقيق جزء كبير من تلك التجارب ولعلي هنا أثني على الآخرين قبل غيري فأقول لكل شابة أردنية انك ثمرة وطنية أتاحت الفرصة لغيرها لتكون جزء من هذا النسيج الأردني العميق بقوته وعمقه الاستراتيجي الذي يجعل للمرأة دورا بارزا في مجتمعها، فالاردنيات ليست نساء عاديات وإنما هن صاحبات إنجازات واهل لكل صورة وجولة.
اما الشباب وهم التؤام الذي يرافقها بمسيرتنا فهم القدوة التي جعلت لهم دورا بارزا لا يمكن تجاهله على الإطلاق خصوصا واننا في بلد لا يفرق بين أحد وآخر.
ولعل تجربتي في الإنتخابات اللامركزية كانت بمثابة بروفة طبيعية لما يمكن أن أقدم عليه مستقبلا مع الأخذ بعين الإعتبار أن الأردن دولة تحكمها العشائرية وتتجلى تلك النقطة في الكثير من الأحيان بمحاولات جادة من الرجل لاقصاء المرأة على اعتبار أن المرأة لا تقدر على فعل ما قد يقوم بفعله الرجل.
أجد نفسي اليوم أقف احتراما للوطن أولا والكرم التاريخية ثانيا ولكل من ساهم بأعياد الوطن نساءا ورجالا اباءا وامهات شابات بعمر الورود وشباب كنت لهم كل الإحترام والتقدير.
كل عام وشباب الأردن بخير انا يا وذكورا وكل عام وهذا الوطن قد امتلك رؤية متكاملة للمرأة ونسألك يا أردن ببنات الأردن
وفي النهاية أود أن أقول حول تجاربي الوطنية انتي إبنة هذا الوطن العظيم الذي بتعملي بداخلي وبدواخل كل شباب وشابات الأردن الرائع