شريط الأخبار
ترقيات وتشكيلات أكاديمية باليرموك الضَّمان و الجمارك توقّعان مُذكرة تَفاهم اضراب مفتوح عن العمل للكادر الطبي والتمريضي في جرش -صور البنك الدولي يُقرض الاردن 50 مليون دولار تبادل الخبرات الاجتماعية بين الأردن والسويد بالعمل الاجتماعي فردريش إيبرت الألمانية وراصد يطلقان مشروع الحوارات الشباية البرلمانية أردوغان يصل إلى عمان في زيارة رسمية الوسط الاسلامي يجمع 115 الف صوت في الانتخابات ويحصد 31 موقعا - صور المياه : ضبط حفارة اثناء حفر بئر مخالف في الاغوار الشمالية هذا ما طلبه الرحيمي من جلالة الملك - تفاصيل صرف مبالغ نقدية لذوي شهداء الدرك بمناسبة عيد الأضحى أردوغان: نولي أهمية لدور الأردن في حماية المقدسات حريق يلتهم 10 دونمات في دبين الملكة تزور مدينة الحسين الطبية وزير الزراعة في فلسطين... شركة تسويق اردنية - فلسطينية وبيادر من وفاء قضية الشيشاني مكانها القضاء الأمانة مطالبة بتسديد ديونها للحكومة! الأردن: لا عودة لدبلوماسيي إسرائيل قبل إحالة ‘‘قاتل السفارة‘‘ للقضاء إعادة فتح معبر طريبيل في أيلول انخفاض درجات الحرارة وأجواء معتدلة
عاجل
 

اليوم العالمي للشباب

جفرا نيوز - وسن إياد الحباشنة
في الوقت الذي يحتفل فيه شباب العالم بيومهم الذي أقرته الأمم المتحدة في العام 1999 بات الشباب الأردني قادرا على الوصول لموقع القرار بالرغم من سيطرة العشائرية على مختلف التجارب الوطنية لا سيما الإنتخابية منها مما يدلل على وجود أداة القلم والكتاب والريشة والصوت والصورة.
الأردن هذا البلد المتواضع وجد الشباب انفسهم فيه وكأنهم ريش الطاؤوس الذي وزع الألوان بين مكونات المجتمع الأردني، كما أن تحليق النسور استطاب له ان يعلوا في سماء بلد انبتت ما لم يستطع أحد انباته.
كل التجارب الشبابية في الأردن بحاجة لدعم مرشح للانضمام كينونة الوطن وبالرغم من قلة الخبرة والمعرفة الا اننا استطعنا أن تحلق عاليا في سبيل تحقيق جزء كبير من تلك التجارب ولعلي هنا أثني على الآخرين قبل غيري فأقول لكل شابة أردنية انك ثمرة وطنية أتاحت الفرصة لغيرها لتكون جزء من هذا النسيج الأردني العميق بقوته وعمقه الاستراتيجي الذي يجعل للمرأة دورا بارزا في مجتمعها، فالاردنيات ليست نساء عاديات وإنما هن صاحبات إنجازات واهل لكل صورة وجولة.
اما الشباب وهم التؤام الذي يرافقها بمسيرتنا فهم القدوة التي جعلت لهم دورا بارزا لا يمكن تجاهله على الإطلاق خصوصا واننا في بلد لا يفرق بين أحد وآخر.
ولعل تجربتي في الإنتخابات اللامركزية كانت بمثابة بروفة طبيعية لما يمكن أن أقدم عليه مستقبلا مع الأخذ بعين الإعتبار أن الأردن دولة تحكمها العشائرية وتتجلى تلك النقطة في الكثير من الأحيان بمحاولات جادة من الرجل لاقصاء المرأة على اعتبار أن المرأة لا تقدر على فعل ما قد يقوم بفعله الرجل.
أجد نفسي اليوم أقف احتراما للوطن أولا والكرم التاريخية ثانيا ولكل من ساهم بأعياد الوطن نساءا ورجالا اباءا وامهات شابات بعمر الورود وشباب كنت لهم كل الإحترام والتقدير.
كل عام وشباب الأردن بخير انا يا وذكورا وكل عام وهذا الوطن قد امتلك رؤية متكاملة للمرأة ونسألك يا أردن ببنات الأردن
وفي النهاية أود أن أقول حول تجاربي الوطنية انتي إبنة هذا الوطن العظيم الذي بتعملي بداخلي وبدواخل كل شباب وشابات الأردن الرائع