جفرا نيوز : أخبار الأردن | مدن اردنية .....صديقة لذوي الاعاقة
شريط الأخبار
السجن 33 سنة لكل متهم في عصابة «علي بابا» الاردنية لسرقتهم 100 مليون جنيه منخفض جوي وكتلة قطبية وتوقعات بثلوج يومي الخميس والجمعة ترجيح رفع أسعار المحروقات بنسب تصل إلى 5% القبض على مروجي مخدرات في الزراقاء اعتقال 13 شخص احتجاجاً على رفع الاسعار في اربد وزير النقل يوافق على جميع مطالب أصحاب وسائقي الشاحنات الملك يمارس ضغوطا على اسرائيل للافراج عن "عهد التميمي " التربية: نتائج التوجيهي منتصف الشهر المقبل صرف دعم منتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية القيسي ينجح بتبني " مجلس اوروبا " للوصاية الهاشمية على المقدسات في بيانهم بدء محاكمة أردني "صنع متفجرات" لاستخدامها ضد الأجهزة الأمنية قائمة بارتفاع المناطق في الأردن عن سطح البحر (175947) طالباً وطالبة يختتمون امتحانات "التوجيهي" بدورته الشتوية بالصور - تطبيق ذكي لشركة "جت" يتيح الحجز من المنازل الحكومة تدرس مذكرة النواب لإعادة فتح مكاتب الجزيرة ثلوج فوق 900 متر الجمعة الوزير القضاة ممازحا : "بعد رفع اسعار الخبز شركات التأمين رفضت التأمين على حياتي" الخارجية الاسرائيلية سيتم اختيار السفير الجديد بالاردن من الدبلوماسيين الحاليين في الوزارة وفاة اربعيني انتحارا بعد احراق نفسه "الضريبة" تطلب تزويدها بأسماء الموظفين تمهيدا لصرف الدعم
عاجل
 

مدن اردنية .....صديقة لذوي الاعاقة

جفرا نيوز - المهندس هايل العموش 

"نعم انها حقيقة واقعية تنص ان فئة ذوي الإعاقة بشكل عام والمصابين العسكريين بشكل خاص شريك فاعل وأساسي في بناء مجتمعنا وفي تحقيق الإنجازات وتبوء المراكز المتقدمة التي نصبو إليها معاً"،وينص قانون حقوق الاشخاص المعوقين في الاردن وكافة الاتفاقيات ومواثيق حقوق الانسان والمعاهدات الدولية الخاصة بذوي الاعاقة ومبادي الدستور الاردني على ضرورة تقديم الحقوق والرعاية والفرص المتساوية لذوي الاحتياجات الخاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية والتدريب والتأهيل، ويهدف إلى ضمان حقوقهم وتوفير جميع الخدمات في حدود قدراتهم وإمكاناتهم، وتوفير نسبة غير محددة لهم في الوظائف بالقطاعين العام والخاص وتسهيل وصولهم إلى المباني الحكومية والمساكن ،والكل يؤمن بأن المجتمع يتسع للجميع، وأن ذوي الإعاقة والمصابين العسكريين هم أحد أركانه الأساسية، فلا يجب التغاضي أو التهاون عن حقوقهم وواجباتهم .
ومن هذا المنطلق يجب على البلديات وامانة عمان الكبرى دعم فئة ذوي الإعاقة وذلك انطلاقاً من دورها التنموي والانساني والاجتماعي في المجتمعات المحلية ، والحرص على تنفيذ عدد من المبادرات المجتمعية التي تخص هذه الفئة، وضرورة اعتبارها إحدى أهم أولوياتها، فهي لديها من الإمكانات ما يؤهلها للريادة في هذا الجانب سواء البشرية والفنية والمالية، ولها مبادرات عديدة لدعم المشاريع الخيرية، التطوعية والإنسانية، ومبادرات مختلفة في هذا المجال تجعلها مدن صديقة ورفيقة لذوي الاعاقة لعل اهم هذه الامور مايلي:-
1-توفير وسائل نقل مخصصة لذوي الاعاقة والمصابين العسكريين :-
يجب ان تصبح مواقف السيارات العامة والأرصفة والممرات وجسور وأنفاق عبور المشاة ومداخل المباني وغيرها من المرافق العامة في المدن الاردنية أكثر توافقاً مع احتياجات ذوي الاعاقة ، كي تضمن لهم تنقلاً سهلاً وآمناً. كما يفترض ان يكون لذوي الاحتياجات في ألاردن خيارات عدة للمواصلات، توفر لهم راحة قصوى وسهولة أثناء تنقلهم في أنحاء المدن الاردنية، وتقديم وسائل النقل العامة خدماتها لهم مجاناً أو بأسعار رمزية.

2-اطلاق مبادرة "توصيل":-
بين وزارة االتنمية الاجتماعية والمجلس الاعلى لذوي الحاجات الخاصة ووزارة النقل او اي شركات مواصلات لنقل ذوي الاعاقة باسعار مجانية وتغطي هذه الخدمة مواطني الاردن المشمولين بالضمان الاجتماعي من وزارة الشؤون الاجتماعية.. حيث تساهم الحكومة بدفع قيمة الخصومات المقدمة،على ان يتم تجهيز حافلات المواصلات العامة الجديدة بأرضيات منخفضة ومداخل مانعة للانزلاق، مما يسهل عملية صعود ونزول الركاب من ذوي الاعاقات.
3- تصريح وقوف لذوي الاعاقة والمصابين العسكريين :-
يجب ان توفر امانة عمان الكبرى والبلديات تصاريح خاصة تتيح للأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة ايقاف سياراتهم في أماكن مخصصة ضمن مواقف السيارات العامة واعفاء حاملو هذه التصاريح من رسوم المواقف .
4- خدمات البلديات وامانة عمان الكبرى:-
يجب ان ترسل البلديات وامانة عمان الكبرى مندوبيها إلى ذوي الاعاقة والمصابين العسكريين في سيارة خاصة مجهزة بكافة المعدات المكتبية والإلكترونية اللازمة لمساعدتهم على إتمام المعاملات براحة تامة من المنزل ودون الحاجة إلى التوجه لمقر البلدية أو أي من مراكزها الخارجية، حيث يمكن لذوي الاعاقة في حال توفر هذا الخدمة في المدن الاردنية طلب إرسال إحدى سيارات البلدية المتنقلة المخصصة لهم للحصول على الخدمات التي تقدمها البلدية بسهولة تامة ومن دون الحاجة إلى مغادرة منازلهم، الأمر الذي يوفر عليهم الكثير من الوقت والجهد والتكاليف.
5-خدمة الطوارئ لذوي الاعاقة والمصابين العسكريين في الاردن:-
في حالة رغبة ذوي الاعاقة الإبلاغ عن حالة طارئة أو حادث يجب ان يتوفر لهم قنوات اتصال مباشرة مع الاجهزة الامنية المختصة من خلال ايجاد تطبيق اوارسال رسائل نصية ، ويتم تطوير البرنامج لتوفير استجابة فعالة،حيث يتم ربطه مع قاعدة البيانات التي تحتوي على كافة المعلومات الخاصة بذوي الاعاقة المسجلين لدى وزارة التنمية الاجتماعية او المجلس الاعلى لذوي الاحتياجات الخاصة او الجهة المختصة ، وفور استلام الرسالة، يقوم البرنامج بتصنيف البلاغ إلى جنائي أو مروري وتقديم المساعدة المناسبة.
6-دخول مجاني إلى الحدائق والمناطق السياحية في المدن الاردنية :-
يجب ان يتم تمكين الاطفال ذوي الاعاقة واسرهم من الدخول المجاني الى كاقة الحدائق واماكن الترفيه لدمج ذوي الاعاقة في المجتمعات المحلية .مع كراسي متحركة لهم وللمسنين مجاناً وذلك لتسهيل التنقل في كافة أرجاء الحدائق والمناطق السياحية، وتوفير خدمة نقل مجانية بسيارة كهربائية مخصصة لذوي الاعاقة (حسب التوفر والطلب المسبق) للاستمتاع بالتجول في أرجاء الحدائق والاماكن السياحية في الاردن.
7-ضرورة قيام امانة عمان الكبرى والبلديات بتنفيذ عدداً من المبادرات المجتمعية:-
التي تخص هذه الفئة تحديداً وأ عطاها اهتماماً كبيراً حتى في اشتراطات ومواصفات المباني المعتمدة لجميع مباني المدن الاردنية وغيرها من المرافق المختلفة كالحدائق والشوارع والأسواق والمباني الخدمية وضرورة تنفيذ المبادرات المتميزة في تنظيم الأنشطة والفعاليات المتنوعة بهدف التواصل معهم ودمجهم مع المجتمع في مختلف المناسبات والأنشطة .

8-يجب ان يتم التوسع في المدن الاردنية بمشاركة ذوي الإعاقة والمصابين العسكريين :-
في أنشطتهم ورياضتهم تحت شعار "معاً نتكامل"، من خلال إقامة دورات رياضية سواء في لعبة كرة السلة على الكراسي المتحركة اوالالعاب الاخرى والانشطة الثقافية والاجتماعية ، ويأتي ذلك في اطار الحرص لدعم جميع الأعمال التي تجعل من المدن الاردنية صديقة لذوي الإعاقة، ضمن سلسلة فعاليات تهدف إلى إثراء وعي المجتمع بالكامل بهذه الفئة، حتى نصل إلى التكامل بين أفراده .
إننا ندرك أنّ التغيير يحتاج إلى وقت وتدرج يتيح مواءمة البيئة المادية والاجتماعية لتصبح بيئةً حاضنةً للتنوع، وان ادماج ذوي الاعاقة والمصابين العسكريين بالمجتمعات المحلية مسوؤلية وطنية وانسانية وان العمل على ايجاد مدن اردنية صديقة بذوي الاعاقات هو نقلة نوعية في كافة المجالات الانسانية ودليل حضاري على رقي وتطور الاردن من خلال المدن والله اسال ان يحمي الاردن وشعب الاردن وقائد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وكافة افراد قواتنا المسلحة .